الإثنين 26 فبراير / فبراير 2024

صور توثق الصمود.. فتيات يواصلن تعلم القرآن الكريم بمركز نزوح في رفح

فتيات غزيات نازحات يتعلمن القرآن الكريم- الأناضول
فتيات غزيات نازحات يتعلمن القرآن الكريم- الأناضول
صور توثق الصمود.. فتيات يواصلن تعلم القرآن الكريم بمركز نزوح في رفح

شارك

صور توثق الصمود.. فتيات يواصلن تعلم القرآن الكريم بمركز نزوح في رفح

Changed

يواصل أطفال فلسطينيون تعلم القرآن الكريم في مدينة رفح جنوبي قطاع غزة على الرغم من ظروف نزوحهم.

فقد لجأ هؤلاء الأطفال مع عائلاتهم إلى مدرسة لحماية أنفسهم من العدوان الإسرائيلي المتواصل على القطاع منذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وأظهرت صور فتيات يتعلمن القرآن الكريم في إحدى مراكز النزوح في رفح متحديات الظروف القاسية التي يعشنها. 

فخلال ثلاثة أشهر، تسبب العدوان الإسرائيلي بنزوح أكثر من 85% من سكان القطاع، وهو ما يعادل 1.9 مليون شخص، وفق بيانات صادرة عن السلطات الفلسطينية والأمم المتحدة.

ويعيش النازحون الفلسطينيون في القطاع في ظل شح الغذاء والأدوية والماء، أوضاعًا قاسية تمثل آخر فصولها بعدم وجود "المراحيض ودورات المياه" في أماكن النزوح، ما يضطر أعدادًا من النازحين لقضاء حاجاتهم في "العراء"، فيما يفاقم فصل الشتاء من معاناتهم. 

وقد دفع هذا الواقع بمؤسسات صحية محلية وأممية، للتحذير من انتشار الأمراض والأوبئة بين النازحين. 

صورة من أحد مراكز النزوح في رفح- الأناضول
صورة من أحد مراكز النزوح في رفح- الأناضول
فتيات نازحات في رفح- الأناضول
فتيات نازحات في رفح- الأناضول
فتاة غزية تحمل المصحف
فتاة غزية تحمل المصحف- الأناضول
نزح أكثر من 85% من سكان قطاع غزة- الأناضول
نزح أكثر من 85% من سكان قطاع غزة- الأناضول
أصرت الفتيات على مواصلة تعلم القرآن الكريم رغم استمرار العدوان- الأناضول
أصرت الفتيات على مواصلة تعلم القرآن الكريم رغم استمرار العدوان- الأناضول
يعيش الغزيون في مراكز الإيواء ظروفًا قاسية- الأناضول
يعيش الغزيون في مراكز الإيواء ظروفًا قاسية- الأناضول
المصادر:
وكالات
Close