الإثنين 15 يوليو / يوليو 2024

يورو 2024.. تعادل هولندي فرنسي دون مبابي وخيبة بولندية

يورو 2024.. تعادل هولندي فرنسي دون مبابي وخيبة بولندية

Changed

فرصة تسجيل لغريزمان أمام مرمى هولندا
فرصة تسجيل لغريزمان أمام مرمى هولندا - رويترز
انتهت الجولة الثانية في منافسات المجموعة الرابعة من بطولة يورو 2024، وأسفرت عن النتائج عن تقاسم منتخبي هولندا وفرنسا الصدارة بعد مباراة قوية جمعتهما.

 تعادلت فرنسا مع هولندا سلبًا الجمعة، في المباراة الثانية لكل من الفريقين ضمن المجموعة الرابعة من بطولة أوروبا لكرة القدم "يورو 2024"، ليقترب الفريقان من التأهل لدور الستة عشر، ويصبح منتخب بولندا متذيل المجموعة أول فريق يودع منافسات البطولة.

وأتيحت أمام أنطوان غريزمان، الذي ارتدى شارة قيادة فرنسا في ظل بقاء كيليان مبابي على مقاعد البدلاء إثر إصابته بكسر في الأنف في المباراة الأولى أمام النمسا، فرصة ممتازة في كل شوط لكنه أضاع الفرصة في المرتين.

وأسكن الهولندي، تشافي سيمونز، الكرة في شباك الحارس الفرنسي مايك ماينان في الشوط الثاني، لكن إشارة حامل الراية أوقفت الاحتفالات، إذ كان دينزل دمفريس متسللًا ويقف أمام الحارس، وقد تأكد القرار عبر تقنية الفيديو بعد عملية مراجعة طويلة.

وأثار القرار غضب الجماهير الهولندية التي احتشدت خلف المرمى وألقت بمقذوفات نحو أرض الملعب، فيما قال رونالد كومان مدرب هولندا: "موقف دومفريس هو التسلل، هذا صحيح. لكنه غير متداخل ولا يربك حارس المرمى، وعندما لا يكون الأمر كذلك، فالهدف شرعي في رأيي، "هل احتاجوا لخمس دقائق للتحقق من الأمر لأنه صعب للغاية؟ أنا لا أفهم ماذا حدث".

مبابي والقناع

وسعى الفريقان لخطف هدف الفوز لكن كلًا منهما اكتفى في النهاية بنقطة التعادل، فيما علق ديدييه ديشان مدرب فرنسا بالقول: "فعلنا العديد من الأشياء، لكن لسوء الحظ لم نتمكن من هز الشباك، لذلك أكرر، الشيء الوحيد الذي أشعر بالأسف تجاهه هو أننا لم نحقق الفوز في ظل هذا العدد من الفرص".

وتمتلك كل من فرنسا وهولندا 4 نقاط في صدارة المجموعة، مقابل ثلاث نقاط للنمسا، فيما لا تملك بولندا أي نقاط وفقدت فرصتها في التأهل، وقد خسرت 3-1 أمام النمسا في وقت سابق من يوم أمس. وتلتقي فرنسا في الجولة الأخيرة مع بولندا بينما تلتقي هولندا مع النمسا.

مبابي مشاركا زملاءه عمليات الإحماء قبل المباراة بقناعه الواقي
مبابي مشاركا زملاءه عمليات الإحماء قبل المباراة بقناعه الواقي- رويترز

وكان الجدل قد أثير بشكل كبير حول مشاركة مبابي من عدمها خلال الاستعدادات للمباراة، وقد جاءت مشاركته في التدريبات مرتديًا قناعًا وقائيًا يحمل ألوان فرنسا، بمثابة إشارة لمشاركته في المباراة. 

سير المباراة

وشهد الشوط الأول فترات مثيرة إذ اقتربت هولندا من التسجيل في الدقيقة الأولى، عندما سدد يريمي فريمبونغ كرة خطيرة لكن الحارس تصدى لها قبل أن تمر بجوار القائم، ثم سدد غريزمان كرة خطيرة في الدقيقة الخامسة لكن الحارس الهولندي تصدى لها بأطراف أصابعه لتمر فوق العارضة.

وأتيحت أمام فرنسا فرصة ثمينة بعدها، إذ أرسل أدريان رابيو الكرة إلى غريزمان، لكن الأخير سدد الكرة بجوار القائم. ومع خروج مبابي من الصورة، بدا أن غريزمان يلعب دور الرجل الرئيسي في صفوف منتخب فرنسا، وقد سدد كرة قوية أخرى لكنها مرت خارج المرمى ثم تصدى الحارس لكرة أخرى منه سددها إثر تمريرة من رابيو.

وعلى الجانب الآخر، بدا منتخب هولندا يفتقر إلى التهديد الحقيقي إذ لم تكتمل أغلب هجماته، ولم يتقن لاعبوه التمريرات الحاسمة بالقرب من منطقة الجزاء.

كرة الهولندي سيمونز تسكن شباك فرنسا فيما زميله دمفريس يعترض حارس الديوك
كرة الهولندي سيمونز تسكن شباك فرنسا فيما زميله دمفريس يعترض حارس الديوك- رويترز

ومع مرور الوقت في الشوط الثاني، عززت فرنسا إيقاعها وأطلق ماركوس تورام تسديدة لكن الكرة مرت بعيدًا عن المرمى في الدقيقة 60، ثم صوب أوريلين تشواميني كرة بضربة رأس لكنها مرت فوق العارضة. واعتقد منتخب هولندا أنه نجح في التسجيل أخيرًا عن طريق سيمونز لكن الاحتفالات توقفت إثر إشارة من حامل الراية وقد أكدت تقنية الفيديو قرار إلغاء الهدف بداعي التسلل.

ولم تخسر هولندا سوى مباراة واحدة من الـ18 الأخيرة في بطولات كبرى، إن كان في كأس العام أو أوروبا، مقابل 12 فوزًا و5 تعادلات، وكانت أمام تشيكيا 0-2 في عام 2021.

آمال النمسا العريضة

وأحيت النمسا آمالها في تخطي دور المجموعات بفوزها المستحق على بولندا 3-1 ،على الملعب الأولمبي في برلين في المجموعة نفسها.

وتقدم المنتخب النمساوي عن طريق غيرنوت تروانر في الدقيقة التاسعة قبل أن يدرك كريستوف بيونتك التعادل للمنتخب النمساوي في الدقيقة 30. وفي الدقيقة 66 سجل كريستوف باومغارتنر الهدف الثاني للنمسا، قبل أن يضيف ماركو أرناوتوفيتش الهدف الثالث من ركلة جزاء في الدقيقة 78.

وشهد اللقاء مشاركة مهاجم برشلونة الإسباني قائد المنتخب البولندي روبرت ليفاندوفسكي، في الدقيقة 60 من عمر اللقاء، بعد غيابه عن المباراة الأولى أمام هولندا بسبب الإصابة.

ورفعت النمسا، بهذا الفوز، رصيدها إلى 3 نقاط في المركز الثالث، خلف المتصدرين فرنسا وهولندا، فيما نالت بولندا هزيمتها الثانية تواليًا.

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close