الإثنين 24 يناير / يناير 2022

مشاهد الجرأة في الدراما السورية.. هل هي ضرورة درامية أم تسويقية؟

مشاهد الجرأة في الدراما السورية.. هل هي ضرورة درامية أم تسويقية؟
الخميس 13 يناير 2022

يتزايد الجدل حول الجرأة المتزايدة في الدراما السوريّة والعربيّة؛ ولا سيما مع تزايد ظهور المشاهد الحميمية التي بدأت تظهر بشكل أكبر في الدراما السورية.

وظهرت الممثلة السورية سلافة معمار في مشهد جمعها مع الممثل اللبناني رودريغ سليمان، وهي مستلقية على صدره، في مسلسل درامي تحت اسم "ع الحد"، وقد أثار هذا المشهد جدلًا واسعًا على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث اعتبره قسم كبير من المشاهدين أنه "مخالف للآداب العامة".

وقبل هذه الحادثة بشهر أيضًا، أثير الكثير من الضجة حول مشهد تقبيل الممثل السوري عبد المنعم عمايري للممثلة كيندا حنا، مما حدا بعمايري لانتقاد الهجوم على المشهد، قائلًا: "إنه من إنتاج المؤسسة العامة للسينما وليس تنظيم الدولة".

أهداف تسويقية

وفي هذا الإطار، يقول الكاتب والسيناريست السوري ممدوح حمادة إنّ هذا الموضوع هو محط إثارة للجدل بشكل دائم لدى الجمهور حيث يختلف في كل بلد، إذ أن "هناك جزءًا من الجمهور يتقبل مثل هذه المشاهد وهناك من يرفضها".

ويضيف حمادة في حديث إلى "العربي" من الدوحة، أنّ "التلفزيون بما أنه أداة متاحة للجميع، وهو متاح في بيوت الجميع، يجب أن يكون هناك دقة وحذر في طرح مثل هذه المشاهد عبره، أما في السينما يمكن أن نتمتع بخيار أكبر كونها خيار شخصي".

ويلفت إلى أن "هناك بعض المسلسلات تعتمد مثل هذه المشاهدة من أجل الترويج وإثارة الاهتمام، لكن الحقيقة هو أن أي شيء في الدراما يجب أن يكون مبرّرًا دراميًا، إذ يمكن حذف هذا المشهد من دون تغيير شيء، والتعبير عنه بطريقة مختلفة".

ويؤكد أنه في ظل وسائل التواصل الاجتماعي، سيكون الأمر متروكًا لأخلاق الشخص نفسه، ولا سيما أن الجميع يسعى للربح، وبالنهاية نحن أمام خيار إما المشاهدة أو عدمها.

المصادر:
العربي

شارك القصة

ميديا - العالم
منذ 52 دقائق
فقرة إخبارية عن قصة وأسرار مسلسل "لعبة الحبار" (الصورة: غيتي)
شارك
Share

ترى شركة "نتفليكس" أن "لعبة الحبار" يقدم امتيازات ترفيهية وإمكانيات للنمو خارج خدمة البث الأساسية، أي من خلال التوسع إلى التجارب الحية والألعاب والبضائع وغيرها.

ميديا - الصين البرامج - صباح جديد
السبت 22 يناير 2022
يناقش برنامج "صباح النور" إستراتيجية الصين في تعزيز صناعتها السينمائية وكسر الاحتكار الأميركي في هذا المجال (الصورة: غيتي)
شارك
Share

تقوم إستراتيجية الدولة الصينية على التضييق على الأفلام الأميركية، ومنع انتشارها في دور العرض المحلية، بهدف تعزيز الإنتاج السينمائي الصيني.

Close