الإثنين 22 يوليو / يوليو 2024

يجسد قضايا القارة.. انطلاق النسخة الأولى من مهرجان المسرح الإفريقي في المغرب

يجسد قضايا القارة.. انطلاق النسخة الأولى من مهرجان المسرح الإفريقي في المغرب

Changed

تقرير حول انطلاق فعاليات النسخة الأولى من مهرجان المسرح الإفريقي في المغرب
شارك في مهرجان المسرح الإفريقي 10 دول من القارة، ووُضعت في سياقه، 10 قضايا اجتماعية وثقافية وفكرية في قوالب فنية علّها تجد من يسمعها ويعيها.

قدّم مهرجان المسرح الإفريقي المقام في العاصمة المغربية الرباط بدورته الأولى تجسيدًا لواقع وقضايا القارة السمراء، عبر عشر أعمال مسرحية قدمت من عشر دول إفريقية مختلفة.

وجسد المسرح كثير من هموم وقضايا القارة الإفريقية، حيث راح البعض يجسد معاناة الأفارقة مع الهجرة وويلاتها والعنف والفقر وكثير من الأحلام المؤجلة.

وكثيرة هي قضايا القارة السمراء، بعضها تناولته الدورة الأولى من نوعها في المسرح الإفريقي، والتي تأتي في سياق احتفالات الرباط بعد اختيارها عاصمة للثقافة الإفريقية العام الماضي، وهي فرصة بحسب منظمي المهرجان للتذكير بواقع القارة المرير جراء الفقر والهشاشة والصراعات الداخلية.

تجسيد قضايا القارة السمراء

وفي السياق، قال عضو اللجنة التنفيذية للمسرح الإفريقي عبد الجبار خمران لـ"العربي"، إن القضايا التي يناقشها المسرح الإفريقي لا يمكن أن تناقش إلا من خلال الفنان الإفريقي، وبالتالي فإن كل ما يقدمه هذا المسرح هو مرتبط بقضايا الهجرة والإنسان الإفريقي.

وفي وقت تراهن فيه إفريقيا على بنائها في تحقيق تنمية، تراهن أيضًا على فنونها وثقافتها فهي بتعبير أهلها قادرة على التأثير على العالم والمجتمعات.

ولفت الناقد المسرحي الطاهر الطويل في حديث لـ "العربي"، إلى أن المسرح يمكن له أن يقوم بأدوار في مد الجسور ما بين المسرحيين الأفارقة وتكريس قيم التسامح والتعايش والمحبة ونبذ العنف.

وقد شارك في المهرجان 10 دول إفريقية، مما يعني أن 10 قضايا اجتماعية وثقافية وفكرية وضعت في قوالب فنية علّها تجد من يسمعها ويعيها.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close