الإثنين 26 Sep / September 2022

نطق بعض الكلمات.. سلمان رشدي يتخلّى عن جهاز التنفس الاصطناعي

نطق بعض الكلمات.. سلمان رشدي يتخلّى عن جهاز التنفس الاصطناعي

Changed

تقرير في "العربي" اليوم" (12 أغسطس 2022) عن تعرض الروائي البريطاني سلمان رشدي للطعن في نيويورك والقبض على المشتبه به (الصورة: رويترز)
قال نجل سلمان رشدي: نشعر بارتياح بالغ لتخليه عن جهاز التنفس وإنه لم يعد موصولًا بالجهاز وقد تمكن من قول بضع كلمات.

كشف وكيل أعمال الروائي البريطاني سلمان رشدي، الذي نُقل إلى المستشفى يوم الجمعة بعد تعرضه لعدة طعنات أصابته بجروح بليغة، خلال محاضرة في ولاية نيويورك الأميركية، أن الأطباء أزالوا عنه جهاز التنفس الاصطناعي وأن حالته تتحسن.

وكتب وكيل أعماله آندرو وايلي في رسالة بالبريد الإلكتروني: "أزالوا عنه جهاز التنفس الاصطناعي، وبدأ الطريق إلى التعافي، وسيكون طويلًا فالإصابات خطيرة، لكن حالته تسير في الاتجاه الصحيح".

من جهته، أكد نجل سلمان رشدي أن عائلته تشعر "بارتياح بالغ" لتخليه عن جهاز التنفس بعد عملية طعنه، مشيرًا إلى أن والده متمسك "بروح الدعابة العنيدة" التي يتمتع بها. وقال ظفر على تويتر: "لا يزال والدي في وضع دقيق في المستشفى ويتلقى عناية مكثفة ومتواصلة".

وأضاف: "نشعر بارتياح بالغ لتخليه عن جهاز التنفس الاصطناعي بالأمس. لم يعد موصولًا بجهاز التنفس وقد تمكن من قول بضع كلمات".

"لم تتأثر روح الدعابة التي يمتلكها"

وتابع نجل رشدي الذي يدير وكالة علاقات عامة مقرها في لندن: "رغم أن جروحه خطيرة ويمكن أن تبدل حياته، لم تتأثر روح الدعابة المعتادة المشاكسة والعنيدة التي يتمتع بها".

وشكر ظفر جميع من دافعوا عن والده، صاحب رواية "آيات شيطانية"، وكذلك عناصر الشرطة والمعالجين الذين قدموا إليه المساعدة.

وتعرض رشدي (75 عامًا) للاعتداء وهو يستعد لإلقاء محاضرة في مؤسسة تشاوتاكوا في غرب ولاية نيويورك عن حرية الإبداع عندما هرع رجل (24 عامًا) إلى خشبة المسرح، بحسب الشرطة، وطعن الكاتب المولود في الهند والذي عاش تحت تهديد، بمكافأة لمن يقضي عليه بسبب روايته "آيات شيطانية" الصادرة في عام 1988، والتي دفعت إيران إلى المطالبة بقتله.

وكان قائد الثورة الإسلامية الإيرانية عام 1979، الراحل آية الله روح الله الخميني، قد أصدر فتوى في عام 1989 تدعو إلى قتل المؤلف الهندي المولد بعد إدانة روايته باعتبارها تجديفًا، مما أجبره على قضاء سنوات مختبئًا.

وعام 2019، علّق موقع تويتر حساب آية الله علي خامنئي بسبب تغريدة، قالت إن فتوى الخميني ضد رشدي "ثابتة ولا رجعة فيها".

"غير مذنب"

وأمام محكمة، أمس السبت، دفع المشتبه به هادي مطر، وهو من فيرفيو بولاية نيوجيرزي، بأنه غير مذنب بتهمتي الشروع في القتل والاعتداء، كما قال محاميه ناثانيال بارون الذي تحدث إلى رويترز.

وقال وايلي في تصريحات سابقة عن حالة رشدي إن الأطباء وضعوه على جهاز التنفس الصناعي بعد جراحة استمرت ساعات، وإنه لم يكن قادرًا على الكلام حتى مساء يوم الجمعة، مضيفًا أن من المرجح أن يفقد إحدى عينيه وأن الأعصاب في ذراعه لحق بها الضرر، كما تعرض لإصابات في الكبد.

وأدان كتاب وسياسيون في أنحاء العالم طعن رشدي باعتباره هجومًا على حرية التعبير. وفي بيان صدر أمس السبت أثنى الرئيس الأميركي جو بايدن على "القيم العليا" التي يجسدها رشدي وعمله، وهي الحق والشجاعة والمرونة. وقال بايدن: "هذه هي السمات الأساسية لأي مجتمع حر ومنفتح".

ولم تقدم أي من السلطات المحلية أو الاتحادية أي تفاصيل إضافية عن التحقيق أمس السبت. وقالت الشرطة يوم الجمعة إنها لم تصل إلى دافع الهجوم.

المصادر:
العربي- وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close