الخميس 11 يوليو / يوليو 2024

مقتل 9 باكستانيين في إيران.. إسلام أباد تطالب بـ"تحقيق فوري" 

مقتل 9 باكستانيين في إيران.. إسلام أباد تطالب بـ"تحقيق فوري" 

Changed

تتبادل إيران وباكستان بانتظام الاتهامات بالسماح لجماعات متمردة بالعمل من أراضي كل منهما لشن هجمات على الدولة الأخرى - رويترز
تتبادل إيران وباكستان بانتظام الاتهامات بالسماح لجماعات متمردة بالعمل من أراضي كل منهما لشن هجمات على الدولة الأخرى - رويترز
قتل مسلّحون 9 باكستانيين في هجوم على منزل جنوب شرق إيران قرب الحدود مع باكستان، بعد عشرة أيام من تبادل ضربات بين البلدين.

طالبت وزارة الخارجية الباكستانية مساء اليوم السبت إيران، بفتح "تحقيق فوري" وإلقاء القبض على المسؤولين عن مقتل 9 باكستانيين داخل منزل في محافظة سيستان بلوشستان قرب الحدود مع باكستان.

ووصفت الخارجية في بيان لها الحادثة بـ "العمل الإرهابي"، معربة عن "التنديد الشديد" بها. وأشارت إلى أنها على اتصال مع السلطات الإيرانية بشأن "هذا العمل الوحشي والدنيء".

مقتل باكستانيين في إيران

وفي تفاصيل الحادثة، كشف السفير الباكستاني في طهران لوسائل إعلام رسمية إيرانية أن مسلحين مجهولين قتلوا 9 عمال باكستانيين في منطقة حدودية مضطربة بجنوب شرق إيران اليوم السبت.

وكتب السفير محمد مدثر تيبو على منصة "إكس": "أشعر بصدمة كبيرة بسبب القتل المروع لتسعة باكستانيين في سارافان. ستقدم السفارة الدعم الكامل للعائلات الثكلى.. طلبنا من إيران تقديم التعاون الكامل في هذا الشأن".

وأفادت وسائل إعلام رسمية إيرانية بأن الشرطة تبحث عن 3 مسلحين فروا بعد إطلاق النار، فيما ذكرت جماعة "حال وش" الحقوقية أن القتلى باكستانيون كانوا يعيشون في ورشة لتصليح السيارات ويعملون فيها. وأضافت أن ثلاثة آخرين أصيبوا.

وبحسب وسائل إعلام رسمية، لم يعلن أي فرد أو جماعة المسؤولية عن إطلاق النار في مدينة سارافان الواقعة بمنطقة سيستان وبلوشستان المضطربة.

ويأتي هذا الهجوم، قبل زيارة مقررة لوزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان لباكستان يوم الإثنين المقبل. 

تعليق طهران

بدورها، نددت طهران على لسان المتحدث باسم وزارة خارجيتها ناصر كنعاني بالهجوم، وقال إن "إيران وباكستان لن تسمحا للأعداء بالإضرار بالعلاقات الأخوية بين البلدين".

وتتزامن هذه الحادثة مع توتر بالعلاقات الثنائية منذ 10 أيام بين البلدين، على خلفية تبادلهما قصف "أهداف إرهابية" في أراضي البلدين. 

وفي سياق منفصل، ذكرت وسائل إعلام رسمية إيرانية أن السفيرين الباكستاني والإيراني عادا إلى منصبيهما بعد استدعائهما عندما تبادل البلدان ضربات صاروخية في وقت سابق من الشهر الجاري، أصابت ما قال كل منهما إنها أهداف لمسلحين.

وأضافت وسائل الإعلام الرسمية أن الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي قال لمدثر تيبو في أثناء تسلم أوراق اعتماد الأخير اليوم السبت: "الحدود الإيرانية الباكستانية تمثل فرصة لتبادل العلاقات الاقتصادية.. ويجب حمايتها من أي حالة انعدام أمني".

وتشهد منطقة سيستان وبلوشستان منذ فترة طويلة اشتباكات متفرقة بين قوات الأمن والمسلحين الانفصاليين والمهربين، الذين ينقلون الأفيون من أفغانستان.

وتتبادل إيران وباكستان بانتظام الاتهامات بالسماح لجماعات متمردة بالعمل من أراضي كل منهما، لشن هجمات على الدولة الأخرى.

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close