الأحد 9 يونيو / يونيو 2024

أيقونة الفن الصحراوي.. الجزائر تودع حسنة البشارية

أيقونة الفن الصحراوي.. الجزائر تودع حسنة البشارية

Changed

كانت حسنة البشارية هي المرأة الوحيدة التي تعزف آلة القُمبري
كانت حسنة البشارية هي المرأة الوحيدة التي تعزف آلة القُمبري- فيسبوك
تودع الجزائر واحدة من أبزر أيقونات الفن في البلاد، حيث توفيت المرأة الوحيدة التي عزفت آلة القمبري، حسنة البشارية، والتي لُقبت بـ "مغنية الروك في فن الديوان الصحراوي".

توفيت الفنانة الجزائرية حسنة البشارية، أيقونة فن الديوان الصحراوي، التي اشتهرت بأنها المرأة الوحيدة التي تعزف آلة القُمبري، عن عمر ناهز الـ74 عامًا، بحسب ما أعلن التلفزيون الحكومي، أمس الأربعاء.

ووُلدت حسنة حسني في بشار بجنوب غرب الجزائر في العام 1954، ومن هذه المنطقة اكتسبت اسمها الفني الذي عرفت به، واختارته منذ ألبومها الأول عام 1999 في باريس حيث أقامت لمدة ثماني سنوات.

ومن العاصمة الفرنسية، أصدرت أشهر أغنية لها "الجزائر جوهرة" سنة 2009.

نشرت لدى الأوروبيين والعرب من خلال جولاتها، فن الديوان الصحراوي المستلهم من الموسيقى الإفريقية والقريب من "الروك" حتى تم تلقيبها بـ"مغنية الروك الصحراوية"، وهو عنوان فيلم وثائقي عنها.

البداية والنهاية

تعلّمت حسنة الموسيقى منذ صغرها، فقد كان والدها "مُقدّم" فرقة قناوة وجدها أيضًا عازف. لكنها المرأة الوحيدة في الجزائر التي تعزف القُمبري، وهو آلة من ثلاثة أوتار خاصة بموسيقى القناوي وكانت حكرًا على الرجال.

وأحيت آخر حفلاتها الكبيرة في فبراير/ شباط الماضي في باريس. وشاركت قبل ذلك في مهرجان أرابيسك في مدينة مونبلييه في سبتمبر/ أيلول مع فرقتها المكونة من النساء.

وقال بيان لوزارة الثقافة والفنون الجزائرية، إن الوزيرة صورية مولوجي "تلقت بكثير من الحزن والأسى، نبأ وفاة المغفور لها بإذن الله، الفنانة القديرة، أيقونة الغناء القناوي الجزائري حسنة البشارية".

وأضاف البيان: "بهذه المناسبة الحزينة، تتقدم الوزيرة بأسمى عبارات التعازي والمواساة لعائلتها الصغيرة وكل العائلة الفنية. متضرعة إلى العلي القدير أن يتغمد الفقيدة برحمته الواسعة".

المصادر:
صحف جزائرية - أ ف ب

شارك القصة

تابع القراءة
Close