الأحد 25 فبراير / فبراير 2024

أسوأ موجة عنف منذ اتفاق السلام.. فرار 13 ألف شخص في كولومبيا

أسوأ موجة عنف منذ اتفاق السلام.. فرار 13 ألف شخص في كولومبيا

Changed

تشهد كولومبيا اندلاع أعمال العنف مجددًا
تدور المواجهات حاليًا مع متمرّدين منشقّين عن فارك ومسلحين يساريين وتجّار مخدرات وقوات شبه عسكرية يمينية (غيتي)
تشهد كولومبيا مواجهات عنيفة مع مقاتلين من تنظيمات مختلفة للسيطرة على تجارة الكوكايين، وعلى الاستخراج غير القانوني للمعادن.

اضطر أكثر من 13 ألف مدني في كولومبيا للفرار من الاشتباكات بين مجموعات مسلحة والقوات الحكومية، منذ بداية العام الجاري، مع اندلاع أعمال العنف مجددًا في هذا البلد، على ما جاء في تقرير رُفع إلى مجلس الأمن.

واعتبر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في التقرير أن "الوضع في منطقة المحيط الهادئ مقلق بشكل خاص".

وأشار إلى أن "آلاف المدنيين عالقين في مرمى النيران بين أطراف مسلحة غير قانونية وقوات إنفاذ القانون".

أسوأ موجة عنف في كولومبيا

وجاء في التقرير أن من بين 13422 شخص نزحوا هذا العام، هناك 5574 شخصًا قاصرًا.

وتشهد كولومبيا حاليًا أسوأ موجة من أعمال العنف منذ توقيع اتفاقية السلام بين بوغوتا وحركة القوات المسلّحة الثورية الكولومبية (فارك) في 2016، والتي وضعت حدًا لنزاع استمر نصف قرن.

وتدور المواجهات حاليًا مع متمرّدين منشقّين عن "فارك" ومسلحين يساريين وتجّار مخدرات وقوات شبه عسكرية يمينية.

وتخوض هذه الأطراف حربًا ضدّ الحكومة وضدّ بعضها البعض للسيطرة على تجارة الكوكايين، التي تدرّ أرباحًا طائلة، وعلى الاستخراج غير القانوني للمعادن.

وأُفيد الأربعاء الماضي عن لجوء أكثر من ثلاثة آلاف شخص إلى كولومبيا، هربًا من القتال الدائر منذ أيام، بين الجيش الفنزويلي ومنشقّين من "فارك".

وأشارت هيئة عامة لحماية حقوق الإنسان، تدعى "المدافع عن الشعب" إلى أن من بين النازحين هناك ما لا يقل عن 858 قاصرًا و134 شخصًا تزيد أعمارهم عن الستين عامًا و52 امرأة حاملًا.

المصادر:
أ.ف.ب.

شارك القصة

تابع القراءة