السبت 23 أكتوبر / October 2021

كورونا يقلق العالم.. تمديد الحجر في سيدني واحتجاجات على القيود في فرنسا

كورونا يقلق العالم.. تمديد الحجر في سيدني واحتجاجات على القيود في فرنسا
الأربعاء 28 يوليو 2021
تستمر الاحتجاجات ضد اللقاحات والتدابير الجديدة المرتبطة بالشهادة الصحية في فرنسا (غيتي)
تستمر الاحتجاجات ضد اللقاحات والتدابير الجديدة المرتبطة بالشهادة الصحية في فرنسا (غيتي)

مددت السلطات في ولاية نيو ساوث ويلز الأسترالية، اليوم الأربعاء، العزل العام المفروض بمدينة سيدني عاصمة الولاية لمكافحة انتشار مرض كوفيد-19، شهرًا آخر بعدما أخفقت القيود المفروضة منذ أسابيع في احتواء تفشي السلالة "دلتا" شديدة العدوى.

وفي الجهة المقابلة من العالم، تكافح فرنسا، من أجل السيطرة على التجمعات الرافضة لسياسات الحد من انتشار المتحوّر الجديد من الفيروس.

تمديد الحجر في سيدني

وأعلنت السلطات الأسترالية، اليوم الأربعاء، أنّ تدابير الإغلاق العام السارية في سيدني، كبرى مدن البلاد، منذ نهاية يونيو/ حزيران لمكافحة جائحة كوفيد، لن تُرفع كما كان مقرّرًا في نهاية هذا الشهر، بل ستمدّد شهرًا إضافيًا حتى 28 أغسطس/ آب، وذلك بسبب ارتفاع المنحنى الوبائي وضآلة نسب التحصين ضدّ كورونا.

فقد كان من المقرّر أن تُنهي سيدني العمل بتدابير الإغلاق بعد خمسة أسابيع من دخولها حيّز التنفيذ، أي في 30 يوليو/ تموز، لكنّ السلطات قرّرت الأربعاء تمديد العمل بهذه القيود لأربعة أسابيع إضافية.

وقالت رئيسة وزراء مقاطعة "نيو ساوث ويلز" غلاديس بيريجيكليان: "أدرك جيّدًا ما نطلبه من الناس خلال الأسابيع الأربعة المقبلة، لكنّ السبب في ذلك هو أنّنا نريد حماية مجتمعنا والتأكّد من قدرتنا على التعافي بأسرع ما يمكن".

وأضافت: "نحن بحاجة حقًا لأن يتصرّف الناس كما ينبغي على الدوام. لا تتخلّوا عن حذركم".

وبموجب التدابير السارية لا يستطيع سكّان سيدني الخروج إلا لشراء الضروريات أو الحصول على رعاية طبية أو ممارسة الرياضة أو الذهاب إلى العمل إذا اقتضت الحاجة، ولكنّ المدارس مغلقة والسلطات تشجّع المواطنين على ملازمة منازلهم.

بالمقابل أعلن رئيس وزراء ولاية فيكتوريا دان أندروز أنّ إجراءات الإغلاق التي كانت سارية في مدينة ملبورن منذ أسبوعين رُفعت الثلاثاء بفضل "العزم والعمل الجاد".

وأستراليا التي نجت إلى حدّ كبير من الموجات الأولى للجائحة تشهد حاليًا وتيرة تفشٍ متسارعة للمتحوّرة "دلتا" الأشد عدوى، في بلد لم يلقّح حتى اليوم سوى 13% من سكّانه البالغ عددهم 25 مليونًا.

تواصل الاحتجاجات في فرنسا

أما فرنسا، فشهدت أمس الثلاثاء، استمرارًا للاحتجاجات الرافضة لسياسات جديدة أقرتها الحكومة، لا سيما المتعلقة بفرض الشهادة الصحية في حالات معينة، ضمن قيود وتدابير مكافحة فيروس كورونا المستجد.

