الأحد 21 يوليو / يوليو 2024

مفاوضات غزة.. تفاؤل أميركي حذر وغالانت يتحدث عن فرصة "محدودة"

مفاوضات غزة.. تفاؤل أميركي حذر وغالانت يتحدث عن فرصة "محدودة"

Changed

جون كيربي المتحدث باسم مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض
جون كيربي المتحدث باسم مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض - رويترز
تهدف الجولة الجديدة من المفاوضات إلى التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في قطاع غزة الذي يشهد عدوانًا إسرائيليًا منذ السابع من أكتوبر.

عبّر جون كيربي المتحدث باسم مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض لشبكة "سي.إن.إن" أمس الأربعاء عن تفاؤل حذر من جانب الولايات المتحدة بشأن محادثات وقف إطلاق النار في غزة، وقال إنه من الممكن تضييق الفجوات بين الجانبين.

وأمس الأربعاء، انطلقت في العاصمة القطرية الدوحة، مفاوضات تبادل الأسرى والهدنة في قطاع غزة، بحسب مراسل التلفزيون العربي.

وتتوسط مصر وقطر بين إسرائيل وحماس في مفاوضات غير مباشرة، لمحاولة التوصل إلى اتفاق لتبادل أسرى إسرائيليين بأسرى فلسطينيين في السجون الإسرائيلية ووقف إطلاق نار في غزة.

وتهدف الجولة الجديدة من المفاوضات إلى التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في قطاع غزة، الذي يشهد عدوانًا إسرائيليًا منذ السابع من أكتوبر/ تشرين الأول.

تفاؤل حذر

وردًا على سؤال عما إذا كان اتفاق وقف إطلاق النار قد أصبح قريبًا، قال كيربي: "نحن متفائلون بحذر بأن الأمور تسير في اتجاه جيد".

وتابع: "لا تزال هناك فجوات بين الجانبين. ونؤمن بأن هذه الفجوات يمكن تضييقها، وهذا ما يحاول بريت ماكغورك (المبعوث الأميركي الخاص للشرق الأوسط) ومدير وكالة المخابرات المركزية بيل بيرنز القيام به الآن".

وقال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إنه أبلغ ماكغورك يوم الأربعاء بأنه ملتزم بالتوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في غزة بشرط "مراعاة الخطوط الحمراء لإسرائيل".

وفي أواخر مايو/ أيار، طرح الرئيس جو بايدن مقترحًا مفصلًا من ثلاث مراحل يهدف إلى وقف إطلاق النار، وتحرير المحتجزين في غزة وفلسطينيين معتقلين لدى إسرائيل، وانسحاب إسرائيل من غزة وإعادة إعمار القطاع.

غالانت: أمامنا فرصة "محدودة" لإعادة المحتجزين بغزة

من جهته، قال وزير الأمن الإسرائيلي يوآف غالانت: إن أمام تل أبيب فرصة "محدودة" لإعادة الأسرى في قطاع غزة.

وفي كلمة له خلال حفل تخريج دفعة جديدة من طلبة كلية الأمن القومي الإسرائيلي، وفق صحيفتي "هآرتس" و"معاريف" العبريتين، أضاف غالانت: "فُتحت أمامنا نافذة محدودة من الفرص للوفاء بواجبنا القيمي والأخلاقي بإعادة المختطفين".

واعتبر أن "الظروف التي ستنشأ نتيجة لهذه الصفقة (تبادل الأسرى مع الفصائل الفلسطينية)، سوف تعزز مصالحنا الوطنية والأمنية، وفيما يتعلق بالمخاطر التي قد تنشأ، فإن الجيش الإسرائيلي وقوات الأمن يعرفون كيف يتغلبون عليها"، دون مزيد من التوضيح.

وتابع: "إلى جانب العملية العسكرية لهزيمة حماس، من المناسب والصحيح والضروري عقد صفقة لإعادة المختطفين".

والإثنين، قال غالانت في حديث نقلته إذاعة الجيش الإسرائيلي خلال لقائه عددًا من أهالي الأسرى: إن "المنظومة الأمنية بكافة فروعها ترى أن عودة المختطفين هدف مركزي يجب التقدم نحوه، وعلينا أن نفعل كل شيء من أجل استغلال الفرصة المطروحة حاليًا".

وادعى أن "الضغط العسكري (على حماس) أوجد الظروف التي تجعل من الممكن المضي قدما نحو الصفقة، والمنظومة الأمنية تعرف كيفية وقف القتال واستئنافه في أي مكان في غزة حسب الحاجة".

المصادر:
التلفزيون العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close