الإثنين 12 أبريل / April 2021

الشعبوية تكتسح العالم

الشعبوية تكتسح العالم
الجمعة 2 نيسان 2021
في العقود الأخيرة، احتل التيار الشعبوي مكانة متقدمة في مخاوف السياسيين، بدا وكأنها ستكتسح العالم بعدما أحرزت تقدمًا في بلدان الديمقراطيات الأوروبية.

يجد بعض الطامحين إلى السلطة في الشعبوية ملهمًا طيبًا يساعدهم على تحقيق آمالهم، لما توفره من فرص في ضخ أفكارهم بين الناس، فالجماهير مادتها وهدفها. كما تشكل أحد العوامل المنشطة لنشوء الدكتاتوريات وصعودها الكبرى. وكان لما أحرزته من نجاحات، ما أسقط بلداناً تحت هيمنة التطرف القومي والعنصري والديني. 

تعتمد الشعبوية، الشعارات الوطنية ذات الطبيعة القومية المتشددة، ما يمنحها المادة والذخيرة والحافز لتتعيش عليها دكتاتوريات باطشة. استطاعت بعض هذه الحركات مؤخرًا فرض نفسها على المسرح السياسي، وليس من المبالغة القول إن جهودها لم تستثن بلدًا من الديمقراطيات الأوربية، ما شكّل تهديدًا للديمقراطيّة في عقر بلدانها.

لقراءة المقال كاملاً على موقع تلفزيون سوريا
المصادر:
تلفزيون سوريا

شارك القصة

Close