الثلاثاء 18 يناير / يناير 2022

الخرطوم.. احتجاجات بسبب انعدام الغاز المنزلي

الخرطوم.. احتجاجات بسبب انعدام الغاز المنزلي
الأربعاء 20 يناير 2021

تشهد العاصمة السودانية الخرطوم، احتجاجات شعبية متصاعدة على خلفية عدم توفّر غاز الطّهي في الأسواق المحلية.

وتجمّع عشرات المواطنين في منطقة الشجرة جنوبي الخرطوم، أمام مستودع للغاز تابع للحكومة، بحثًا عن المادة الأساسية.

وعادة ما يتسبب توقف مصفاة الخرطوم للصيانة، سنويًا، والتي تعد من أبرز المرافق المنتجة لغاز الطهي، في عدم توفّر هذه المادة في البلاد. وأغلق محتجّون طريقا رئيسيًا يربط بين وسط الخرطوم وجنوبها، كما أشعلوا إطارات السيارات أمام بوابة المستودع.

وكان وزير الطاقة والتعدين المكلّف، خيري عبد الرحمن، قال الأسبوع الماضي إن موعد عودة المصفاة إلى العمل سيكون اعتبارًا من آذار /مارس المقبل. وأكد في تصريحات صحفية، أن السودان استورد ثلاث بواخر غاز، ستصل الموانئ المحلية خلال الفترة القريبة المقبلة، لسدّ فجوة نقص غاز الطهي في البلاد.

وتنتج مصفاة الخرطوم قرابة 800 طن من الغاز يوميًا، بينما يُقدّر الاستهلاك المحلي بنحو 1800 طن، وتعمل الحكومة على سد فجوة الإنتاج والاستهلاك عبر الاستيراد من الخارج. وتراجع إنتاج البلاد النفطي بعد انفصال جنوب السودان في 2011 من 450 ألف برميل يوميًا، إلى 60 ألفًا حاليًا، بما جعل الحكومة تلجأ إلى استيراد أكثر من 60 بالمئة من المواد البترولية لتلبية حاجتها من استهلاك مصادر الطاقة المختلفة.

ويعاني السودان أزمات متجدّدة في الخبز والطحين والوقود وغاز الطهي بجانب تدهور مستمر في عملته الوطنية.

المصادر:
وكالات

شارك القصة

مجتمع - العالم
منذ 4 ساعات
زلزال أفغانستان
تلحق الهزات الأرضية أضرارًا بالمباني والمنازل المبنية بشكل سيء في أفغانستان (تويتر)
شارك
Share

وقع الزلزال بقوة 5,3 درجات وفقًا لمرصد الزلازل الأميركي وقد يكون أوقع مزيدًا من الضحايا.

مجتمع - العالم العربي البرامج - خليج العرب
منذ 4 ساعات
شارك
Share

اعتمدت دول الخليج الجرعة المعزّزة للقاح شرطًا لاستمرار حالة التحصين في الفترة المقبلة، وشهدت المنظومات الصحية في هذه الدول سيطرة على الوضع مع انتشار متحوّر "أوميكرون".

مجتمع - العالم
منذ 5 ساعات
يعيش حوالي 13 مليون لاجئ ونازح داخليًا في حالة من العوز في سوريا
يعيش حوالي 13 مليون لاجئ ونازح داخليًا في حالة من العوز في سوريا (غيتي)
شارك
Share

هذا المبلغ هو الأكبر على الإطلاق في تاريخ صندوق الأمم المتحدة، ويساعد في تحديد أولويات المشاريع المنقذة للحياة للاستجابة لاحتياجات الأمن الغذائي والصحة والحماية.

Close