الأحد 14 يوليو / يوليو 2024

موت ودمار ونزوح.. الأمم المتحدة: أمّان تقتلان في غزة كل ساعة

موت ودمار ونزوح.. الأمم المتحدة: أمّان تقتلان في غزة كل ساعة

Changed

يتواصل العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة منذ 48 يومًا مسفرًا  عن استشهاد أكثر من 14532 فلسطينيًا - الأناضول
يتواصل العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة منذ 48 يومًا مسفرًا عن استشهاد أكثر من 14532 فلسطينيًا - الأناضول
قالت مسؤولة أممية: إن "النساء في غزة يصلين من أجل السلام، لكن إن لم يكن هناك سلام فإنهن يصلين من أجل الموت السريع في أثناء نومهن وأطفالهن بين أذرعهن".

قالت وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة، المديرة التنفيذية لهيئة الأمم المتحدة للمرأة سيما بحوّث: إن "هناك أمّان تقتلان في قطاع غزة كل ساعة، و7 نساء كل ساعتين".

وأشارت خلال جلسة بمجلس الأمن الدولي حول الوضع في غزة، إلى أن "النساء في غزة يصلين من أجل السلام، لكن إن لم يكن هناك سلام فإنهن يصلين من أجل الموت السريع أثناء نومهن وأطفالهن بين أذرعهن".

ووفقًا لبحوث، فإن 67% من الشهداء المدنيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة كانوا من الرجال قبل 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، فيما انعكس الوضع بعد 7 أكتوبر حيث 67% من 14 ألف مدني استشهدوا في غزة كانوا من النساء والأطفال.

إلى ذلك، أشارت المسؤولة الأممية إلى أن "ما يقرب من 800 ألف امرأة نزحن من قطاع غزة".

وأفادت بأن 180 امرأة يلدن أطفالهن كل يوم دون ماء، ومسكنات، وتخدير للعمليات القيصرية، وكهرباء للحضانات، وإمدادات طبية.

وقالت: "مع ذلك فإنهن يواصلن رعاية أطفالهن والمرضى والمسنين، ويخلطن حليب الأطفال بالمياه الملوثة، ويعشن بدون طعام حتى يتمكن أطفالهن من العيش يومًا آخر".

غزة "المكان الأخطر بالنسبة للأطفال"

بدورها، وصفت المديرة التنفيذية لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة كاثرين راسل آثار العنف المرتكب ضد الأطفال في غزة بأنها "كارثية وعشوائية وغير متناسبة".

وتوقفت عند التقارير التي تفيد باستشهاد أكثر من 5300 طفل فلسطيني خلال 46 يومًا فقط، أي أكثر من 115 طفلًا يوميًا على مدى أسابيع.

ولفتت إلى أن "الأطفال يشكلون بحسب هذه الأرقام 40% من القتلى في غزة"، واصفة الأمر بأنه أمر "غير مسبوق". وأكدت أن "قطاع غزة هو المكان الأخطر في العالم بالنسبة إلى الأطفال".

كما أشارت إلى تقارير تفيد بأن أكثر من 1200 طفل لا يزالون تحت أنقاض المباني، التي تم قصفها أو أنهم في عداد المفقودين.

وشددت على أن الهدن الإنسانية ليست كافية، داعية إلى وقف إنساني عاجل لإطلاق النار من أجل وضع حد فوري لعمليات القتل والدمار.

وكانت مجموعة من المنظمات الدولية غير الحكومية أكدت أن هدنة 4 أيام في قطاع غزة بموجب الاتفاق بين إسرائيل وحركة حماس غير كافية لإدخال المساعدات المطلوبة إلى قطاع غزة، لا سيما الغذاء والدواء.

وطالبت هذه المنظمات ومنها منظمة العفو الدولية بإقرار وقف إطلاق النار وفتح معابر أخرى إلى قطاع غزة غير معبر رفح الذي يقع على الحدود مع مصر للتمكن من الوصول إلى مزيد من المناطق في القطاع.

ومنذ 48 يومًا، يتواصل العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة مسفرًا  عن استشهاد أكثر من 14532 فلسطينيًا بينهم أكثر من 6 آلاف طفل و4 آلاف امرأة.

وأعلن أمس الأربعاء عن التوصل لاتفاق هدنة إنسانية في قطاع غزة، قال المتحدث الرسمي لوزارة الخارجية القطرية ماجد بن محمد الأنصاري أن الإعلان عن موعد بدء سريانها سيكون خلال الساعات القادمة، وفق ما نقلته عنه وكالة الأنباء القطرية.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close