الخميس 25 يوليو / يوليو 2024

منذ عام 1986.. قصة اختفاء الفنان الكردي أردوان زاخوي لا تزال لغزًا

منذ عام 1986.. قصة اختفاء الفنان الكردي أردوان زاخوي لا تزال لغزًا

شارك القصة

تقرير يسلط الضوء على قصة اختفاء الفنان الكردي أردوان زاخوي (الصورة: تويتر)
اختفى الفنان الكردي أردوان بعد حفلة في بغداد بشكل مفاجئ، وبقيت عائلته تبحث عنه لمدة 15 سنة من دون جدوى.

رغم مرور أكثر من 30 عامًا، إلاّ أن قصة اختفاء الفنان الكردي أردوان زاخوي عام 1986 لا تزال حديث الناس في مدينة زاخو في كردستان العراق، موطن الطرب الجبلي والبيئة الأولى لعشرات الفنانين.

وكان لزاخولي مواقف سياسية يرجّح البعض أنها سبب اختفائه، وكان آخر ظهور له في منتصف الثمانينيات بعد حفلة أحياها في بغداد، ثم اختفى بحسب ما يقول شقيقه كندي زاخوي.

وتواصلت عملية البحث عن الفنان الشاب 15 سنة دون جدوى، وفق تصريح كندي لـ "العربي"، مشيرًا إلى أنه تم بيع منزلين وإنفاق ثمنهما على عملية البحث عنه، كما جرى تفتيش سجون العراق كافة تقريبًا.

بدوره، وصف ملحن أغاني أردوان، نظير زاخوي، صوت الفنان المختفي بأنه كان مثاليًا مشيرًا إلى أنه قام بتلحين أربعة من ألبوماته.

ورغم تطور طرق الحصول على الأغاني، لا تزال متاجر الموسيقى التقليدية رائجة في زاخو. ويشير صاحب مكتب أغان، كوفان مجيد، إلى أن غالبية الأشرطة التي يطلبها الناس هي لفنانين محليين لا توجد غالبًا عبر الإنترنت، مؤكدًا أن أدروان لا يزال يمتلك جماهير حتى الآن، حيث يأتي الناس ليسألوا عن أغانيه.

واستطاعت زاخو تصدير العديد من الفنانين والمطربين الذين مثّلوا العراق في عدة محافل دولية كالفنان عمار الكوفي.

تابع القراءة
المصادر:
العربي
Close