الأربعاء 12 يونيو / يونيو 2024

أطباء فرنسا يعالجون مرضى باركنسون بالرقص

أطباء فرنسا يعالجون مرضى باركنسون بالرقص

Changed

يتيح الرقص لمرضى باركنسون القيام بحركات التوازن المفيدة لهم، كما يغيّر علاقتهم بالمرض وبجسدهم.

يعتمد أطباء الأعصاب في فرنسا الرقص وسيلة لعلاج مرضى الباركنسون، حيث يساعد المصابين على التوازن.  

ويصيب الشلل الرعاش أو الباركنسون، وهو اضطراب انتكاسي في الجهاز العصبي المركزي، نحو 150 ألف شخص في فرنسا. ويعد الرعاش والانقباض ونقص الحركة وتشوه المشي من أعراض المرض. 

ويؤكد طبيب الأعصاب إيمانويل فلامانت روز أنّ للرياضة فوائد كثيرة لنظام القلب والأوعية الدموية والجهاز المفصلي. ويشير إلى أن التمرينات تعطي الدماغ خصائص وقائية، كما  أنّ الرقص يتيح لمرضى باركنسون القيام بحركات التوازن المفيدة لهم.  

وتقول فانينا رينارد كوفيلييه التي تعاني من الباركنسون منذ 17 عاماً: "إن الأطباء يقترحون تمارين تتكيف مع المرض". وتقوم نينا ببعض الحركات بينما تجلس على الكرسي عندما لا يمكنها التحرك. وتضيف: "أعاني من خلل الحركة، ويتيح الرقص لي أن أكون أكثر دقة في تحركاتي وأقل آلية". 

ولا يوجد علاج شافٍ لمرض الباركنسون، لكن الرقص يحسن النفسية والمزاج ويمنح فانينا شعورًا بالتحرر.

وكانت فانينا خجولة ومستاءة في بداية دورة الرقص التدريبية. لكنّ جسدها تحرّر وتحسنت معنوياتها مع الاستمرار. وأدركت أنه عندما يتحسن الأمر جسديًا تتحسن المعنويات والعكس صحيح. وتقول نينا: "عندما أغادر الجلسة أشعر بفرق كبير".

ويؤثر الباركنسون على التفكير والسلوك ويصيب المريض بالاكتئاب والقلق واضطراب النوم. وتصيب هذه الأعراض أكثر من ثلث المصابين بالمرض. 

ويقول كلينت لوتس، منظم ورشة الرقص التدريبية لمرضى باركنسون: "إن الرقص يغيّر تجربة المرضى، فهو يغيّر علاقتهم بالمرض وبجسدهم. ويجعلهم ينسون المرض قليلاً والصعوبات اليومية التي يواجهونها". كما تؤمّن الورشة التدريبية مساحة اجتماعية للمرضى.

وتعني حصة الرقص الأسبوعية اللقاء بالآخرين واقعياً أو عبر الإنترنت. 

المصادر:
التلفزيون العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close