الأحد 24 أكتوبر / October 2021

عن تمنّع مصري وانفتاح تركي على علاقات أفضل

عن تمنّع مصري وانفتاح تركي على علاقات أفضل
الأحد 14 مارس 2021
تخدم المصالحة التركية المصرية عواصم عربية وإقليمية عدة، في مواجهة صعود إيران ونفوذ إسرائيل، لكنها قد تكون غير مستحبة بالنسبة للإدارة الأميركية وللكرملين.

وصل الحماس والاندفاع بأقلام تركية محسوبة على السلطة السياسية في رسم مشهد التفاؤل، والرهان بقدوم مرحلة جديدة من العلاقات التركية المصرية، إلى الحديث عن تحالف استراتيجي مرتقب بين القاهرة وأنقرة، يقلب كل المعادلات الإقليمية رأسا على عقب. كل ما يقال في الجانب التركي، ويكرّر باستمرار منذ أشهر، هو استعداد تركيا لفتح صفحة جديدة من الحوار والمصالحة مع مصر، وإن البلدين قد يتفاوضان على ترسيم الحدود البحرية في شرق المتوسط، إذا سمحت العلاقات بينهما بمثل هذه الخطوة.

في المقابل، وباستثناء ما قاله وزير الخارجية المصري، سامح شكري، قبل فترة "إذا لم تكن الأحاديث والتصريحات متفقةً مع السياسات على الأرض فهي ستكون بلا قيمة"، لم نشاهد موقفا مصريا جديدا يتعامل مع التصريحات التركية المكثفة التي تطارد القيادة المصرية، وتحاول محاصرتها بقبول دعوات الحوار والتفاهم. الواضح أن القاهرة لن تنسى بمثل هذه البساطة ما قيل لها قبل سنوات "عادت مصر إلى الوراء خمسين عاما على أقل تقدير، بسبب الانقلاب الذي قام به الجيش"، حتى ولو قيل لها بعد ذلك "الجيش المصري عظيم، ونحن نحترمه كثيرا، لأنه جيش أشقائنا". تسعى القاهرة جاهدة لمعرفة أسباب (ومغزى) التصريحات التركية الهادئة، والمهادنة على غير العادة حيال مصر والعلاقات معها، وتسعى أنقرة إلى معرفة أسباب هذا الصمت والتعتيم المصري على كل الرسائل الانفتاحية التي وجهتها القيادات السياسية منذ أشهر من دون رد. وليس معروفا بعد ما إذا كانت قنوات الاتصال بين البلدين قد نجحت في تجاوز العقبة الأولى والأهم، تحطيم حاجز الحذر والتخوف، لكن القاهرة تقول إن أنقرة هي من يتحمّل مسؤولية إيصال الأمور إلى هذه الدرجة من التوتر. لذلك عليها الأخذ بالشروط المسبقة التي لا مفر منها. ما الذي ستقدّمه تركيا لمصر، والذي سيكون كافيا لإقناعها بتغيير المواقف والسياسات في العلاقات التركية المصرية؟

لقراءة المقال كاملاً على موقع صحيفة العربي الجديد
المصادر:
 العربي الجديد

شارك القصة

سياسة - العالم
منذ 3 ساعات
أدت التظاهرات إلى مقتل شخص وإصابة العشرات وتوقيف قرابة الألف (غيتي)
أدت التظاهرات إلى مقتل شخص وإصابة العشرات وتوقيف قرابة الألف (غيتي)
شارك
Share

حكمت محكمة على روبرتو بيريز فونسيكا (38 عامًا) "بالسجن 10 سنوات" بتهم الازدراء والاعتداء وتعكير صفو النظام العام والتحريض على ارتكاب جريمة.

سياسة - فلسطين البرامج - للخبر بقية
منذ 3 ساعات
شارك
Share

تتواصل ردود الفعل المستنكرة لتصنيف الاحتلال ست منظمات غير حكومية فلسطينية على أنها إرهابية، في حين طلبت الخارجية الأميركية إيضاحات من الجانب الإسرائيلي.

سياسة - الجزائر
منذ 3 ساعات
يقصد بحروب الجيل الرابع تلك التي لا تستخدم فيها الجيوش ويتم الاعتماد على الإعلام والاقتصاد والإنترنت (غيتي)
يقصد بحروب الجيل الرابع تلك التي لا تستخدم فيها الجيوش ويتم الاعتماد على الإعلام والاقتصاد والإنترنت (غيتي)
شارك
Share

أكد تبون أن الإعلام الجزائري سيتصدى لـ"أكاذيب وتضليل عرابي الحرب السيبرانية والمهيكلة ولعملائهم المنساقين إلى التورط في الإساءة إلى الجزائر".

Close