الأحد 21 يوليو / يوليو 2024

ملف لبنان حاضر.. غالانت يبحث في واشنطن المرحلة التالية من الحرب

ملف لبنان حاضر.. غالانت يبحث في واشنطن المرحلة التالية من الحرب

Changed

من لقاء وزير الأمن الإسرائيلي يوآف غالانت مع المبعوث الأميركي عاموس هوكشتاين - إكس
من لقاء وزير الأمن الإسرائيلي يوآف غالانت مع المبعوث الأميركي عاموس هوكشتاين - إكس
التقى وزير الأمن الإسرائيلي يوآف غالانت رئيس وكالة الاستخبارات المركزية بيل بيرنز المسؤول الأميركي الرئيسي في المفاوضات لإطلاق سراح المحتجزين.

أجرى وزير الأمن الإسرائيلي يوآف غالانت والمبعوث الأميركي عاموس هوكشتاين، الإثنين، مباحثات بشأن الانتقال إلى "المرحلة الثالثة" من الحرب على قطاع غزة، حيث يجري غالانت زيارة إلى واشنطن غير معلنة المدة، بدأها الأحد.

وذكرت وزارة الأمن الإسرائيلية، أن غالانت التقى عاموس هوكشتاين كبير مستشاري الرئيس الأميركي جو بايدن.

وقال الوزير غالانت لهوكشتاين إن "الانتقال إلى المرحلة الثالثة من الحرب في غزة سيكون له تأثير على جميع القطاعات، وإسرائيل تستعد لكل الاحتمالات العسكرية والسياسية"، وفق البيان.

ولم يحدد غالانت موعد الانتقال إلى المرحلة الثالثة من الحرب أو القطاعات التي يقصدها ونوعية التأثير المتوقع.

وتعني المرحلة الثالثة، وفق تصريحات سابقة لمسؤولين إسرائيليين، الانتقال من القصف المكثف (العشوائي) إلى القصف المستهدف، فيما تتضمن المرحلة الحالية معارك برية بدأت في 27 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

ملف المحتجزين واليوم التالي

ووعد وزير الأمن الإسرائيلي، خلال زيارته لواشنطن بالعمل على إعادة المحتجزين الإسرائيليين في غزة وحث على التعاون الوثيق مع الولايات المتحدة في ظل توتر العلاقات.

من جهتها، قالت وزارة الخارجية الأميركية إن بلينكن سيؤكد لغالانت أهمية تطوير إسرائيل خطة قوية وواقعية لحكم غزة بمجرد انتهاء الحرب.

وقال المتحدث باسم الوزارة ماثيو ميلر في إفادة صحفية إن بلينكن سيناقش أيضًا مع غالانت ضرورة تجنب المزيد من التصعيد في غزة وتحسين وصول المساعدات الإنسانية.

وفي سياق متصل، تناول غالانت وهوكشتاين "الإجراءات الواجب اتخاذها للوصول إلى وضع يسمح بعودة سكان الشمال (إسرائيل) إلى منازلهم"، حسب البيان.

وتسبب قصف متبادل بين "حزب الله" وإسرائيل، منذ 8 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، بنزوح أكثر من 62 ألف إسرائيلي من المستوطنات الحدودية، مقابل نزوح 90 ألف لبناني من البلدات الجنوبية، حسب إحصاء رسمي من الجانبين.

بحث الوضع على الحدود مع لبنان

وشدد غالانت على "التزامه بتغيير الوضع الأمني في المنطقة الحدودية"، في إشارة إلى وقف الهجمات من لبنان.

ويتوسط هوكشتاين بين إسرائيل ولبنان لنزع فتيل التصعيد والحيلولة دون الانزلاق إلى حرب شاملة.

ولاحقًا، نقلت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية عن غالانت، قوله إن زيارته إلى واشنطن ستكون لها "أهمية بالغة" فيما يتعلق بإطلاق سراح المحتجزين في غزة.

واعتبر أن "التحالف بين إسرائيل والولايات المتحدة له أهمية كبيرة، ولا يوجد شيء أكثر حسمًا لمستقبل إسرائيل على المستوى الأمني من العلاقات مع الولايات المتحدة".

وتأتي زيارة الوزير الإسرائيلي في وقت تخيم فيه توترات على العلاقات بين الحليفتين الولايات المتحدة وإسرائيل.

ورغم شكوى رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو علنًا من تأخر واشنطن في تسلم أسلحة لتل أبيب، تقدم إدارة بايدن لتل أبيب دعمًا قويًا على المستويات العسكرية والمخابراتية والدبلوماسية منذ اندلاع العدوان على غزة الذي خلّف 37,626 شهيدًا، و86,098 جريحًا، أغلبيتهم من الأطفال والنساء.

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close