الإثنين 8 مارس / March 2021

الفن عدو الشموليات

الفن عدو الشموليات
الجمعة 19 شباط 2021
ليست البشاعة صناعة الفن الحديث فقط، إنها صناعة العالم بالدرجة الأولى، صناعة الدكتاتورية والحروب والفساد والعنف والقمع والاستغلال والخراب

هل الفن مكلف بمهمة؟ يحيلنا هذا السؤال إلى غير ما هو مطلوب منه، قد يوحي بأن المهمة وطنية أو أيديولوجية. الأجدى طرح السؤال على النحو التالي: ما هي غاية الفن؟ أجاب عنه الشاعر عزرا باوند، عندما سألته إياه سيدة أميركية مهتمة بالفن. فأجابها: "اسأليني ما الغاية من باقات الورد؟". كانت السيدة في الواقع تتساءل عن موقفه عشية الحرب العالمية الأولى، وكانت على وشك أن تندلع، والجيوش تتأهب للقتال، فالسؤال هو، ما الذي يمكن للفن أن يفعله، ونحن نشهد احتمال قيام حرب في أوروبا؟ فكان الجواب، ليس بوسع الفن إلغاء الحرب، ولا تعطيلها، أو حتى تأخيرها؛ إنه عاجز تمامًا.

لا يستأنس العسكر بالفن، ولا يستأذنون الفنانين بإحلال السلام، ولا يعطون أذنًا مصغية لنداءاته. ففي العالم، بعد حربين عالميتين، لم تتوقف منذ عقود الحروب بأنواعها الأهلية والإقليمية، كانت البديل عن الحروب العالمية الساخنة والباردة، من دون أن يبذل المجتمع الدولي جهدًا فعالًا لوضع حد لها، على الرغم من قدرته على إيقاف الصواريخ والطائرات والبراميل المتفجرة، على الأقل ألا يبيع السلاح للبلدان التعيسة التي ابتليت بأنظمة دكتاتورية تقتل شعبها.

لا يتخلف الفن عن مسيرة التاريخ، ليس من باب تصنيفه حسب العصور، وإن كان كل عصر يمنحه طابعًا يُعرف به..

الحرب السورية وحدها قتلت آلاف الأطفال في عمر الزهور، عومل الأطفال الذين يمثلون البراءة على أنهم إرهابيون. لا تخفي صورهم عذوبة طفولتهم الغضة، إن أجمل ما حبانا الله به، يقتل بكل همجية ببراميل طائرات الموت، لم ينجح المظلومون حتى هذه اللحظة في إسماع العالم أصوات عذاباتهم إلى التوقف عن القتل الممنهج بمختلف أنواع الأسلحة الخفيفة والثقيلة.... فالعالم لا يسمع. هذا كي نُسقط دعوات الفن الجميل من حساباتنا، ولا نعول عليه. 

لا يتخلف الفن عن مسيرة التاريخ، ليس من باب تصنيفه حسب العصور، وإن كان كل عصر يمنحه طابعًا يُعرف به، بدعوى احتلاله موقعًا مؤثرًا عبر الزمن، قد يكون المؤثر احتجاجيًا، أو ثوريًا أو انقلابيًا، لكن في مجال الفن فقط، وإن كان أسوة بالأدب يجيل النظر فيما حوله، ويستمد منه طاقته على التعبير.

لقراءة المقال كاملاً على موقع تلفزيون سوريا
المصادر:
تلفزيون سوريا

شارك القصة

ثقافة - قطر
منذ 16 ساعات
قطر 2
تضم قطر مقومات حضارية ومعالم تعكس الطابع الإسلامي (موقع الدوحة عاصمة الثقافة الإسلامية للعام 2021)
شارك
Share

وقع اختيار "إيسيسكو" على الدوحة نظرًا لعراقة تاريخها وإرثها، حيث تضم قطر مقومات حضارية ومعالم تعكس الطابع الإسلامي.

Close