الثلاثاء 18 يونيو / يونيو 2024

أبو عبيدة: نتنياهو يزج بجنوده ليقتلوا في غزة بدل تبادل الأسرى

أبو عبيدة: نتنياهو يزج بجنوده ليقتلوا في غزة بدل تبادل الأسرى

Changed

اعتبر أبو عبيدة أن "قيادة العدو تزجّ بجنودها في أزقة غزة ليعودوا في نُعوش"
اعتبر أبو عبيدة أن "قيادة العدو تزجّ بجنودها في أزقة غزة ليعودوا في نُعوش" - غيتي/ أرشيفية
أشار أبو عبيدة إلى أن إسرائيل تزجّ بجنودها في أزقة غزة ليعودوا في نُعوش من أجل البحث عن رفات بعض الأسرى الذين تعمّدت استهدافهم وقتلهم سابقًا.

رأى المتحدث باسم كتائب القسام الذراع العسكري لحركة حماس أبو عبيدة اليوم السبت، أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو "يُفضل أن يُقتَل جنوده بحثًا عن رفات وجثامين في غزة على الذهاب لتبادل أسرى لا يخدم مصالحه السياسية والشخصية".

جاء ذلك في منشور عبر منصة تلغرام لأبو عبيدة غداة ادعاء الجيش الإسرائيلي، استعادة 3 جثث لمواطنين كانت محتجزة في قطاع غزة منذ عملية "طوفان الأقصى" في 7 أكتوبر/ تشرين الأول 2023.

أبو عبيدة: نتنياهو يُفضل قتل جنوده

وقال أبو عبيدة إن "قيادة العدو تزجّ بجنودها في أزقة غزة ليعودوا في نُعوش من أجل البحث عن رفات بعض الأسرى الذين تعمّدت (القيادة ذاتها) استهدافهم وقتلهم سابقًا".

وأضاف أن "نتنياهو يُفضّل أن يُقتَل جنودُه وهم يبحثون عن رفات وجثامين على الذهاب لتبادل أسرى لا يخدم مصالحه السياسية والشخصية".

والجمعة، ادعى المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي دانيال هاغاري، في مؤتمر صحافي، أن الجيش استعاد "3 جثث" تعود لإسرائيليين قتلوا خلال هجوم 7 أكتوبر الماضي، في إشارة إلى عملية "طوفان الأقصى" التي شنتها فصائل فلسطينية على مستوطنات محاذية لغزة.

وطالبت والدة أحد الجنود الإسرائيليين والمتحدثة باسم أكثر من ألف عائلة لجنود مشاركين في الحرب على قطاع غزة الجمعة، حكومة بنيامين نتنياهو بوقف الحرب على القطاع.

وقالت: "نحن أكثر من ألف عائلة أدركت أن الأمر (استمرار الحرب على غزة) يمثل مُخاطرة وتضحية بحياة أبنائها"، فيما "لا يتوفر مخرج" من تلك الحرب.

عملية "طوفان الأقصى"

ووسط حصار إسرائيلي خانق على قطاع غزة منذ 18 عامًا، وتصعيد إسرائيل لانتهاكاتها بحق المسجد الأقصى، شنت فصائل فلسطينية، بينها حماس والجهاد الإسلامي، عملية "طوفان الأقصى" على مواقع عسكرية ومستوطنات إسرائيلية محاذية للقطاع في 7 أكتوبر الماضي، أسرت خلالها 239 على الأقل، وفق تقديرات إعلام عبري.

وآنذاك، قالت هذه الفصائل إن هجومها جاء بهدف "إنهاء الحصار الجائر على غزة، وإفشال مخططات إسرائيل لتصفية القضية الفلسطينية وفرض سيادتها على المسجد الأقصى".

وبينما استعادت إسرائيل عشرات من أسراها في غزة عبر صفقة تبادل مع الفصائل تضمنت هدنة إنسانية مؤقتة استمرت 7 أيام، وانتهت مطلع ديسمبر/ كانون الأول 2023، تقول حماس إن تل أبيب قتلت 71 من أسراها في عمليات قصف جوي عشوائي على القطاع.

وأسفر العدوان الإسرائيلي على غزة، المتواصل منذ 7 أكتوبر الماضي عن عشرات آلاف الشهداء والجرحى، معظمهم أطفال ونساء، ونحو 10 آلاف مفقود وسط دمار هائل ومجاعة أودت بحياة أطفال ومسنين.

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close