الإثنين 17 يونيو / يونيو 2024

الانتهاكات بحق الأسرى الفلسطينيين.. مقررة أممية تدعو للمحاسبة

الانتهاكات بحق الأسرى الفلسطينيين.. مقررة أممية تدعو للمحاسبة

Changed

ذكرت المقررة الأممية أن التقديرات تشير إلى اعتقال آلاف الفلسطينيين بمن فيهم أطفال منذ 7 أكتوبر
ذكرت المقررة الأممية أن التقديرات تشير إلى اعتقال آلاف الفلسطينيين بمن فيهم أطفال منذ 7 أكتوبر - غيتي
دعت مقررة أممية السلطات الإسرائيلية إلى التحقيق في جميع الشكاوى والتقارير عن تعذيب وإساءة معاملة يتعرض لها المعتقلون الفلسطينيون.

دعت المقررة الخاصة للأمم المتحدة المعنية بمسألة التعذيب أليس جيل إدواردز، حكومة الاحتلال الإسرائيلي للتحقيق في ارتكاب "أعمال تعذيب وغيره من أشكال المعاملة القاسية وغير الإنسانية أو المهينة ضد محتجزين فلسطينيين منذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول 2023".

وقالت إدواردز في بيان: إن "الأشخاص المحرومين من الحرية، يجب أن يعاملوا دائمًا بطريقة إنسانية. ويجب أن توفر لهم كل الحماية المطلوبة وفق القانون الدولي الإنساني وحقوق الإنسان، بغض النظر عن ظروف اعتقالهم".

وذكر البيان أن "التقديرات تشير إلى اعتقال آلاف الفلسطينيين بمن فيهم أطفال منذ 7 أكتوبر". وأضاف أن "الفلسطينيين من الضفة الغربية، بما في ذلك القدس، ومن غزة يُحتجزون في سجون تديرها خدمة السجون الإسرائيلية وفي معسكرات الجيش الإسرائيلي".

دعوة أممية للتحقيق في انتهاكات بحق الأسرى الفلسطينيين

وبحسب البيان، تلقت المقررة الخاصة تقارير عن "تعرض أشخاص للضرب، وإبقائهم في زنزانات معصوبي الأعين ومقيدي الأيدي لفترات مطولة، وحرمانهم من النوم، وتهديدهم بالعنف الجسدي والجنسي".

كما أشارت التقارير إلى "تعرض سجناء للإهانة وأعمال إذلال مثل تصويرهم والتقاط فيديو لهم في أوضاع مهينة"، وورد أن "تقييد أيادي السجناء لفترات طويلة تسبب في جروح وإصابات".

وأعربت إدواردز عن "القلق بشكل خاص، لأن ما وصفته بالنمط الناشئ من الانتهاكات مع غياب المحاسبة والشفافية، يخلق بيئة متساهلة مع ممارسة مزيد من المعاملة المسيئة والمهينة للفلسطينيين".

وأشارت إلى "عدم اتخاذ تدابير فعالة، على ما يبدو، من السلطات الإسرائيلية للتحقيق في تلك الادعاءات".

وشددت على ضرورة أن تحقق السلطات الإسرائيلية في جميع الشكاوى والتقارير عن التعذيب وإساءة المعاملة، بشكل عاجل ومحايد وفعال وشفاف، داعية إلى محاسبة جميع المسؤولين عن تلك الأعمال، بمن فيهم القادة، وضمان حق الضحايا في جبر الضرر والتعويض.

وكان "العربي" قد رصد أمس الأربعاء، شهادات عن فلسطينيين من غزة أفرج عنهم الاحتلال، وأفادوا بأنهم خضعوا للتحقيق ساعات طويلة، وعُذبوا وشهدوا ظروف اعتقال سيئة.

وقال أحد المفرج عنهم لمراسل "العربي": "عشنا ظروفًا سيئة في المأكل والمشرب، واستخدموا معنا أساليب غير إنسانية، وكنا مقيدي الأيدي طوال الوقت".

كما ذكرت سيدة أُفرج عنها أنها تعرضت في مرحلة من المراحل للاعتداء بالضرب، مشيرة إلى أن ظروف السجن كانت صعبة جدًا.

المصادر:
العربي - وفا

شارك القصة

تابع القراءة
Close