السبت 22 يونيو / يونيو 2024

الأمم المتحدة تعتمد 15 مارس من كل عام يومًا لمكافحة الإسلاموفوبيا

الأمم المتحدة تعتمد 15 مارس من كل عام يومًا لمكافحة الإسلاموفوبيا

Changed

تقرير حول إقرار واشنطن لمشروع قانون مكافحة الإسلاموفوبيا في ديسمبر 2021 (الصورة: غيتي)
باقتراح مقدم من قبل باكستان، أعلنت الأمم المتحدة بالإجماع اعتماد يوم 15 مارس من كل سنة يومًا لتعزيز الجهود الدولية بهدف مكافحة الإسلاموفوبيا.

اعتمدت الدول الـ 193 الأعضاء في الجمعية العامة للأمم المتحدة أمس الثلاثاء، بالإجماع قرارًا اقترحته باكستان يعتبر 15 مارس/ آذار من كل عام يومًا لمكافحة الإسلاموفوبيا.

ويدعو النص غير الملزم إلى "تعزيز الجهود الدولية لتشجيع حوار عالمي بشأن تعزيز ثقافة التسامح والسلام على جميع المستويات على أساس احترام حقوق الإنسان وتنوع الأديان والمعتقدات".

كذلك، يعبر القرار عن "الأسف الشديد لجميع أعمال العنف ضد الأشخاص على أساس دينهم أو معتقداتهم والأفعال الموجهة ضد أماكن عبادتهم وكذلك كل الاعتداءات على الأماكن والمواقع والمزارات الدينية وفي داخلها، التي تشكل انتهاكًا للقانون الدولي".

ويدعو النص جميع الدول الأعضاء والمؤسسات ذات الصلة في منظومة الأمم المتحدة، والمنظمات الدولية والإقليمية الأخرى والمجتمع المدني والقطاع الخاص والمنظمات الدينية "إلى تنظيم ودعم مختلف الأحداث البارزة التي تهدف إلى زيادة الوعي بفاعلية على جميع المستويات في مكافحة الإسلاموفوبيا".

في السياق، كان مجلس النوّاب الأميركي قد أقرّ في ديسمبر/ كانون الأول الماضي، مشروع قانون لمناهضة الإسلاموفوبيا بأغلبية 219 صوتًا مقابل 212 والذي ينص على إنشاء مكتب في وزارة الخارجية لمواجهة التحيّز والتمييز ضد المسلمين.

من جهته، أشاد مجلس العلاقات الإٍسلامية الأميركية (كير)، بمشروع القانون قائلاً: "صوت مجلس النواب بالموافقة على قانون النائبة إلهان عمر وجان شاكوسكي لمكافحة الإسلاموفوبيا على الصعيد الدولي".

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close