السبت 13 أبريل / أبريل 2024

آلاف الفنانين يطالبون باستبعاد إسرائيل من معرض بينالي البندقية

آلاف الفنانين يطالبون باستبعاد إسرائيل من معرض بينالي البندقية

Changed

يعد معرض بينالي للفنون واحد من أشهر المعارض العالمية
يعد معرض بينالي للفنون واحدًا من أشهر المعارض العالمية - إكس
أثارت عريضة قدمها آلاف الفنانين ومدراء المتاحف غضب وزير الثقافة الإيطالي، بعد أن طالبوا باستبعاد إسرائيل من معرض بينالي الذي يعد من أشهر المعارض في البلاد.

وقع نحو 12500 شخص، بينهم فنانون ومنسقون ومديرو متاحف، على طلب عبر الإنترنت يدعو إلى استبعاد إسرائيل من معرض "بينالي" البندقية للفنون هذا العام بسبب ارتكابها الإبادة الجماعية في قطاع غزة، وفقًا للعريضة الموقعة.

وجاء في البيان الذي نشرته مجموعة "تحالف الفن، لا الإبادة الجماعية" على الإنترنت، أن "أي تمثيل رسمي لإسرائيل على الساحة الثقافية الدولية يعتبر تأييدًا لسياساتها وللإبادة الجماعية في غزة".

وأشار التحالف إلى أن معرض "بينالي" البندقية سبق وأن حظر جنوب إفريقيا بسبب سياسة الفصل العنصري، التي تمثلت في حكم الأقلية البيضاء، فضلًا عن استبعاد روسيا بعد هجومها على أوكرانيا في عام 2022.

غضب حكومي

وأثارت العريضة غضب وزير الثقافة الإيطالي في الحكومة اليمينية، جينارو سانجوليانو، ووصف هذا الأخير الخطوة بأنها "قرار غير مقبول ومخز، من أولئك الذين يعتقدون بأنهم حماة الحقيقة، بغطرسة وكراهية، ويعتقدون أن بإمكانهم تهديد حرية الفكر والتعبير الإبداعي".

وذكر سانجوليانو في بيان له أن إسرائيل "لها الحق في التعبير عن فنها ومن واجبها أيضًا أن تكون مخلصة لشعبها" بعد تعرضها لهجوم من "إرهابيين من دون رحمة"، وفق تعبيره. 

وأكدت الرسالة التي وقعها أكثر من 12500 شخص أنّ "بينالي التزمت الصمت في شأن الفظائع التي ترتكبها إسرائيل ضد الفلسطينيين"، مضيفةً: "نشعر بالاستياء من ازدواجية المعايير هذه".

وزير الثقافة الإيطالي جينارو سانجوليانو
وزير الثقافة الإيطالي جينارو سانجوليانو - أكس

ومن بين من وقعوا على الطلب مدير متحف فلسطين في الولايات المتحدة فيصل صالح، والمصورة الأميركية الناشطة نان غولدين، والبريطاني الذي يعمل في مجال الفنون المرئية جيسي دارلينغ الحائز على جائزة تيرنر العام الماضي.

ويعد بينالي البندقية، الملقب باسم "أولمبياد عالم الفن"، أحد الأحداث الرئيسية في تقويم الفنون العالمية. ومن المقرر أن تضم نسخة هذا العام وعنوانها "الأجانب في كل مكان" أجنحة من 90 دولة في الفترة الممتدة ما بين 20 أبريل/ نيسان المقبل، و24 نوفمبر/ تشرين الثاني من العام الجاري. 

قمع الشرطة

واستخدمت الشرطة الإيطالية، قبل أيام، القوة والقمع في وجه طلاب مؤيدين لفلسطين، خلال مسيرات حشدوا لها في مدينتي فلورنسا وبيزا بمنطقة توسكاني، تندد بالعدوان الإسرائيلي المستمر على غزة.

وأثارت صور أفراد شرطة يستخدمون هراواتهم في ضرب المحتجين في بيزا موجة غضب على وسائل التواصل الاجتماعي، بينما دعت المعارضة وزير الداخلية إلى المثول أمام البرلمان.

وكانت إيطاليا قد شهدت العديد من التظاهرات المنددة بالعدوان على غزة، وأبرزها التظاهرة الضخمة التي اجتاحت العاصمة روما في نهاية شهر أكتوبر الماضي، حيث ارتفعت الأعلام الفلسطينية محيط الكولوسيوم الشهير في روما، واحتشد الآلاف مرددين "الحرية لفلسطين"، رافعين لافتات كتب عليها "أوقفوا الإبادة الجماعية"، و"أوقفوا الفصل العنصري الإسرائيلي".

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close