الجمعة 3 فبراير / فبراير 2023

يظهر بسن مبكرة ويتخطى صعوبات القراءة.. ما يجب عليكم معرفته عن "الديسلكسيا"؟

يظهر بسن مبكرة ويتخطى صعوبات القراءة.. ما يجب عليكم معرفته عن "الديسلكسيا"؟

Changed

فقرة من "صباح جديد" تلقي الضوء على اضطراب عسر القراءة عند الأطفال (الصورة: غيتي)
يعد مصطلح "عسر القراءة" ضيقًا جدًا لوصف الـ"ديسلكسيا" بحيث لا يصف صعوبات التعلم جميعها، كونها عادةً ما تكون أوسع من مجرد صعوبات القراءة.

يشكل عسر القراءة أو ما يعرف بالـ"ديسلكسيا" تحديًا للمربين والمعلمين على حد سواء، إذ يعاني الأطفال الذي قد يلازمهم هذا الاضطراب منذ الولادة من صعوبات في التعلم خلال مراحله الأولى، وتستمر معهم طيلة حياتهم.

ومن خصائص عسر القراءة الصعوبة في التسميات السريعة للأشياء ومشكلات في مجالات القراءة والكتابة والتهجئة والمهارات المتعلقة بهم، وقد تمتد إلى القدرة على تنسيق الأشياء وتنظيمها وقد تطال الذاكرة أيضًا، وفقًا للجمعية البريطانية "للديسلكسيا".

مصطلح "ضيق"

وترى الجمعية أيضًا أنه في هذه الحالة يعد مصطلح "عسر القراءة" ضيقًا جدًا بحيث لا يصف صعوبات التعلم جميعها، كون هذه الصعوبات عادةً ما تكون أوسع من مجرد صعوبات القراءة، بينما يعد عسر القراءة أشهر صعوبات التعلم وأكثرها استئثارًا باهتمام العلماء والمربين.

وذلك لأن القراءة تعد المهارة الأساسية التي يدخل بها التلميذ إلى مراحل تعليمه الأولى باتجاه المهارات الأخرى، ويتعرف من خلالها على مختلف أنواع المعرفة.

كما أن وجود عدد من التلاميذ ممن يعانون من صعوبة القراءة داخل الفصل الدراسي، يسبب مشكلات للمربين الذين لا يزال كثير منهم لا يعرف أبعاد هذه المشكلة الصحية وأسبابها.

فتبرز مطالبات بنشر مزيد من التوعية بهذا النوع من الاضطراب الشائع بين أطفال المدارس، في وقت تشير فيه تقديرات في المملكة المتحدة إلى أن شخصًا واحدًا من بين كل 10 يعاني من شكل ما من أشكال عسر القراءة.

هل من علاقة بين "الديسلكسيا" والذكاء؟

ومن بيروت، تشدد آية سلامة أخصائية النطق واللغة على أنه من المهم عند تشخيص عسر القراءة، وجب التأكد من أن الطفل لا يعاني من أي قصور في السمع أو النظر، أو أي تأخر ذهني.

وبالتالي، تشير سلامة على أن الطفل المصاب بـ"ديسلكسيا" يكون لديه مستوى ذكاء طبيعي، وأن المشاكل التي يعاني منها تشمل مختلف اللغات التعلمية.

في حين تلحظ أخصائية النطق واللغة أن مؤشرات الصعوبات التعلمية لا تقتصر فقط على القراءة، فبطبيعة الحال سيكون الطفل متأخرًا عن غيره في إكمال مهامه الدراسية، ويجد صعوبة في التركيز وصعوبات لغوية في بعض الأحيان.

فتشرح سلامة في حديث مع "العربي" أن "التلعثم على سبيل المثال هو صعوبة الطلاقة أثناء الكلام، بينما عسر القراءة هي صعوبة تشمل إستراتيجيات القراءة والكتابة، أي تفكيك الرموز وربطها".

وعن سن اكتشاف الإصابة بـ"الديسلكسيا"، فتلفت الأخصائية أنه يختلف بحسب نوع الصعوبة وحديتها، فإذا كان الاضطراب شديدًا تبدأ عوارضه بالظهور بسن مبكرة، وتحديدًا في صفوف الروضة مع بداية رحلة الطفل في التعرف على الأحرف.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close