الأربعاء 8 ديسمبر / December 2021

السلطة الفلسطينية و"الجنائية الدولية"

السلطة الفلسطينية و"الجنائية الدولية"
الإثنين 8 فبراير 2021
سلّمت السلطة الفلسطينية، خلال الأعوام الماضية، أكثر من 54 رسالةً وملفاً إلى المحكمة الجنائية، منها ملفات الاستيطان، الأسرى، العدوان على غزة وإرهاب المستوطنين.

أخيراً، لبّت المحكمة الجنائية الدولية المطالب الفلسطينية الكثيرة التي كانت تطالبها بالتحقيق في الجرائم الإسرائيلية في الأراضي المحتلة. لا شك في أن ما أعلنته المحكمة، أول من أمس، أن الأراضي الفلسطينية تقع ضمن اختصاصها القضائي، ما يمهد الطريق أمامها للتحقيق بشأن "جرائم حرب"، يمثّل إنجازاً فلسطينياً في مواجهة إسرائيل. الأمر الذي يجب البناء عليه فعلياً في المرحلة اللاحقة من تحضير ملفات لكثير من الانتهاكات التي ارتكبت في الأراضي المحتلة عام 1967، في مسعى إلى زيادة الضغط على إسرائيل، والتي بدأت فعلياً تنظر بقلق إلى قرار المحكمة، وأعدت لائحة بأسماء المسؤولين الذين قد تطاولهم الأحكام التي من الممكن للمحكمة أن تصدرها.

يتم التركيز على الاستيطان الإسرائيلي للضفة الغربية والقدس المحتلة، وهو ملف أساسي بالنسبة إلى القضية الفلسطينية عموماً، وليس فقط بالنسبة إلى مبدأ المحاسبة.

خلال الأعوام الماضية، قامت السلطة الفلسطينية بتسليم أكثر من 54 رسالةً وملفاً إلى المحكمة الجنائية الدولية، منها الملفات الأساسية، وهي الاستيطان، الأسرى، العدوان على غزة عام 2014 وإرهاب المستوطنين، وهي التي ستمثل أولوية بالنسبة للمحكمة. غير أنه بحسب مساعد وزير الخارجية الفلسطيني لقطاع العلاقات متعدّدة الأطراف، السفير عمار حجازي، والذي يقع تحت مسؤولية قطاعه ملف المحكمة الجنائية الدولية، فإن ملفي العدوان على غزة والأسرى خارج البحث حالياً، ليتم التركيز على الاستيطان الإسرائيلي للضفة الغربية والقدس المحتلة، وهو ملف أساسي بالنسبة إلى القضية الفلسطينية عموماً، وليس فقط بالنسبة إلى مبدأ المحاسبة. نظر المحكمة في هذا الملف سيكون قائماً، من الناحية القانونية، على جريمة الطرد القسري وطرد السكان الفلسطينيين من أرضهم والاستيلاء عليها لصالح الاستيطان. المهم في تحقيق كهذا، في حال سار وفق ما هو مطلوب، هو أن نتائجه لن تكون محصورة بضباط صغار أو مسؤولين عسكريين، بل سيطاول أعلى المراتب في دولة الاحتلال، باعتبار أن قرارات الاستيطان والتوسع الاستيطاني تأتي مباشرة من الحكومة، وليست متروكة لما يمكن تسميته "ردات فعل" على الأرض لعناصر يقومون بتنفيذ الأوامر.

لقراءة المقال كاملاً على موقع صحيفة العربي الجديد
المصادر:
العربي الجديد

شارك القصة

سياسة - السودان
منذ 13 دقائق
رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان (غيتي)
رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان (غيتي)
شارك
Share

بعد نحو شهر على الانقلاب الذي نفّذه البرهان، وقّع رئيس الوزراء المدني عبد الله حمدوك اتفاقًا مع قائد الجيش أتاح له العودة إلى منصبه.

سياسة - ألمانيا
منذ 36 دقائق
المستشار الألماني أولاف شولتس (غيتي)
المستشار الألماني أولاف شولتس (غيتي)
شارك
Share

كان انتخاب شولتس مؤكدًا بعدما حقق حزبه الاشتراكي الذي تصدر الانتخابات، غالبية مريحة قدرها 206 مقاعد مع شريكيه الجديدين في الائتلاف، الخضر والليبرالي.

سياسة - العالم
منذ 51 دقائق
يُعد الجنرال بيبين راوات أول رئيس لهيئة الأركان في الهند (أرشيف-غيتي)
يُعد الجنرال بيبين راوات أول رئيس لهيئة الأركان في الهند (أرشيف-غيتي)
شارك
Share

تحطمت مروحية تنقل الجنرال بيبين راوات وزوجته وبعض الضباط في ولاية تاميل نادو جنوب الهند، حيث كانوا في طريقهم إلى كلية الدفاع.

Close