الثلاثاء 23 يوليو / يوليو 2024

مشاهدة المباريات الرياضية.. كيف تؤثر على نظامنا الغذائي؟

مشاهدة المباريات الرياضية.. كيف تؤثر على نظامنا الغذائي؟

Changed

تؤثر مشاهدة المباريات الرياضية على الشاشة على كمية الأطعمة التي نتناولها - غيتي
تؤثر مشاهدة المباريات الرياضية على الشاشة على كمية الأطعمة التي نتناولها - غيتي
يُمكن أن تزيد مشاهدة المباريات الرياضية من استهلاك الحلوى، بينما تختلف التأثيرات بحسب نوع الرياضة التي تتم متابعتها.

أظهرت أبحاث علمية أنّ التمارين البدنية غالبًا ما تؤدي إلى زيادة استهلاك الطعام، سواء كان بدافع مكافأة النفس على عمل جيد أو تجديد الطاقة التي تم حرقها.

لكنّ دراسة حديثة كشفت أنّ مشاهدة المباريات الرياضية على الشاشة تؤثر أيضًا على كمية الطعام التي نتناولها.

ومع توالي الأحداث الرياضية حول العالم على غرار بطولة أمم أوروبا 2024، حذّرت الدراسة التي نشرها موقع "ساينس أليرت"، من أنّ مشاهدة المباريات الرياضية يُمكن أن تزيد من استهلاك الحلوى، بينما تختلف التأثيرات بحسب نوع الرياضة التي تجري متابعتها.

ما هي الفئة الأكثر تأثرًا؟

ودعا الباحثون الفرنسيون نحو 112 طالبًا إلى مختبر تجريبي في مدرسة غرونوبل للإدارة لمشاهدة مقطع فيديو واختبار بعض الحلوى. وشاهد نصف الطلاب مقطع فيديو لرجال ونساء يمارسون الرياضة، بينما شاهد النصف الآخر مقطع فيديو لأشخاص بدون أي نشاط بدني.

بعد ذلك، قدّم الباحثون لكل طالب كوبًا يحتوي على 70 غرامًا من الحلوى، وطلبوا منهم الحكم على جودة محتوياته خلال مدة ثلاث دقائق.

وتبيّن أنّ الطلاب الذين شاهدوا مقطع الفيديو الرياضي تناولوا كمية أكبر من الحلوى مقارنة بأولئك الذين شاهدوا المقطع الذي لم يمارس فيه الأشخاص أي نشاط بدني، كما أنّ الطلاب الذكور تناولوا كميات أكبر من الحلوى مقارنة بالإناث.

وتوصّل الباحثون إلى أنّ مشاهدة مقاطع الفيديو الرياضية يمكن أن تزيد من استهلاك الحلوى.

ماذا عن نوع الرياضة؟

ولمعرفة ما إذا كان نوع الرياضة التي يشاهدها الأشخاص تؤثر على تناول الحلوى، دعا الباحثون الطالبات فقط لمشاهدة مقاطع فيديو تصوّر الرياضات السهلة (الجري الخفيف) أو الرياضات الصعبة (القفز الطويل في ألعاب القوى، والجمباز، والبيسبول، والرغبي، أو تسلق الصخور). وبعد ذلك، دُعي الطلاب الذكور لإجراء الاختبار ذاته.

وتبيّن أنّ الطلاب الذين شاهدوا الفيديو الرياضي السهل الذي يُظهر امرأة ورجلا يركضان عبر مناظر طبيعية مختلفة، تناولوا المزيد من الحلوى (30.1 غرامًا)، بينما تناول أولئك الذين شاهدوا الفيديو الرياضي الصعب 18 غرامًا من الحلوى.

واستنتج الباحثون أنّ سهولة أو صعوبة التمرين تؤثر بشكل كبير على استهلاك الحلوى، حيث إنّ مشاهدة الرياضات السهلة الأداء تؤدي إلى تناول كميات أكبر بكثير من الحلوى مقارنة بمشاهدة الرياضات الصعبة.

وبحث العلماء في أسباب هذه النتائج، ووجدوا أنّ الناس يبذلون جهدًا أكبر عندما يشعرون أنّهم لا يُحقّقون هدفًا، وبمجرد رؤية التقدّم يميلون إلى التراخي.

كما تبيّن أنّ مجرد مشاهدة الرياضة يُمكن أن يؤدي إلى الشعور بالإنجاز غير المباشر لأهداف اللياقة البدنية. فعندما يتخيّل الناس أنفسهم وهم يمارسون النشاط الذي يشاهدونه، فإنهم يشعرون كما لو أنّهم مارسوا الرياضة بالفعل وبالتالي يسعون لمكافأة أنفسهم عبر الانغماس في خيارات غذائية أكثر متعة وبكميات كبيرة.

وفي هذا الإطار، نصح الباحثون بمشاهدة الألعاب الرياضية الصعبة إذا كان المرء يهدف إلى البقاء على المسار الصحيح مع نظامه الغذائي.

المصادر:
التلفزيون العربي - ترجمات

شارك القصة

تابع القراءة
Close