الأحد 21 يوليو / يوليو 2024

هربوا من الموت.. تقرير عن تقاضي شركة مصرية مبالغ خيالية لإخراج غزيين

هربوا من الموت.. تقرير عن تقاضي شركة مصرية مبالغ خيالية لإخراج غزيين

Changed

أكد فلسطينيون استخدموا شركة "هلا" أنهم لم يحصلوا على خدمة راقية قياسًا بالمبالغ الكبيرة التي دفعوها - غيتي
أكد فلسطينيون استخدموا شركة "هلا" أنهم لم يحصلوا على خدمة راقية قياسًا بالمبالغ الكبيرة التي دفعوها - غيتي
أكد فلسطينيون من غزة أنهم دفعوا مبالغ كبيرة للخروج من القطاع عبر معبر رفح ولم يحصلوا على الخدمات المُعلن عنها.

غادر نحو 100 ألف فلسطيني قطاع غزة منذ السابع من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي عبر معبر رفح، وفق ما أكده السفير الفلسطيني في القاهرة دياب اللوح لصحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية.

وقد أفادت تقارير بأن هؤلاء خرجوا من القطاع الفلسطيني، الذي يتعرض لعدوان إسرائيلي مستمر منذ أشهر، بعد أن دفعوا مبالغ خيالية. 

ونقلت الصحيفة شهادات لفلسطينيين أكدوا أن شركة "هلا" للاستشارات والخدمات السياحية المملوكة لرجل الأعمال المصري إبراهيم العرجاني تتقاضى خمسة آلاف دولار لتنسيق خروج من تبلغ أعمارهم 16 عامًا فما فوق، و2500 دولار بالنسبة لكل طفل.

يأتي ذلك في حين أفاد فلسطينيون بأنهم استخدموا خدمات شركة "هلا"، لكنهم لم يحصلوا على خدمات راقية، وأنهم نُقلوا إلى القاهرة في حافلة صغيرة وجرى إعطاؤهم الطعام الأساسي.

نفي شركة هلا

من جهته، نفى إبراهيم العرجاني للصحيفة الأميركية تحصيل شركته تلك المبالغ. وأشار إلى أن البالغين دفعوا 2500 دولار فيما سافر الأطفال مجانًا، وفق قوله.

وقد برر العرجاني حصول الشركة على تلك المبالغ الكبيرة بأنها تحصّل في مقابل تقديم خدماتها الراقية.

وأضاف العرجاني: "أنا أساعدهم فقط عندما يريدون الحصول على خدمة راقية (VIP). إنهم يتناولون وجبة طعام، ثم يتوجهون إلى القاهرة بسيارة بي إم دبليو جميلة، دورنا هو تقديم أفضل خدمة ممكنة، هذا كل شيء". 

وعلى مدار نحو 18 عامًا، ظل معبر رفح الرئة التي يتنفس بها سكان غزة تحت الحصار. ومنذ بدء العدوان الإسرائيلي صار المهرب الوحيد لهم من آلة الموت الإسرائيلية.

وكان تحقيق خاص لـ"التلفزيون العربي" قد تتبع في يناير/ كانون الثاني الماضي مسار الخروج من غزة كاشفًا كيف يستغل سماسرة السفر الغزيين ويتحكمون في مصائرهم لا سيما في وقت الحرب.

المصادر:
التلفزيون العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close