فقد طلب الرئيس إيمانويل ماكرون الأسبوع الماضي أن تكون الشهادة الصحية، وهي دليل على تلقي جرعتي اللقاح أو اختبار سلبي بالخلو من الفيروس، ضرورية لمن يرغبون في زيارة أماكن مثل دور السينما أو النوادي الليلية.

وبموجب قانون جديد أقره البرلمان الفرنسي، الإثنين، سيصبح التطعيم إلزاميًا للعاملين الصحيين بينما سيحتاج المواطنون إلى إحضار بطاقة صحية لارتياد معظم الأماكن العامة بما في ذلك المطاعم والمقاهي.

وردّ المعارضون على هذه القرارات بتنظيم وقفة احتجاجية أمام البرلمان، ثم خرج المئات في مسيرة تحت الأمطار ووسط تدابير أمنية مشددة، وجابوا عددًا من الشوارع حتى وصلوا إلى مبنى مجلس الدولة، وذلك للتعبير عن رفضهم لتلك السياسات.

وجاءت هذه الاحتجاجات بعد أخرى نظمت السبت، حيث تظاهر عشرات آلاف الأشخاص؛ رفضًا للسياسات والقيود نفسها.

وفي سياق متصل، كانت أعلى سلطة دستورية في فرنسا، قد أعلنت، الإثنين، أنها ستصدر قرارها الأسبوع المقبل بشأن القانون الجديد الذي أقره البرلمان.

وأعلن المجلس الدستوري الذي يتمتع بسلطة إعادة القوانين إلى الجمعية الوطنية والحكومة لإجراء تغييرات، أنه سيصدر الحكم في 5 أغسطس.

كوفيد يواصل اجتياح العالم

وأظهر إحصاء لوكالة "رويترز"، أن أكثر من 195.23 مليون نسمة أصيبوا بفيروس كورونا المستجد على مستوى العالم. ووصل إجمالي عدد الوفيات الناتجة عن الفيروس إلى 4 ملايين و339191.

وتم تسجيل إصابات بالفيروس في أكثر من 210 دول ومناطق منذ اكتشاف أولى حالات الإصابة في الصين في ديسمبر/ كانون الأول 2019.

المصادر:
وكالات

شارك القصة

صحة - روسيا
منذ ساعة
يسجل وباء كورونا انتشارًا كبيرًا في جميع أنحاء روسيا (غيتي)
يسجل وباء كورونا انتشارًا كبيرًا في جميع أنحاء روسيا (غيتي)
شارك
Share

تشهد روسيا في الأسابيع الأخيرة ارتفاعًا كبيرًا في عدد الوفيات بكوفيد-19، في حين لا يلتزم السكان بوضع كمامات ولا تشرف السلطات على هذا الجانب.

صحة - أميركا
منذ 4 ساعات
أظهر لقاح فايزر فاعلية تفوق 90% في تجربة سريرية للأطفال من سن 5 إلى 11 عامًا (أرشيف-غيتي)
أظهر لقاح فايزر فاعلية تفوق 90% في تجربة سريرية للأطفال من سن 5 إلى 11 عامًا (أرشيف-غيتي)
شارك
Share

أكدت إدارة الأغذية والعقاقير الأميركية أن الفوائد المحتملة لإعطاء لقاح فايزر للأطفال بين 5 و11 عامًا، تفوق مخاطره.

صحة - العالم
منذ 10 ساعات
التدابير العاجلة ستكون حاسمة ضد تخفيض عدد الوفيات من الفيروس
التدابير العاجلة ستكون حاسمة ضد تخفيض عدد الوفيات من الفيروس (غيتي)
شارك
Share

وجد الباحثون أن التعافي من كوفيد-19 لا يوفر الحماية مدى الحياة، وعودة العدوى يمكن أن تحدث في غضون ثلاثة أشهر أو أقل، لذلك ينبغي تلقيح المُصابين.

Close