الجمعة 21 يونيو / يونيو 2024

الإدمان على وسائل التواصل.. تأثيرات نفسية بالجملة على المراهقين

الإدمان على وسائل التواصل.. تأثيرات نفسية بالجملة على المراهقين

Changed

وجدت دراسات أن استخدام وسائل التواصل الاجتماعي تؤثر سلبًا على المراهقين من خلال تشتيت انتباههم وتعطيل نومهم وتعريضهم للتنمر ونشر الشائعات.

فرضت مواقع التواصل الاجتماعي حضورها وأصبحت جزءًا من الحياة اليومية للناس، ولا سيما للشباب، الذين باتت تلعب دورًا جوهريًا في تركيبة شخصياتهم ونمط حياتهم الاجتماعي.

ووجدت دراسات أن استخدام وسائل التواصل الاجتماعي يؤثر سلبًا على المراهقين من خلال تشتيت انتباههم وتعطيل نومهم وتعريضهم للتنمر ونشر الشائعات.

الإدمان على استخدام الإنترنت ظاهرة سلوكية حديثة

ويعتبر فيصل الطهاري المتخصص في علم النفس العيادي من المغرب أن الإدمان على الإنترنت هو من الظواهر السلوكية الحديثة، خصوصًا في صفوف الأطفال والمراهقين.

ويوضح الطهاري، في حديث إلى "العربي"، أن مرحلة الإدمان هي مرحلة متقدمة من استهلاك الإنترنت، ترافقها مجموعة من العوارض النفسية منها عدم القدرة على الانفصال عن الإنترنت، بالإضافة إلى الانعزال والانطواء، والهروب من الواقع.

"المتعة المفرطة"

ويشير إلى أن الانترنت يوفر للإنسان أي شي يريده ما يؤدي إلى "المتعة المفرطة"، ما يجعل الفرد غير قادر على العيش من دون الشبكة العنكبوتية.

ويؤكد أن الأطفال والمراهقين يتأثرون بشكل كبير بوسائل التواصل الاجتماعي، ما يؤدي إلى نقص في تقدير الذات وفقدان الثقة بالنفس.

ويشير الطهاري إلى أن هناك ارتفاعًا في نسبة الاكتئاب لدى المراهقين ينتج عن إدمانهم على مواقع التواصل الاجتماعي.

ويرى المتخصص في علم النفس أن لجوء المراهق إلى هذه المواقع هدفه البحث عن "الاستمتاع"، وإيجاد ملاذ وافر إلى عام آخر افتراضي.

استخدام مفرط لمواقع التواصل الاجتماعي

وعن تأثير الإفراط في استخدام مواقع التواصل الاجتماعي على المدى البعيد، يوضح الطهاري أن هناك دراسات أثبتت تأثير هذه المواقع على دماغ المراهق يشبه تمامًا تأثير المخدرات، مما يؤدي إلى فرط في إفرازات معينة داخل الدماغ ونقص آخر في إفرازات معينة له تأثير على الجهاز العصبي.

ويلفت إلى أن هذا الأمر قد يؤدي إلى تغيير في سلوك المراهق كتغير نظرته للحياة، والقلق المزمن، بالإضافة إلى اضطرابات النوم والتفكير بالانتحار، وتصبح اهتماماته مادية في ظل وجود المؤثرين والربح السريع من خلال بعض المواقع.

ويؤكد الطهاري أن الطفل قبل سن الـ 13 لا يعي جيدًا ماهية مواقع التواصل الاجتماعي، ويحث الأهالي على ضرورة منع أطفالهم من استخدام الإنترنت قبل هذا السن.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close