السبت 20 يوليو / يوليو 2024

واشنطن نفت استخدامه بعملية النصيرات.. تشكيك بجدوى الرصيف البحري

واشنطن نفت استخدامه بعملية النصيرات.. تشكيك بجدوى الرصيف البحري

Changed

تحدّثت تقارير عن دخول القوات الإسرائيلية لاستعادة الأسرى إلى مخيم النصيرات قادمة من الرصيف البحري العائم
تحدّثت تقارير عن دخول القوات الإسرائيلية لاستعادة الأسرى إلى مخيم النصيرات قادمة من الرصيف البحري العائم- رويترز
نفى الجيش الأميركي، تقارير تحدّثت عن استخدام الرصيف البحري في العملية التي نفّذتها إسرائيل لاستعادة 4 أسرى في مخيم النصيرات وسط قطاع غزة.

سعت وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" اليوم الإثنين إلى تبديد ما قالت إنها تصورات خاطئة بأن إسرائيل نظمت جزءًا من عمليات "إنقاذ" أسرى في غزة عبر رصيف الجيش الأميركي العائم قبالة القطاع، مؤكدة عدم صحة ذلك وعدم مشاركة أي أفراد أميركيين بالعملية.

وأمس الأحد، نفى الجيش الأميركي، تقارير تحدّثت عن استخدام الرصيف البحري في العملية التي نفّذتها إسرائيل السبت لاستعادة 4 أسرى في مخيم النصيرات وسط قطاع غزة، معتبرة أنّ أي ادعاء من هذا القبيل غير صحيح.

وأشار البيان إلى أنّ الجيش الإسرائيلي استخدم المنطقة الواقعة جنوب الرصيف في عمليته العسكرية لاستعادة الأسرى، مشدّدة على أنّ الرصيف المؤقت أنشئ على شاطئ غزة بهدف المساعدة في نقل المساعدات إلى القطاع فقط.

وتحدّثت تقارير عن دخول القوات الإسرائيلية لاستعادة الأسرى في غطاء إنساني عبر سيارات مساعدات إلى المخيم، قادمة من الرصيف البحري العائم.

من جهته، نقل موقع "أكسيوس" الأميركي عن مسؤول في الإدارة الأميركية قوله إنّ ما وصفها بـ "خلية المختطفين الأميركية في إسرائيل" ساعدت في إعادة المحتجزين الإسرائيليين الأربعة.

والسبت، استشهد 274 فلسطينيًا بينهم 64 طفلًا و57 امرأة وأصيب مئات المدنيين، في مجزرة ارتكبتها القوات الإسرائيلية بعد قصف مدفعي وجوي عنيف استهدف مخيم النصيرات بغزة، ما تسبب بموجة استنكار واسعة النطاق.

الرصيف الأميركي "لم يخفف" كارثية الواقع الإنساني

وفي وقت سابق الإثنين، أكد المكتب الإعلامي الحكومي في غزة عدم جدوى الرصيف العائم الذي أنشأته القوات الأميركية على ساحل غزة، مشيرًا إلى عدم فعاليته في التخفيف من الوضع الإنساني الكارثي داخل قطاع.

وقال رئيس المكتب الإعلامي الحكومي سلامة معروف: "في أعقاب إعلان برنامج الأغذية العالمي عن إيقاف إدخال مساعداتهم لغزة عبر الرصيف الأميركي العائم بسبب مخاوف أمنية، فإننا نؤكد مجددًا عدم جدوى هذا الرصيف".

وأضاف: "لم نلمس أي مساهمة جدية له منذ تدشينه قبل شهر ونصف، للتخفيف من كارثية الواقع الإنساني داخل قطاع غزة، فلم يمر عبره منذ إنشائه سوى عدد محدود جدًا من الشاحنات لا يتجاوز 120 شاحنة".

وشدد معروف على أن "هذا الرصيف العائم كذبة إنسانية باعت من خلاله الإدارة الأميركية الوهم للرأي العام العالمي"، موضحًا أنها "استخدمته كغطاء لتجميل موقفها المنحاز والشريك للاحتلال في عدوانه على شعبنا، وإظهار أن لها جهودًا ميدانية للتخفيف من وقع الكارثة الإنسانية التي يعاني منها أكثر من مليوني إنسان داخل غزة".

ولفت إلى أن الإدارة الأميركية "لو كانت جادة في توجهاتها للتخفيف من وقع الكارثة الإنسانية، وصادقة في نواياها لمساعدة شعبنا، لضغطت على الاحتلال لفتح المعابر البرية وضمان دخول آلاف شاحنات المساعدات المكدسة بالجانب المصري، ولما ساهمت في تجميل صورة الاحتلال بالادّعاء كذبًا أكثر من مرة على لسان عدد من مسؤوليها عن زيادة دخول شاحنات المساعدات إلى قطاع غزة".

وحمل البيان الولايات المتحدة إلى جانب الاحتلال تداعيات الكارثة الإنسانية التي يعيشها الشعب الفلسطيني جراء العدوان وعدم إدخال المساعدات، وظهور مؤشرات المجاعة في مختلف مناطق القطاع، سيّما في شمال غزة.

وطالب الإعلامي الحكومي المجتمع الدولي بالتحرك العاجل والجاد، قبل فوات الأوان، لضمان دخول المساعدات لجميع مناطق قطاع غزة، وتوفير حاجات المواطنين من المواد التموينية والسلع الغذائية والأساسية.

كما دعا إلى توفير احتياجات القطاعات الخدماتية وفي مقدمتها المنظومة الصحية والبلديات والدفاع المدني.

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close