الجمعة 2 ديسمبر / December 2022

معركة صدارة المجموعة الأولى بين هولندا والإكواردو.. هل تحسم حنكة فان غال المباراة؟

معركة صدارة المجموعة الأولى بين هولندا والإكواردو.. هل تحسم حنكة فان غال المباراة؟

Changed

"العربي" يقرأ في المواجهة المرتقبة بين هولندا والإكوادور في مونديال قطر 2022 (الصورة: غيتي)
يتطلع منتخبا هولندا والإكوادور إلى صدارة المجموعة الأولى من خلال مبارتهما المرتقبة لاسيما بعد انتصارهما في الجولة الأولى بالنتيجة نفسها على السنغال وقطر.

يواجه المنتخب الهولندي نظيره الإكوادوري ضمن منافسات الجولة الثانية من المجموعة الأولى لمونديال قطر 2022، اليوم الجمعة، حيث يسعى كل طرف إلى حسم المباراة لصالحه والانفراد بصدارة المجموعة. 

وتوقع نجم الكرة الجزائرية السابق رابح ماجر فوز المنتخب الهولندي في مباراته الثانية، نظرًا لعاملي الخبر وحنكة مدربه لويس فان غال، إضافة لنوعية اللاعبين في المنتخب البرتقالي.

وخرج منتخب "الطواحين" بفوز ثمين في مباراته الأولى أمام السنغال، التي انتهت بنتيجة 2-0، وكذلك فعل المنتخب الإكوادوري في مباراته مع منتخب قطر، ما جعل المنتخبين يتقاسمان صدارة المجموعة بالنقاط والأهداف نفسها. 

"خصم منظم"

ورغم الفوز، لا تعكس نتيجة هولندا الأداء الباهت التي قدمه لاعبوها أمام السنغال، لاسيما أن الانتصار جاء في الدقائق الأخيرة، وهو أمر يسعى فان غال لإصلاحه قبل المواجهة اليوم، على استاد خليفة الدولي. 

ماجر اعتبر في حديث إلى "العربي" أن أداء هولندا في مباراتها الأولى، عكس قدرة السنغال على صناعة "الإزعاج" للمنتخبات الأوروبية، من خلال عامل اللياقة البدنية، والاندفاع البدني، وهذا ما ظهر خلال لقاء الكاميرون وسويسرا، يوم أمس، إذ عانى الأخير من صعوبة بحسم النتيجة لصالحه 1-0. 

وقال فان غال في المؤتمر الصحفي الذي يسبق المواجهة: "منتخب الإكوادور هو خصم منظم أكثر من منتخب السنغال الذي لعبنا أمامه في المواجهة الأولى، ولاعبوه يلعبون بمكر ودهاء أكثر، وهذا ما سيصعب الأمر أكثر من المباراة الأولى".

ذكريات 2006

بالمقابل، يسعى أبناء المدرب الأرجنتيني "غوستافو الفارو" في منتخب الإكوادور، لاستعادة مجد مونديال 2006، حين وصل المنتخب للأدوار الإقصائية، وهو إنجاز يبدو ممكنًا بالنظر إلى النقاط الثلاث المحققة في المواجهة الأولى. وسيفتح الانتصار أو التعادل أمام هولندا باب الطموح لصدارة المجموعة. 

وقال الفارو في المؤتمر الصحفي الذي عُقد قبل المواجهة إنه جهّز لاعبيه للمواجهة القوية أمام منتخب هولندا بحسابات خاصة، لافتًا إلى أنه قد يكون مقدّرًا لفريقه أن يخسر أمام منتخب قوي كهولندا، لكنه يريد الفوز، ولذلك يحرص على كيفية اللعب بأفضل جاهزية.

وأوضح مدرب منتخب الإكوادور: "قبل قدومنا لخوض المونديال تحدّثت مع الكثير من اللاعبين الدوليين السابقين في منتخب الإكوادور لمعرفة ما فعلوه في كأس العالم، لاكتساب الخبرات منهم، ونقلت ذلك للاعبين الحاليين الذين يعدون من أفضل أجيال كرة القدم في الإكوادور، وعليهم أن يُدركوا أهمية وضعهم في حدث ككأس العالم ليقدّموا أفضل ما عندهم ويحققوا أفضل النتائج لوطنهم".

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close