الخميس 2 فبراير / فبراير 2023

مهرجان القرود في تايلاند.. تقليد يقدّم الطعام للحيوانات ويجذب السياح

مهرجان القرود في تايلاند.. تقليد يقدّم الطعام للحيوانات ويجذب السياح

Changed

اختير للمهرجان بنسخته لهذا العام موضوع "القرود تطعم القرود" - أسوشييتد برس
اختير للمهرجان بنسخته لهذا العام موضوع "القرود تطعم القرود" - أسوشييتد برس
يُقام مهرجان القرود في تايلاند سنويًا، حيث يُقدم الطعام لهذه الحيوانات وسط المارة والسياح في مقاطعة لوبوري التي تُعد القرود رمزًا لها.

أُقيم اليوم الأحد مهرجان القرود السنوي في تايلاند، حيث قُدم الطعام لهذه الحيوانات وسط المارة والسياح.

حملت تماثيل على شكل قرود صوانيَ خارج مجمع المعابد الثلاثة القديمة، فيما أعد متطوعون "وجبة العيد" للقرود الحقيقية.

وقد اختيرت للمهرجان بنسخته لهذا العام موضوعة "القرود تطعم القرود"، بعدما كانت مشاركة هذه الحيوانات قد تراجعت في السنوات السابقة بسبب الأعداد الكبيرة من السياح، الأمر الذي أخافها.

"حدث ناجح"

وتُعد القرود رمز مقاطعة لوبوري، التي تقع على بعد حوالي 150 كيلومترًا، شمالي العاصمة بانكوك.

ويشير مؤسس المهرجان يونغيوث كيتواتانوسانت إلى أن الفعالية تعتبر حدثًا ناجحًا يساعد في الترويج للسياحة في المنطقة بين السياح الأجانب كل عام.

ويفيد بأن لوبوري كان يسكنها حوالي 300 قرد، ثم ارتفع العدد ليصل في الوقت الحاضر إلى ما يقرب من 4000 قرد. 

وبينما يوضح أن مدينة لوبوري تُعرف باسم مدينة القرود، يقول إن ذلك يعني أن بإمكان كل من القرود والناس العيش بانسجام.

ويُلاحظ هذا الانسجام من خلال قلة الخجل التي تبديها هذه الحيوانات، حيث تعتلي قامات الزوار والمركبات وأعمدة الإنارة.

وتنقل وكالة "أسوشييتد برس" عن عائشة بهات، مدرسة اللغة الإنكليزية الأميركية التي تعمل في تايلاند، إشارتها إلى وجود قرد على ظهرها بينما كانت تحاول التقاط صورة سيلفي.

وتردف بأن القرد أخذ نظاراتها الشمسية وركض إلى أعلى عمود الإنارة، وحاول أكلها لبعض الوقت. 

وفيما لم يبدُ المتفرجون المبتهجون عابئين بمخاطر "السرقة الصغيرة"، كان بعضهم حريصًا على توخي الحذر.

خرجت عن السيطرة

وكانت القرود الطليقة في لوبوري قد توقفت عن جذب السياح عندما غابوا بسبب جائحة كوفيد-19، فباتت حينها خارج السيطرة الأمر الذي استدعى تحرّك السلطات. 

وكانت وكالة "فرانس برس" قد نقلت عن امرأة تدعى كولجيرا صيف عام 2020 أنها اضطرت إلى وضع سياج في الباحة الخلفية لمنزلها. 

وأشارت حينها إلى أن "البراز منتشر أينما كان في الشوارع والرائحة كريهة، ولا سيما عندما تمطر".

كما تحدثت الوكالة عن إطلاق حملة هدفت إلى تعقيم 500 قرد من ذكور وإناث للجم تكاثرها.

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close