الخميس 22 Sep / September 2022

نقص الفيتامين "بي12" في الجسم.. ما أسبابه وكيف يمكن تعويضه؟

نقص الفيتامين "بي12" في الجسم.. ما أسبابه وكيف يمكن تعويضه؟

Changed

نافذة عبر "العربي" حول أسباب نقص الفيتامين "بي12" وطرق تعويضه (الصورة: غيتي)
في إطلالته عبر "العربي"، يعزو الاختصاصي في أمراض الدماغ والأعصاب أحمد الأحدب نقص الفيتامين "بي12" إلى عدة أسابها، أهمها غياب عنصر تفرزه المعدة.

يعاني كثر، ولأسباب مختلفة من نقص في الفيتامين "بي12" في الجسم، لذا يعملون على تعويضه.

ويعزو الاختصاصي في أمراض الدماغ والأعصاب أحمد الأحدب في إطلالته عبر "العربي" هذا النقص إلى أسباب عدة؛ يقول إن أهمها غياب عنصر تفرزه المعدة واسمه العامل الداخلي، يؤمّن بدوره امتصاص هذا الفيتامين من الأمعاء إلى الدم.

وفيما يلفت إلى أن أشخاصًا كثرًا تفتقر أجسامهم إلى هذا العامل الداخلي، يوضح أن الفيتامين "بي12" يخرج في غيابه من المعدة ولا يصل إلى الدم.

حقن وعلاج فموي

إلى ذلك، يشير الأحدب إلى أن معظم المرضى الذين يعانون نقصًا في الفيتامين "بي12" يعوّضونه بالحقن العضلية وليس بالعلاج الفموي، الذي لا يعود بأي فائدة.

والاختصاصي إذ يبيّن أن الفيتامين "بي12" يتواجد في عدد من الأغذية، يعدد من بينها معظم الأغذية الحيوانية وعلى رأسها الكبد واللحم الأحمر، حيث يتواجد فيهما هذا الفيتامين بتركيز عال.

وبينما يلفت إلى أهمية فيتامين "بي12"، يقول إن مخازنه في كبد الإنسان تكفي من سنتين إلى سنتين ونصف.

وعمّا إذا كان تناول كميات زائدة من فيتامين "بي12" يضر جسم الإنسان، يشير إلى أن الأطباء اعتبروا حتى وقت قريب أن "بي12" من الفيتامينات التي تذوب في الماء، وبالتالي فإن الكمية الزائدة تطرحها الكلى إلى خارج الجسم، ولا ضرر منها.

لكنه يضيف أن دراسة جديدة تفيد بوجود ارتباط بين المستويات العالية من فيتامين "بي12" في الدم والسكتات القلبية.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة