الخميس 18 يوليو / يوليو 2024

نصب على رعيته.. الولايات المتحدة تحاكم "الأسقف المبهرج"

نصب على رعيته.. الولايات المتحدة تحاكم "الأسقف المبهرج"

Changed

لامور وايتهيد هو مؤسس ورئيس كنيسة "قادة خدمات الغد الدولية"
لامور وايتهيد هو مؤسس ورئيس كنيسة "قادة خدمات الغد الدولية"- غيتي
أغلق القضاء الأميركي ملف واحد من أبرز رجال الدين الذين دارت حولهم الشبهات بسبب البذخ والترف الذي يعيش فيه، حيث قضى قرار المحكمة بسجنه لمدة 9 سنوات.

حُكم على رئيس كنيسة في نيويورك، تطلق عليه الصحافة لقب "الأسقف المبهرج"، بسبب أسلوبه حياته الباذخ وبزاته الراقية، بالسجن تسع سنوات بتهمة ارتكاب عمليات احتيال طالت أبناء رعيته.

وقد برز اسم لامور وايتهيد، مؤسس ورئيس كنيسة "قادة خدمات الغد الدولية" Leaders of Tomorrow International Ministries، في يوليو/ تموز 2022، عندما تعرّض مع زوجته لسرقة مجوهرات تفوق قيمتها مليون دولار خلال عظة كانت تُبث مباشرة على الإنترنت.

ويقول هذا الزعيم الديني البالغ 45 عامًا إنه مقرّب من رئيس بلدية نيويورك، إريك آدامز، ومن رجال أعمال وفنانين من ساحة الهيب هوب.

"الحكمة والنزاهة"

وفي نهاية محاكمته في مارس/ آذار، دانته هيئة محلفين شعبية بتهمة الاحتيال ومحاولة الاحتيال عبر الإنترنت، ومحاولة الابتزاز، والكذب على عملاء فدراليين. وحكمت عليه محكمة في نيويورك يوم أمس الاثنين بالسجن تسع سنوات.

وذكرت صحيفة "دايلي نيوز" الأميركية، أن القاضية لورنا شوفيلد من المحكمة الفدرالية في منهاتن أصدرت الحكم بعد أن سمعت من الضحايا الذين أفلسوا بسبب تصرفات وايتهيد المالية.

عاش وايتهيد حياة بذخ وثراء فاحشة
عاش وايتهيد حياة بذخ وثراء فاحشة - إكس

كما استمعت القاضية أيضاً إلى خطبة أخيرة من وايتهيد حيث تغنى بـ"الحكمة والنزاهة والحب"، وذكر قائمة طويلة من المسؤولين الحكوميين من مدينة نيويورك والولاية الذين تعامل معهم، بما في ذلك العمدة والمدعية العامة للولاية ليتيشيا جيمس ورئيس شرطة نيويورك جيفري مادري، دون حضور أي منهم.

وقالت شوفيلد إنها قرأت رسائل "تمجد تأثير وايتهيد الإيجابي كزعيم كنسي وكأب"، ولكنها أكدت أن ذلك لا يمحو جريمته بالاحتيال.

ووصفت الأدلة بأنها "ساحقة بصراحة"، وذكرت أنها تعتقد بأن وايتهيد كذب تحت القسم عندما أدلى بشهادته، وأنها كانت مضطربة بسبب طبيعة جرائمه التي تشبه تلك التي أدين بها من قبل.

وأضافت القاضية: "لا يبدو أنك تمتلك تقديرًا لتأثير جرائمك أو، بطريقة ما، الحقائق".

عقوبات وايتهيد

وسيتعين على لامور وايتهيد أيضًا إعادة 85 ألف دولار إلى الضحايا، ودفع غرامة قدرها 95 ألف دولار، بالإضافة إلى قضاء ثلاث سنوات إضافية قيد المراقبة القضائية إثر إطلاق سراحه من السجن.

وفقًا للادعاء، فقد شجع وايتهيد إحدى بنات رعيته على استثمار ما يقرب من 90 ألف دولار من مدخراتها التقاعدية، مؤكدًا لها أن هذا المبلغ كان مخصصاً لشراء منزل. لكنه أنفق هذا المال على الكماليات وللحفاظ على أسلوب حياته الباذخ.

ليست هذه المرة الأولى التي يواجه فيها لامور وايتهيد مشكلة مع القانون. ففي عام 2008، قبل تأسيس كنيسته، أدين بتهم عدة، بينها استخدام هوية مزورة، وقد أمضى بسببها خمس سنوات خلف القضبان، بحسب وسائل إعلام أميركية.

المصادر:
دايلي نيوز- أ ف ب

شارك القصة

تابع القراءة
Close