الأحد 26 مايو / مايو 2024

"الاحتلال أخطأ التقدير".. عمليات نوعية للمقاومة ضد الجيش الإسرائيلي

"الاحتلال أخطأ التقدير".. عمليات نوعية للمقاومة ضد الجيش الإسرائيلي

Changed

تتصدى فصائل المقاومة للتوغل البري الإسرائيلي في عدد من المحاور بغزة – إكس
تتصدى فصائل المقاومة للتوغل البري الإسرائيلي في عدد من المحاور بغزة – إكس
تستمر مفاجآت المقاومة الفلسطينية في غزة، حيث شهدت عدة محاور عمليات نوعية تخللتها عمليات قنص واستهداف آليات، أسفرت عن إصابات مباشرة في صفوف الاحتلال.

بينما يتعرض قطاع غزة لقصف مدفعي وجوي إسرائيلي مكثّف منذ 107 أيام من العدوان، تجري اشتباكات شرسة بين المقاومة الفلسطينية وقوات الاحتلال في عدد من المناطق.

وتصدرت الأحد مناطق الكتيبة وأنصار غربي مدينة غزة، حيث تنفذ المقاومة هجمات مباغتة، بالإضافة إلى قتال مستمر في شمال وشرق البريج وسط القطاع وغيرها من محاور التوغل البري.

"القسام" تدّك تحشدات الاحتلال

في التفاصيل، قالت كتائب "القسام" الجناح العسكري لحركة "حماس" الأحد إنها قصفت تجمعًا لجنود إسرائيليين شمال شرقي مخيم البريج وسط قطاع غزة، بقذائف "الهاون" من عيار ثقيل.

وأشارت "القسام" إلى خوض مقاتليها "معارك ضارية مع قوات الاحتلال المتوغلة شرق جباليا شمال قطاع غزة".

وأكدت أنها تمكنت من "دكّ تجمعات لقوات الاحتلال الإسرائيلي المتوغلة شمال وجنوب مدينة خانيونس بقذائف الهاون".

ونشرت "القسام" مشاهد لاستهداف آليات الاحتلال المتوغلة داخل موقع الجعبري شرق جباليا شمالي القطاع، ولقطات لاستهداف جنود ومبان تتحصن بها قوات الاحتلال على تخوم مدينة غزة.

 كمين هندسي نفذته "سرايا القدس"

بدورها، أعلنت "سرايا القدس" الجناح العسكري لحركة "الجهاد الإسلامي"، أن مقاوميها تمكنوا من قتل عدد من جنود الاحتلال وجرح آخرين إثر استهدافهم بعبوات شديدة الانفجار شرقي مدينة غزة.

وأظهر مقطع مصور تفجير آليات الاحتلال بنجاح، بعدما أوقعت السرايا بها في كمين هندسي محكم شرقي غزة.

وفي بيانٍ آخر، كشفت "سرايا القدس" أن عناصرها يخوضون اشتباكاتٍ ضارية مع قوات الاحتلال شرقي وجنوبي مدينة خانيونس.

هذا وبثّت السرايا اليوم الأحد، مشاهد لعملية قنص جندي إسرائيلي جنوب مدينة غزة بضربة مباشرة.

وكانت السرايا قد أعلنت أيضًا أنها قصفت بعملية مشتركة مع "القسام" موقع "صوفا" العسكري الإسرائيلي بعدد من قذائف "الهاون"، بالإضافة إلى قصف تحشدات لجيش الاحتلال شرق حيي التفاح والدرج في مدينة غزة.

استهداف مستوطنات وزورق 

أما كتائب الشهيد أبو علي مصطفى، فقد بثّت بدورها مشاهد تظهر استهداف مستوطنات ومواقع الاحتلال برشقات صاروخية.

ولم يختلف الأمر مع كتائب "المجاهدين"، التي عرضت بدورها لقطات اليوم، لاستهداف آليات وجنود الاحتلال "بالقذائف والأسلحة المناسبة".

ومن بينها استهداف زورقٍ بحري من نوع "سوبر ديفورا" بصاروخ "سعير" غرب مدينة غزة، واستهداف قوة خاصة داخل مبنى في محور الشاطئ بقذيفة مضادة للأفراد، وآلية في محور الشيخ رضوان في مدينة غزة.

مفاجآت المقاومة 

وفي قراءة لتحركات المقاومة، قال أستاذ الدراسات الأمنية والعسكرية عمر عاشور في إطلالة من استديوهات "العربي"، إن "العمليات والاشتباكات مستمرة شمالي القطاع في مناطق زعم الجيش الإسرائيلي أكثر من مرة أنه جرى تفكيكها مثل الشاطئ وجباليا".

وبينما يلفت إلى أن جيش الاحتلال "أخطأ التقدير بأنه سيطر على مناطق شمال غزة"، يشير إلى أن المقاومة نسفت تقارير الاستخبارات الأميركية والإسرائيلية التي زعمت تحييد أكثر من 9000 مقاتل في غزة.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close