الإثنين 15 يوليو / يوليو 2024

وثّق جريمته بفيديو.. جندي إسرائيلي يقتحم منزلًا في قلقيلية ويعتقل فتى

وثّق جريمته بفيديو.. جندي إسرائيلي يقتحم منزلًا في قلقيلية ويعتقل فتى

Changed

اعتقلت قوات الاحتلال 10 فلسطينيين خلال اقتحامها عدة أحياء في مدينة قلقيلية - وكالة وفا
اعتقلت قوات الاحتلال 10 فلسطينيين خلال اقتحامها عدة أحياء في مدينة قلقيلية - وكالة وفا
وثق أحد جنود الاحتلال اقتحامه منزل عائلة ملحم في حي داود في مدينة قلقيلية، حيث تم كسر باب البناية بالمهدات، واحتجاز العائلة واعتقال نجلها.

نشر أحد جنود الاحتلال الإسرائيلي مقطع فيديو على منصات التواصل الاجتماعي، موثقًا اقتحامه رفقة جنود آخرين، منزلًا في مدينة قلقيلية شمالي الضفة الغربية المحتلة، واعتقاله فتى والتنكيل به.

وأظهر مقطع الفيديو، اقتحام جنود الاحتلال منزل عائلة ملحم في حي داود في مدينة قلقيلية فجر أمس الخميس، حيث كسروا باب البناية بالمهدات، قبل أن يحتجزوا العائلة ويعتقلوا نجلهم الفتى ماجد ملحم.

معصوب العينين

وقد تضمن الفيديو صورة للفتى ملحم معصوب العينين ومكبل اليدين.

وكانت قوات الاحتلال قد اعتقلت 10 فلسطينيين خلال اقتحامها عدة أحياء في مدينة قلقيلية، فجر الخميس، من بينهم الفتى ماجد ملحم.

الفتى ماجد ملحم - إكس
الفتى ماجد ملحم - إكس

ومنذ بدء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة والضفة الغربية في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، نشر جنود في جيش الاحتلال مقاطع فيديو على صفحاتهم في منصات التواصل الاجتماعي، تظهر اعتقال مواطنين أو احتجازهم والتنكيل بهم.

كما تفاخروا بالعبث بمحتويات المنازل التي اقتحموها أو دمروها في قطاع غزة، بما في ذلك ألعاب الأطفال، مستغلين سياسة الإفلات من العقاب وعدم المساءلة التي يتمتعون بها.

تحريض على قتل الفلسطينيين

كما تتضمن مقاطع الفيديو عبارات تحرّض على قتل الفلسطينيين، بالإضافة إلى الشتائم والألفاظ النابية.

وسبق أن اعتدت قوات الاحتلال الإسرائيلي نهاية يناير/ كانون الثاني الفائت، على طفل فلسطيني خلال اقتحامها مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية، ما أدى لإصابته برضوض وكدمات.

واعتقلت قوات الاحتلال أكثر من 3009 فلسطينيًا، بينهم 635 طفلًا من الضفة الغربية بما فيها مدينة القدس المحتلة منذ 7 أكتوبر، عدا عن المعتقلين من قطاع غزة الذي يقدر عددهم بالآلآف، ويواجهون سياسة الإخفاء القسري في معسكرات الاحتلال، وفقًا لهيئة شؤون الأسرى والمحررين ونادي الأسير.

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close