الخميس 5 أغسطس / August 2021

حرية التعبير.. مجدداً

حرية التعبير.. مجدداً
الإثنين 25 يناير 2021
"عبرت مديرة "لوموند" عن أسفها لنشر رسم "يمكن أن يفسّره بعضهم استهانة بمشاعرهم وبقضاياهم وبمعاناتهم

اعتذرت صحيفة لوموند الفرنسية عن نشرها رسما ساخرا، لأنه، حسب تعبير بيان الصحيفة، "ربما خدش مشاعر من يعاني من سفاح الأقارب". وفي المقابل، لم يتم رفعه من موقع الصحيفة، لكن الرسام المعني استقال احتجاجاً على الاعتذار الذي لا يجد له مبرّراً. انفجر الوعي على مسألة سفاح الأقارب أخيرا، بعد أن نشرت كاميل كوشنير كتابا تروي فيه استغلال زوج والدتها، شقيقها جنسياً منذ ثلاثين عاماً. الرجل المُغْتَصِب هذا يعتبر من أشهر القانونيين الفرنسيين على قيد الحياة، وله عشرات المؤلفات المرجعية في القانون الدستوري، ولم يمر طالب في كلية القانون، أو في مدرسة العلوم السياسية، لم يقرأ له، ويستند إلى نصوصه مراجع أساسية وذات مصداقية علمية لا غبار عليها. 

أوليفيه دوهاميل هو من جيل ثورة مايو 1968، والتي نما على هامش مطالبها التحرّرية التي عكست تبرّم الجيل الشاب من قيود الطبقة السياسية التقليدية، ومن المحظورات المقيدة للتعبير، تيار تطرّف في رغبته في تحرير العلاقات مهما تناقضت مع الأطر الأخلاقية. وفي سنة 1977، وقّع رموز في هذه الثورة، أضحوا شخوصاً مؤثرة في مقدمة الطبقة السياسية أو الفكرية الجديدة، كجان بول سارتر وجاك لانغ وسيمون دو بوفوار وميشيل فوكو ورولان بارت، عريضةً تطالب بإباحة العلاقات الجنسية مع القُصّر. كما كان من الموقعين برنار كوشنير، والد الشاب الذي وقع الاعتداء عليه جنسيا. واليوم، ومع انفجار فضيحة الاعتداء هذه، اعتذر رئيس معهد العالم العربي ووزير الثقافة الأسبق والأشهر في تاريخ الجمهورية الخامسة، جاك لانغ، عن توقيعه هذه العريضة التي اعتبرها جزءاً من ريحٍ انفلاتيةٍ رافقت الشعور التحرّري في زمنها. ودان بشديد العبارات ما اقترفه دوهاميل.

حدث يبعث على النقاش عموماً، ولكنه في الحالة الفرنسية بالذات يبعث على التساؤل بشأن المعايير وازدواجيتها وانفلاتها من حيّز المنطق

وعلى هامش الجدل القائم بعد إثارة هذه الفضيحة، اقترف رسام "لوموند" رسماً ينتمي الى مدرسة النص أكثر من مدرسة الترميز، وحيث إن شخوصه هي بطارق تتناول الشأن العام بسخرية مرّة يومياً. وفي جملةٍ معقدةٍ تُشير إلى سفاح الأقارب، أراد أن يسخر من مرتكب الواقعة وممن دافع عنه. وقد قرأ بعضهم جهلا هذا التعليق وكأنه دفاع عن المعتدي، فارتأت الصحيفة، وبعد هيجان بعض صفحات وسائل التواصل الاجتماعي عن جهل، أن تعتذر.  نحن إذاً أمام اعتذارٍ مكتوب في موقع صحيفة لوموند من مديرتها تعبر من خلاله عن أسفها لنشر الرسم حيث "يمكن أن يفسّره بعضهم استهانة بمشاعرهم وبقضاياهم وبمعاناتهم". موقف ربما وجد من يدافع عنه من التقليديين الذين يعتبرون أن الرسم الساخر نص تأسيسي لمدرسة فكرية قد تؤثر في توجهات المجتمع. في المقابل، مفاجئ أن تكون قراءة إدارة صحيفة جادّة ومؤثرة بهذه المحدودية أو أن تكون خاضعة لرعب الإرهاب الافتراضي التي ما فتئت تبثه وسائل التواصل الاجتماعي.  حدث يبعث على النقاش عموماً، ولكنه في الحالة الفرنسية بالذات يبعث على التساؤل بشأن المعايير وازدواجيتها وانفلاتها من حيّز المنطق، فباريس عرفت جريمة شنعاء ارتكبها إرهابيون بحق رسّامي صحيفة شارلي إبدو الأسبوعية ومحرّريها قبل نحو سبع سنوات، وقد التأمت محاكمة مرتبطة بهذه الواقعة الوحشية قبل أسابيع قليلة. وبمناسبة انعقاد جلسات المحكمة، أعادت الصحيفة الساخرة نشر الرسوم التي ارتكب المجرمون المقتلة بحجتها، وهي تسخر من نبي المسلمين محمد. أثارت إعادة النشر هذه تحفّظات بعض ممثلي المسلمين في فرنسا، كما في العالم، واحتجاجاتهم.

لقراءة المقال كاملاً على موقع صحيفة العربي الجديد

شارك القصة

سياسة - أميركا
منذ ساعة
البيت الأبيض
أكد مسؤول كبير في الإدارة الأميركية أن السياسة الجديدة المتعلقة بتصدير الأسلحة قيد الإعداد (غيتي)
شارك
Share

في تحول عن السياسة التي أرساها ترمب، أفادت مصادر مطلعة بأن إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن تعد لتغييرات في سياسة تصدير الأسلحة لزيادة التأكيد على حقوق الإنسان.

سياسة - العالم
منذ 2 ساعات
المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية نيد برايس
واشنطن ترجح فرضية خطف السفينة أسفلت برينسيس لبعض الوقت (غيتي)
شارك
Share

كانت وكالة الأمن البحري البريطانية قد أعلنت اليوم الأربعاء أن الحادث على متن سفينة قبالة شواطئ الإمارات العربية المتحدة انتهى من دون أضرار.

Close