الجمعة 27 يناير / يناير 2023

وسط اتهامات المستثمرين.. ماسك يدافع عن تغريدته بشأن "تسلا" أمام المحكمة

وسط اتهامات المستثمرين.. ماسك يدافع عن تغريدته بشأن "تسلا" أمام المحكمة

Changed

تقرير لـ"العربي" من ديسمبر حول انهيار أسهم شركة "تسلا" (الصورة: غيتي)
يتّهم المستثمرون إيلون ماسك بأنه تسبب في خسارتهم ملايين الدولارات، عندما "ضللهم" في تلميحه إلى رغبته في إخراج شركة "تسلا" من البورصة.

حاول الرئيس التنفيذي لشركة "تسلا" إيلون ماسك إقناع هيئة محلفين في المحكمة الأميركية بأنّه "لم يكن لديه دافع سيئ" عندما نشر تغريدة عام 2018 تشير إلى أنه حصل على دعم مالي لإلغاء إدراج أسهم شركته لصناعة السيارات الكهربائية، وهو ما يقول المساهمون إنها كذبة. 

ويتّهم المستثمرون الملياردير الأميركي بأنه تسبب في خسارتهم ملايين الدولارات، عندما "ضللهم" في تلميحه إلى رغبته في إخراج شركة "تسلا" من البورصة، بينما يدافع ماسك عن نفسه من الاتهامات الموجهة له بالاحتيال.

ماسك يدافع عن تغريداته

في التفاصيل، أدلى المدير التنفيذي لشركة "تسلا" بشهادته أمس الثلاثاء، ردًا على أسئلة من محاميه أليكس سبايرو بأن تغريدته كانت تهدف إلى إبلاغ المستثمرين، وليس خداعهم، بشأن اهتمامه بجعل "تسلا" شركة خاصة وليس تسريب الأخبار إلى قلة مختارة.

فقد نشر المالك الجديد لمنصة "تويتر" في أغسطس/ آب 2018 تغريدة قال فيها إن "التمويل مضمون" لتحويل "تسلا" إلى شركة خاصة عندما يصل سعر سهمها إلى 420 دولارًا، وإن "دعم المستثمر مؤكد".

وأكد ماسك للمحكمة أنه ناقش بالفعل اهتمامه مع مجلس إدارة "تسلا" صندوق الاستثمارات العامة السعودي، صندوق الثروة السيادية للمملكة، وإنه كان يخشى أن يتسرب ذلك إلى وسائل الإعلام.

وأضاف: "لم يكن لدي دافع سيئ. قصدي هنا كان أن أفعل الشيء الصحيح للمساهمين"، زاعمًا أنه اختار عدم تحويل "تسلا" إلى شركة خاصة في نهاية المطاف بسبب نقص الدعم من حملة الأسهم.

وتابع في شهادته لهيئة المحلفين: "بعد التحدث إلى عدد من المستثمرين، لا سيما الصغار منهم، قالوا إنهم يفضلون أن تظل تسلا عامة وشعرت أنه من المهم الاستجابة لرغباتهم".

"تضليل وتلاعب"

أما محاكمة الثلاثاء، فتأتي بعد ساعات قضاها ماسك يوم الإثنين أمام هيئة المحلفين، وبعد ظهور آخر له بالمحكمة يوم الجمعة الفائت. وتعدّ بمثابة اختبار لما إذا كان يمكن تحميل ثاني أغنى شخص في العالم، المسؤولية عن "استخدامه المتهور" أحيانًا لتويتر.

ومن المتوقّع أن تستمرّ المحاكمة ثلاثة أسابيع، لتقرر هيئة المحلفين المكونة من 9 أعضاء ما إذا كان ماسك قد رفع سعر سهم "تسلا" بشكل مصطنع من خلال الترويج لاحتمال الاستحواذ، وإذا كان قد فعل ذلك فبكم.

وارتفع سهم "تسلا" بعد تغريدة ماسك عام 2018 بشأن سعر السهم البالغ 420 دولارًا، والذي كان يمثل علاوة تبلغ حوالي 23% على إغلاق اليوم السابق، لينخفض بعدما تبين أن الاستحواذ لن يتم، وفقًا للأرقام التي قدّمها القاضي إدوارد شين إلى هيئة المحلّفين. 

وفي حكم سابق متعلّق بهذه القضية، حكم قاضٍ بأنّ تغريدة العام 2018 الشهيرة يمكن اعتبارها "كاذبة ومضلّلة".

انتكاسات ماسك

يتزامن ذلك، مع إعلان الرئيس التنفيذي لشركة "تسلا" إيلون ماسك أنه لن يبيع أيًا من أسهم شركة السيارات الكهربائية لمدة عامين تقريبًا، في وقت سجلت فيه أسهم الشركة خسائر فادحة وسط مخاوف من الركود في عام 2023.

فقد شهد الملياردير الأميركي خلال العام المنصرم عدّة انتكاسات ألقت بظلالها على قيمة ثروته، وطبيعة عمل الشركات التي يديرها، حيث لم يفقد ماسك مكانته كأغنى رجل في العالم فحسب، بل شهدت شركة تصنيع السيارات الكهربائية التي يديرها خسائر متتالية تسببت في تراجع أسهمها بنحو 60%.

كما اضطرت "تسلا"، لاستدعاء ملايين السيارات بسبب عيوب تقنية، وفشلت في الوفاء بمبيعات المركبات الخاصة لها، على ضوء تفرغ ماسك لإعادة هيكلة منصة تويتر التي اشتراها مقابل 44 مليار دولار.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close