الجمعة 2 ديسمبر / December 2022

مواجهة حاسمة أمام السنغال.. هل يعوض المنتخب القطري خيبة مباراة الافتتاح؟

مواجهة حاسمة أمام السنغال.. هل يعوض المنتخب القطري خيبة مباراة الافتتاح؟

Changed

"العربي" يقرأ في معطيات المباراة الثانية للعنابي أمام السنغال في المونديال (الصورة: غيتي)
لا شيء سوى الفوز يمنح المنتخب القطري اليوم فرصة جديدة لتفادي الخروج المبكر من موندياله الأول لاسيما بعد الظهور الباهت في المباراة الافتتاحية أمام الإكوادور.

يسعى المنتخب القطري لتدارك عثرته في الجولة الأولى من كأس العالم، بعد هزيمته أمام المنتخب الإكوادوري في المباراة الافتتاحية، وذلك بتحقيق الانتصار في المواجهة التي ستجمعه بالمنتخب السنغالي، اليوم الجمعة، ضمن دور المجموعات.

لاعب "العنابي" السابق رائد يعقوب، رأى في حديث إلى العربي، أن المنتخب ورط نفسه في الخيار الأصعب، بعد الهزيمة الأولى، لكن هذا الأمر قد ينعكس إيجابيًا باعتبار أنه وضع نفسه في لحظة "مصيرية"، لاسيما أن لا شيء سوى الفوز ممكن أن يحافظ على حظوط "العنابي" في البقاء داخل المنافسة. 

ويمتلك المنتخب الإكوادوري 3 نقاط شأن المنتخب الهولندي في منافسات المجموعة الأولى لمونديال قطر2022، بينما يخوض "أسود التيغرانا" و"العنابي"، على استاد الثمامة، مباراتهما دون أي نقاط في رصيدهما، خاصة أن منتخب السنغال الذي يفتقد جهود نجمه ساديو ماني المصاب، تلقى هزيمة في مباراته الأولى أيضًا أمام "الطواحين" بنتيجة 2-0. 

"تفادي الأخطاء"

يعقوب أشار إلى أن التركيز والجهود الحماسية للعنابي ستكون على الفوز فقط، وهذا يتطلب تفادي الأخطاء الدفاعية التي ارتكبها خلال مباراته الأولى، خاصة في الدقائق الخمس الأولى فيها، وهذا ما يجب أن يدرسه الجهاز الفني بقيادة الإسباني فيليكس سانشيز، من ناحيتين، ذهنية من قبل لاعبي الدفاع، وتدخل المدرب مباشرة على الخط لإعادة الحالة الذهنية للاعبيه. 

وأضاف يعقوب أن على المدرب تدارك الثغرات، وتقليل فرص التسجيل للمنافس، ثم إمساك زمام المبادرة الهجومية بشكل تدريجي، وهذا ما كان مفقودًا أمام الإكوادور رغم التحسن النسبي في الشوط الثاني خلال المباراة الأولى، التي أنهى الهدف الثاني فيها آمال القطريين مبكرًا برأي لاعب "العنابي" السابق. 

وتوقع يعقوب أن تكون للجمهور القطري كلمة مهمة في مواجهة اليوم، رافضًا الحكم بقسوة على أداء المنتخب من خلال مباراة واحدة، لاسيما في ظهوره "المونديالي" الأولى، وبعد أربع سنوات من تقديم نتائج ايجابية، معتبرًا ذلك تحاملًا في غير محله على اللاعبين.

وقال يعقوب: "أنا مع المنتخب مهما كانت النتيجة، لكن ليس في ظهور سيئ يحمل نوعًا من اللامبالاة، فالظهور الباهت هو محزن، لا النتيجة". 

"طي الصفحة"

وكان إسماعيل محمد لاعب المنتخب القطري قد أكد أمس الخميس، أن صفحة مباراة الافتتاح تم طيها بالكامل، مشددًا على أن التركيز انصب مباشرة على المواجهة المقررة أمام المنتخب السنغالي بهدف التعويض وتحقيق نتيجة إيجابية.

وقال إسماعيل في مؤتمر صحفي: "نسير في الطريق الصحيح بعدما عملنا على تصويب الكثير من الأمور التي حصلت في المباراة السابقة، وسنبذل قصارى جهدنا من أجل تسجيل ظهور مغاير والسعي لتحقيق النقاط الثلاث، رغم أن المهمة لن تكون سهلة أمام منتخب قوي".

من جهته، اعتبر أليو سيسيه مدرب المنتخب السنغالي أن مواجهة المنتخب القطري ستكون بمثابة تحدٍ كبير بين بطلي قارتي إفريقيا وآسيا، اللذين يسعيان للتشبث بحظوظ التأهل إلى الدور الثاني من المونديال.

وقال سيسيه في المؤتمر الصحفي الذي سبق المباراة اليوم: "مواجهة صاحب الأرض لن تكون سهلة في ظل حاجة المنتخبين الماسة للفوز من أجل الإبقاء على حظوظ بلوغ الدور التالي، هي مباراة بين بطلي قارتين يملكان مستوى جيدًا رغم الخسارة في المباراة الأولى، نحن على أهبة الاستعداد بعدما أخذنا قسطًا كافيًا من الراحة بعد المواجهة الافتتاحية أمام المنتخب الهولندي".

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close