الأربعاء 1 ديسمبر / December 2021

بعد "ببجي".. سلسلة خيالية جديدة تتجاوز ألعاب الفيديو

بعد "ببجي".. سلسلة خيالية جديدة تتجاوز ألعاب الفيديو
الخميس 26 أغسطس 2021

بعد لعبة "ببجي" الشهيرة، تعمل شركة "كرافتون" على إنتاج سلسلة خيال "فانتازيا" تعتمد على رواية "الطائر الذي يشرب الدمع" (The Bird That Drinks Tears) الكورية الجنوبية التي تحظى بشعبية كبيرة.

وستحوّل الشركة الرواية الشهيرة للكاتب لي يونغ-دو إلى عمل "وسائطي" يتجاوز فكرة ألعاب الفيديو، وهو الاتجاه الجديد الذي تسعى الشركة إلى تحقيقه، وفقًا لموقع "ذا فيرج".

ولا يزال المشروع الذي أُطلق عليه اسم "Project Windless" في مراحله الأولى، ويتوقّع الثنائي إكماله بحلول نهاية العام.

ويعمل المخرج الفني في الشركة كوانغ جاي سون وزميله إيان ماكيغ، الذي عمل على أفلام على غرار حرب النجوم وهاري بوتر، على ما وصفاه بأنه "الكتاب المقدّس المرئي" للمسلسل، وتوقّعا الانتهاء من تحويل الرواية إلى مسلسل بحلول نهاية العام.

تركز الرواية على الفولكلور الكوري.

من جهته، عبّر ماكيغ عن إعجابه بالرواية قائلًا إنها "لا تشبه أي قصة خيالية أخرى قرأتها من قبل. يجذبني وجود طرق جديدة لاستكشاف الطبيعة البشرية".

كما قال سون إن قصص لي يونغ-دو تقدم "عنصرًا متنوعًا من الحداثة ويتفاعل كل عنصر بشكل عضوي لخلق عالم فريد".

واعتبر أن ما يجعل الكتاب مختلفًا عن المسلسلات الخيالية الأخرى، مثل "سيد الخواتم" (Lord of the Rings) و "صراع العروش" (Game of Thrones) هو تركيزه على الفولكلور الكوري.

عنصر متنوع من الحداثة

وفقًا لماكيغ، فإن عملية تصوّر الرواية تشبه العمل الذي قام به في الماضي. ويشرح: "أبحث دائمًا عن الخطوط الفاصلة- الأشياء التي تعمل في جميع أنحاء القصة بأكملها- والموضوعات المرئية التي يمكننا البناء عليها وتنفيذها لاحقًا".

ويضيف: "إنه عمل مقسّم إلى استقصائي، وبحث أثري، وبحث عن كنز".

تجسيد شخصيات الرواية
المصادر:
ذا فيرج

شارك القصة

تكنولوجيا - العالم
منذ 18 ساعات
لا تعتبر مشاركة عمر شخص ما أو وظيفته، أو لقطات للرسائل النصية انتهاكًا لقواعد "تويتر" (غيتي)
لا تعتبر مشاركة عمر شخص ما أو وظيفته أو لقطات للرسائل النصية انتهاكًا لقواعد "تويتر" (غيتي)
شارك
Share

تأتي خطوة "تويتر" الجديدة في إطار توسيع سياسة المعلومات الخاصة التي تهدف إلى حماية الأشخاص من الأذى الجسدي أو العاطفي.

تكنولوجيا - أميركا
منذ 19 ساعات
يمكن للكاميرا الجديدة أن تسمح للروبوتات فائقة الصغر باستشعار محيطها، أو حتى مساعدة الأطباء على رؤية تفاصيل داخل جسم الإنسان (ديلي ميل)
يمكن للكاميرا الجديدة أن تسمح للروبوتات فائقة الصغر باستشعار محيطها أو حتى مساعدة الأطباء على رؤية تفاصيل داخل جسم الإنسان (ديلي ميل)
شارك
Share

يمكن للكاميرا المجهرية الحديثة التقاط صور نقية كاملة الألوان كما تفعل العدسات العادية التي يزيد حجمها عنها بـ 500000 مرة.

تكنولوجيا - أميركا
منذ 23 ساعات
المهمة كانت من أجل تغيير جهاز استشعار تالف (غيتي)
المهمة كانت من أجل تغيير جهاز استشعار تالف (غيتي)
شارك
Share

أفادت وكالة الطيران والفضاء الأميركية "ناسا" بأن تأجيل عملية السير في الفضاء سببه "وجود حطام" يعتقد أنه يعود إلى صاروخ روسي.

Close