الخميس 24 نوفمبر / November 2022

وسط اشتداد المظاهرات.. إيران تستدعي سفيري بريطانيا والنرويج

وسط اشتداد المظاهرات.. إيران تستدعي سفيري بريطانيا والنرويج

Changed

تقرير لـ"العربي" حول مظاهرات إيران الدامية واتهام رئيسي جهات خارجية بزعزعة استقرار البلاد (الصورة: غيتي)
أفادت منظمة "إيران هيومن رايتس" غير الحكومية المعارضة التي تتخذ مقرًا لها في أوسلو، بسقوط ما لا يقل عن 50 قتيلًا خلال قمع التظاهرات.

يتزايد زخم المظاهرات في إيران، وسط ارتفاع عدد القتلى إلى 41 شخصًا في اليوم الثامن على الاحتجاجات المشتعلة في أنحاء البلاد على خلفية وفاة الشابة مهسا أميني أثناء احتجازها لدى الشرطة.

وأعلنت وزارة الخارجية الإيرانية، اليوم الأحد، استدعاء سفير بريطانيا للاحتجاج على ما وصفته بأنه "تحريض على أعمال شغب"، تنتهجه شبكات تلفزة معارضة للنظام الإيراني تبث من لندن باللغة الفارسية.

كذلك استدعت الخارجية الإيرانية سفير النروج لسؤاله بشأن "تصريحات غير بناءة شكّلت تدخلا في شؤون إيران الداخلية"، أدلى بها رئيس البرلمان النروجي على خلفية التظاهرات التي تشهدها إيران.

قتلى في المظاهرات

وتشهد إيران موجة تظاهرات عنيفة احتجاجًا على وفاة الشابة مهسا أميني في 16 أيلول/سبتمبر أثناء احتجازها لدى "شرطة الأخلاق"، حيث توفيت الشابة الكردية بعدما بقيت ثلاثة أيام في غيبوبة إثر توقيفها في طهران؛ بسبب "لباسها غير المحتشم".

وقُتل 41 شخصًا على الأقل واعتقل المئات في إيران خلال ثماني ليال من التظاهرات احتجاجًا على وفاة أميني، فيما تفيد منظمة "إيران هيومن رايتس" غير الحكومية المعارضة التي تتخذ مقرًا في أوسلو، بسقوط ما لا يقل عن 50 قتيلًا خلال قمع التظاهرات.

وتنفي السلطات أي ضلوع في وفاة أميني البالغة 22 عامًا، وتندد بالمتظاهرين الذين ينزلون إلى الشارع كل مساء للتعبير عن غضبهم، فتصفهم بأنهم "مثيرو شغب" و"معادون للثورة".

وأعلنت الخارجية الإيرانية في بيان أنها استدعت السفير البريطاني لإبلاغه "احتجاج طهران الشديد على دولة بريطانيا والتي تستضيف وسائل إعلام وضعت على جدول برامجها الرئيسية التحريض على أعمال الشغب وتوسيع نطاق الاضطرابات في البلاد"، وفق ما أوردت وكالة "إرنا" الرسمية الإيرانية.

وجاء في البيان أن موقف لندن "شكل تدخلًا في الشؤون الداخلية وتحريضًا على السيادة الوطنية للجمهورية الإسلامية الإيرانية"، من دون أن يحدد شبكات التلفزة المقصودة.

وشبكة "بي.بي.سي فارسي" ومقرها لندن محظورة في إيران وغالبًا ما توجّه إليها السلطات في طهران انتقادات.

وبعد خروج مظاهرة مناهضة أمام سفارتها في العاصمة ستوكهولم، استدعت وزارة الخارجية الإيرانية الجمعة الماضية، القائم بالأعمال السويدي في طهران للاحتجاج على تلك المظاهرة.

تضييق حكومي على وسائل التواصل

كما أفادت منظمة "نت بلوكس" غير الحكومية التي تعنى بمراقبة أمن الشبكات وحرية الإنترنت بأن برنامج "سكايب"، أصبح الآن مقيدًا في إيران، في إطار الحملة على الاتصالات التي استهدفت منصات مثل "إنستغرام" و"واتسآب" و"لينكدإن".

وتحدثت تقارير عن اعتقالات بالجملة، وأعلن الجنرال عزيز الله مالكي قائد شرطة محافظة كيلان "اعتقال 739 من مثيري الشغب بينهم 60 امرأة" في المحافظة وفق وكالة "تسنيم" للأنباء.

وعلى مدى الأيام الماضية، اعتقلت قوات الأمن عددًا من النشطاء والصحافيين.

ووفقًا لشريف منصور من لجنة حماية الصحافيين ومقرها في الولايات المتحدة، فقد جرى توقيف 11 صحافيًا منذ الإثنين الماضي، بينهم نيلوفر حميدي من صحيفة شرق الإصلاحية الذي كتب عن وفاة أميني.

وتوعدت وزارة الداخلية السبت بأنها "ستواصل التصدي لأعمال الشغب.. مع الالتزام الكامل بالقواعد القانونية والإسلامية".

وردًا على التظاهرات، عبأت الحكومة الجمعة آلاف الأشخاص الذين تظاهروا عبر إيران دعمًا للحجاب.

المصادر:
العربي - أ ف ب

شارك القصة

تابع القراءة
Close