الجمعة 3 ديسمبر / December 2021

افتتاح "طريق الكباش".. استعدادات مكثفة لفعالية ضخمة في الأقصر بمصر

افتتاح "طريق الكباش".. استعدادات مكثفة لفعالية ضخمة في الأقصر بمصر
الخميس 25 نوفمبر 2021

تستعد وزارة السياحة المصرية لافتتاح طريق المواكب الملكية المعروف باسم "طريق الكباش" بمحافظة الأقصر التي كانت تسمى قديمًا طيبة، وذلك للترويج للمحافظة تحت عنوان "الأقصر في ثوبها الجديد" وتنشيط السياحة.

ولمدة طويلة، ظلت طيبة عاصمة مصر خلال عصور الدولة الفرعونية، فيما أضيفت طيبة القديمة ومقابرها إلى قائمة التراث العالمي لمنظمة اليونسكو عام 1979.

وتوجد على جانبي طريق الكباش تماثيل يرجع تاريخها لأكثر من 3500 سنة، وتأخذ هذه التماثيل شكلين: الأول هو جسم أسد ورأس إنسان والثاني هو هيئة كبش رمزًا لأحد الآلهة عند الفراعنة.

وأطلق المصري القديم على طريق الكباش اسم "وات نثر" أي طريق الإله.

وقال الباحث والأكاديمي المتخصص بالآثار، د. حسين دقيل: إن طريق الكباش يقع ما بين معبدين أساسين في محافظة الأقصر وهما: معبد الأقصر ومعبد الكرنك، وكان عدد التماثيل الموجودة على جانبيها، يفوق الألف لكن لم يبقَ منها سوى 300.

وأكد دقيل في حديث إلى "العربي" من إسطنبول، أنّ هدف الحكومة المصرية من الاهتمام الكبير بإعادة افتتاح هذا الطريق، يعود إلى الترويج للآثار القديمة في ظل الوضع الحالي الذي تعاني منه السياحة المصرية والعالمية بسبب الجائحة.

وأشار إلى أنّ فعاليات هذا الافتتاح ستختلف عن تلك التي أُقيمت في حدث نقل المومياوات في أبريل/ نيسان الماضي، حيث أخذ الأخير طابعًا جنائزيًا، أما افتتاح طريق الكباش فسيأخذ الطابع الاحتفالي.

المصادر:
العربي

شارك القصة

منوعات - الصين
منذ 3 ساعات
الصين هي آخر دولة كبرى ترفع حظر الطيران عن بوينغ 737 ماكس
الصين هي آخر دولة كبرى ترفع حظر الطيران عن بوينغ 737 ماكس (غيتي)
شارك
Share

أشارت بوينغ إلى أن "قرار إدارة الطيران المدني الصينية كان خطوة مهمة نحو العودة الآمنة لاستخدام طائرة 737 ماكس في الصين".

تكنولوجيا - العالم
منذ 4 ساعات
ألغت توتير حسابات تروّج لعمل الحكومات في كلّ من المكسيك وروسيا وتنزانيا وأوغندا وفنزويلا
ألغت تويتر حسابات تروّج لعمل الحكومات في كلّ من المكسيك وروسيا وتنزانيا وأوغندا وفنزويلا (غيتي)
شارك
Share

أغلقت تويتر القسم الأكبر من الحسابات (2048 حسابًا) لأنها كانت تنقل الخطاب الرسمي للحزب الشيوعي الصيني حول معاملة أقليّة الإيغور.

Close