الجمعة 12 يوليو / يوليو 2024

مصر تنفي الإعداد لإيواء فلسطينيين.. بايدن يدعو لوقف "موقت" للنار بغزة

مصر تنفي الإعداد لإيواء فلسطينيين.. بايدن يدعو لوقف "موقت" للنار بغزة

Changed

نفى محافظ شمال سيناء محمد شوشة قيام مصر بتجهيز "منطقة عازلة في سيناء" لاستقبال اللاجئين
نفى محافظ شمال سيناء محمد شوشة قيام مصر بتجهيز "منطقة عازلة في سيناء" لاستقبال اللاجئين - غيتي
أبدى بايدن أمله بألا ينفّذ الإسرائيليون عملية برية كبيرة في رفح، فيما نفت القاهرة أنباء متداولة بشأن إعدادها منطقة لإيواء الفلسطينيين.

أكد الرئيس الأميركي جو بايدن الجمعة الحاجة إلى "وقف مؤقت لإطلاق النار" في قطاع غزة من أجل "إخراج الرهائن"، مضيفًا أنه "ما زال يأمل بأن ذلك ممكن".

ولدى سؤاله عن العملية العسكرية الإسرائيلية المحتملة في رفح بجنوب قطاع غزة والتي تضيق بـ1,4 مليون فلسطيني فروا من المعارك، قال الرئيس الأميركي: "آمل في الأثناء بألا ينفّذ الإسرائيليون عملية برية كبيرة".

وحذر المسؤولون الفلسطينيون والأمم المتحدة ودول عدة من التداعيات الكارثية لهجوم مماثل، وخصوصًا أن سكان القطاع المدمر يعانون أصلًا ظروفًا إنسانية مأساوية.

وأضاف بايدن: "في الأيام السبعة الأخيرة، أجريت مباحثات طويلة مع رئيس الوزراء الإسرائيلي (بنيامين نتانياهو)، استغرق كل منها نحو ساعة".

وتابع: "دافعت عن فكرة مازلت متمسكًا بها إلى حد بعيد، هي وجوب (التزام) وقف مؤقت لإطلاق النار بهدف إخراج الرهائن. الأمر مستمر. ما زلت آمل بأن ذلك ممكن".

مصر تنفي مزاعم مشاركتها في عملية تهجير الفلسطينيين

من جهتها، نفت القاهرة أنباء متداولة بشأن إعدادها منطقة لإيواء الفلسطينيين، مشددة على رفضها وعدم مشاركتها في "جريمة التهجير".

وردًا على ما تم تداوله في وسائل إعلام دولية في هذا الصدد، قال ضياء رشوان رئيس هيئة الاستعلامات المصرية (رسمية) في بيان: إن بلاده "تنفي بشكل قاطع ما تداولته بعض وسائل الإعلام الدولية بشأن قيامها بالإعداد لتشييد وحدات لإيواء الأشقاء الفلسطينيين في المنطقة المحاذية للحدود المصرية مع قطاع غزة، وذلك في حالة تهجيرهم قسريًا بفعل العدوان الإسرائيلي الدامي عليهم في القطاع".

وأشار إلى "تداول بعض وسائل الإعلام الدولية لما يوصف ببدء مصر إنشاء جدار عازل على حدودها مع قطاع غزة".

وأوضح رشوان، أن "لدى مصر بالفعل، ومنذ فترة طويلة قبل اندلاع الأزمة الحالية، منطقة عازلة وأسوار في هذه المنطقة، لافتًا إلى أن ذلك "إجراءات وتدابير تتخذها أية دولة في العالم للحفاظ على أمن حدودها وسيادتها على أراضيها".

"منطقة عازلة في سيناء" لاستقبال اللاجئين

وبحسب صحيفة "وول ستريت جورنال" ومنظمة غير حكومية مصرية فإن القاهرة تجهز مخيمًا مسورًا في شبه جزيرة سيناء تحسبًا لاحتمال استقبال لاجئين فلسطينيين من قطاع غزة الذين قد يفرون من الحرب في حال وقوع هجوم إسرائيلي على رفح، الواقعة على الحدود مع إسرائيل.

ويأتي هذا المخيم ضمن "خطط طوارئ" لاستقبال هؤلاء اللاجئين بعد إعلان نتنياهو عن هجوم عسكري وشيك على رفح، ويمكن أن يأوي "أكثر من 100 ألف شخص" بحسب الصحيفة الأميركية.

وكان محافظ شمال سيناء محمد شوشة نفى في وقت سابق قيام مصر بتجهيز "منطقة عازلة في سيناء" لاستقبال اللاجئين.

وأكد شوشة الخميس أن الأشغال الجارية هدفها "حصر المنازل المهدمة خلال الحرب على الإرهاب لتقديم تعويضات مناسبة لأصحاب هذه البيوت".

صورة من الأقمار الاصطناعية تظهر بناء جدار على طول الحدود بين مصر وغزة
صورة من الأقمار الاصطناعية تظهر بناء جدار على طول الحدود بين مصر وغزة - رويترز

وكانت وكالة "فرانس برس" اطلعت على صور ملتقطة عبر الأقمار الاصطناعية لمنطقة شمال سيناء الخميس، تظهر آليات تقوم ببناء جدار على طول الحدود بين مصر وغزة. 

وتظهر مقارنة صور الأقمار الاصطناعية التي تم التقاطها في 10 فبراير/ شباط و15 من الشهر نفسه القيام بتمهيد أراض وتسويتها.

وكان وزير الخارجية الإسرائيلي أكد الجمعة في ميونيخ أن إسرائيل ستنسق مع مصر قبل العملية العسكرية في رفح في أقصى جنوب قطاع غزة.

وقال يسرائيل كاتس خلال مؤتمر الأمن في ميونيخ المنعقد في جنوب ألمانيا: إن "مصر حليفتنا. لدينا اتفاق سلام مع مصر وسنعمل بطريقة لا تضر بالمصالح المصرية".

وأضاف أن العملية العسكرية ستتم "بعد التنسيق مع مصر"، مؤكدًا أيضًا أن إسرائيل "ستبلغ" الرئيس الأميركي جو بايدن بالهجوم العسكري.

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close