الأحد 25 فبراير / فبراير 2024

أحياء سويت بالأرض وجثث تحت الأنقاض.. خانيونس تختصر معاناة غزة

أحياء سويت بالأرض وجثث تحت الأنقاض.. خانيونس تختصر معاناة غزة

Changed

حول القصف الإسرائيلي أحياء في خانيونس إلى ركام
حول القصف الإسرائيلي أحياء في خانيونس إلى ركام - أناضول
حول القصف المدفعي الإسرائيلي والغارات العنيفة أحياء بأكملها إلى ركام في خانيونس، بينما يبحث الناجون عن أحباء قضوا تحت أنقاض منازلهم المدمرة.

تختصر مدينة خانيونس في غزة معاناة الفلسطينيين الذين يواجهون عدوانًا إسرائيليًا تسبب باستشهاد وإصابة عشرات الآلاف.

فمنازل وأحياء بأكملها سويت بالأرض في المدينة الواقعة جنوبي قطاع غزة وسط استمرار عمليات انتشال شهداء والبحث عن ناجين تحت الأنقاض بوسائل بدائية.

وحولت الصواريخ الإسرائيلية أبنية المدينة التي دعا الاحتلال الإسرائيلي في ما مضى المدنيين في شمال القطاع للتوجه إليها على أنها آمنة إلى ركام.

فصل خانيونس عن المحافظة الوسطى ورفح

وقد شكلت منطقة الشيخ ناصر، والكتيبة، والكف، والمحطة، وشارع شركة الكهرباء أهدفًا لمدفعية الاحتلال في خانيونس، أما طائراته فتستهدف منطقة بني سهيلا والشيخ ناصر وعبسان والقرارة.

هذا الاستهداف يأتي ضمن خطة إسرائيلية تسعى لفصل خانيونس عن المحافظة الوسطى ورفح، في الوقت الذي تعمل فيه المقاومة الفلسطينية على التصدي للهجمات وتكبيد الاحتلال خسائر أكبر في خانيونس وغيرها.

وبينما يستمر العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية  في القطاع مساء الجمعة ارتفاع حصيلة الضحايا إلى 17 ألفًا و487 شهيدا، و46 ألفا و480 مصابًا.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close