الأحد 21 يوليو / يوليو 2024

يعود لأكثر من 51 ألف عام.. تحديد أقدم عمل فني تصويري في العالم

يعود لأكثر من 51 ألف عام.. تحديد أقدم عمل فني تصويري في العالم

Changed

رسم يعود إلى 50 ألف سنة في كهف اندونيسي أقدم عمل فني تصويري في العالم - جامعة غريفيث
رسم يعود إلى 50 ألف سنة في كهف إندونيسي هو أقدم عمل فني تصويري في العالم - جامعة غريفيث
تمثل الرسوم الأولى التي أُنجزت على أيدي بشر والمعروفة حتى الآن خطوطًا وأنماطًا بسيطة مصنوعة في أحجار مغرة.

خلُصت دراسة حديثة إلى أنّ رسمًا يمثّل خنزيرًا أحمر كبيرًا محاطًا بثلاث شخصيات بشرية أُنجز على جدار كهف في إندونيسيا، هو أقدم عمل فني تصويري في العالم.

وأكّد العلماء أنّ هذا الرسم يعود إلى أكثر من 51 ألف عام، وهو أقدم حتى من الرسوم في كهفي لاسكو وشوفيه في فرنسا.

وتمثل الرسوم الأولى التي أُنجزت على أيدي بشر والمعروفة حتى الآن، خطوطًا وأنماطًا بسيطة مصنوعة في أحجار مغرة، اكتُشفت لأول مرة في جنوب إفريقيا ويعود تاريخها إلى 100 ألف سنة.

أقدم دليل على السرد الفني

وأوضح عالم الآثار آدم بروم أحد معدّي الدراسة المنشورة أمس الأربعاء في مجلة "نيتشر"، أنّ الرسم وعلى الرغم من أنّ مظهره بسيط فهو "يجسّد بوضوح قصة تشكل أقدم دليل معروف على السرد ضمن عمل فنّي".

ولفت بروم إلى أن هذا الرسم وهو أقدم حتى من الرسوم في كهفي لاسكو وشوفيه في فرنسا، فيما يعود الرقم القياسي السابق لأقدم رسم تصويري إلى عمل فني يمثّل مشهد صيد اكتشفه فريق الباحثين نفسه عام 2019 داخل كهف إندونيسي.

 وأشارت تقديرات العلماء حينها، إلى أنّ رسم مشهد الصيد يعود إلى قرابة 44 ألف عام.

بدوره، لفت ماكسيم أوبير المشارك في إعداد الدراسة من جامعة غريفيث الأسترالية، إلى أنّ قدرة الممثلين الأوائل لجنسنا البشري على رواية قصة "بهذا التعقيد" من خلال الفن، قد تعيد صياغة فهمنا للتطور المعرفي للإنسان العاقل.

تقنية تحديد تاريخ اللوحة

ولتحديد تاريخ اللوحة، استخدم الباحثون طريقة جديدة تستند إلى أشعة الليزر وبرامج كمبيوتر لإنشاء "خريطة" لعينات صخور.

وأشار أوبير إلى أنّ تقنية الليزر هذه أكثر دقة وأسهل وأسرع وأرخص، وتتطلب عينات صخرية أصغر بكثير من الطريقة السابقة.

من جهة ثانية، لا تتيح التقنية الجديدة تحديد تاريخ اللوحة بشكل واضح، بل تحدد تاريخ كل طبقات المعادن التي تراكمت عليها مع مرور الزمن. 

وتمكّن الباحثون من الوصول إلى الطبقة الأقرب إلى الطلاء، وبالتالي تحديد الحد الأدنى لعمرها بدقة.

ويفترض أوبير أنّ هذا العمل ربما أنجزته المجموعات الأولى من البشر الذين عبروا جنوب شرق آسيا قبل وصولهم إلى أستراليا، قبل نحو 65 ألف سنة.

وتابع: "ربما تكون مسألة وقت فقط قبل أن نجد رسومًا أقدم".

المصادر:
أ ف ب

شارك القصة

تابع القراءة
Close