الثلاثاء 14 مايو / مايو 2024

نظرًا إلى تداعياته.. السجين الفرنسي في إيران ينهي إضرابه عن الطعام

نظرًا إلى تداعياته.. السجين الفرنسي في إيران ينهي إضرابه عن الطعام

Changed

نافذة من "العربي" تلقي الضوء على اتفاق بين واشنطن وطهران على إطلاق سراح 10 سجناء من الطرفين (الصورة: تويتر)
بريير الذي لطالما أكد أنه كان في إيران بغرض السياحة، أوقف في مايو 2020 لالتقاطه بواسطة طائرة مسيّرة "صورًا لمناطق محظورة" في حديقة طبيعية في إيران.

أنهى بنجامان بريير الفرنسي الموقوف منذ أكثر من عام ونصف العام في إيران بتهمة "التجسس"، إضرابه عن الطعام احتجاجًا على ظروف اعتقاله، الذي استمر فيه أكثر من شهر.

وأوضحت شقيقته بلاندين بريير لوكالة "فرانس برس"، أنّ شقيقها "أنهى إضرابه عن الطعام، وكنت قد طلبت منه ذلك نظرا إلى تداعياته. هو يعلم أنه يحتاج إلى القوة لمواصلة المعركة".

وأشارت إلى أن شقيقها "لا يزال محتفظًا بالأمل بعد البيان الصحافي الصادر عن الإليزيه الذي جرى فيه الإشارة إلى حالته، لكننا سنواصل معركتنا حتى يستقل طائرة متوجهة إلى فرنسا"، مؤكدة أن إجراءات الطعن جارية.

وبريير (36 عامًا) الذي لطالما أكد أنه كان في إيران بغرض السياحة، أوقف في مايو/ أيار 2020 لالتقاطه بواسطة طائرة مسيّرة "صورًا لمناطق محظورة" في حديقة طبيعية في إيران.

وتعتقل إيران أكثر من عشرة غربيين معظمهم مزدوجو الجنسية، وهو ما تندد به منظمات غير حكومية باعتباره سياسة احتجاز رهائن بهدف الحصول على تنازلات من الدول الغربية، فيما تؤكد عائلاتهم أنهم ضحايا لعبة سياسية لا دخل لهم فيها.

وفي السنوات الأخيرة، أجرت إيران عمليات تبادل عدة للمعتقلين مع دول أجنبية. 

وتقول إيران، التي لا تعترف بازدواجية الجنسية: إنّ هؤلاء خضعوا لإجراءات قضائية عادلة، لكنّ منظمات حقوقية دولية تتّهم طهران باستخدام هؤلاء الموقوفين أوراق ضغط في مفاوضاتها مع الغرب.

المصادر:
أ ف ب

شارك القصة

تابع القراءة
Close