الأربعاء 15 مايو / مايو 2024

الوساطة القطرية تنجح بعقد اتفاق هدنة إنسانية في غزة.. ما تفاصيله؟

الوساطة القطرية تنجح بعقد اتفاق هدنة إنسانية في غزة.. ما تفاصيله؟

Changed

يشن الاحتلال الإسرائيلي عدوانًا على غزة منذ 7 أكتوبر المنصرم أسفر عن آلاف الشهداء والإصابات
يشن الاحتلال الإسرائيلي عدوانًا على غزة منذ 7 أكتوبر المنصرم أسفر عن آلاف الشهداء والإصابات - غيتي
أعلنت دولة قطر نجاح جهود الوساطة المشتركة مع مصر وأميركا بين إسرائيل وحماس والتي أسفرت عن التوصل إلى اتفاق لهدنة إنسانية، تستمر 4 أيام قابلة للتمديد.

أعلنت دولة قطر اليوم الأربعاء نجاح وساطتها بشأن اتفاق هدنة إنسانية مدتها 4 أيام قابلة للتمديد في قطاع غزة، تفرج بموجبها حركة حماس عن 50 من النساء المدنيات والأطفال، مقابل إطلاق إسرائيل سراح عدد من النساء والأطفال الفلسطينيين من سجونها.

وقالت وزارة الخارجية القطرية في بيان: "تعلن دولة قطر نجاح جهود الوساطة المشتركة مع مصر والولايات المتحدة بين إسرائيل وحركة حماس والتي أسفرت عن التوصل إلى اتفاق لهدنة إنسانية سيتم الإعلان عن توقيت بدئها خلال 24 ساعة وتستمر 4 أيام قابلة للتمديد".

قطر تأمل في وقف شامل لنزيف الدماء في غزة

ويشمل الاتفاق، وفقًا للبيان القطري، تبادل 50 من الأسرى من النساء المدنيات والأطفال في قطاع غزة في المرحلة الأولى مقابل إطلاق سراح عدد من النساء والأطفال الفلسطينيين المحتجزين في السجون الإسرائيلية على أن يتم زيادة أعداد المفرج عنهم في مراحل لاحقة من تطبيق الاتفاق.

بيان وزارة الخارجية القطرية

وأوضحت الوزارة القطرية أن الهدنة ستسمح أيضًا بدخول عدد أكبر من القوافل الإنسانية والمساعدات الإغاثية بما فيها الوقود المخصص للاحتياجات الإنسانية.

وختمت بالتأكيد على استمرار مساعي قطر الدبلوماسية لخفض التصعيد وحقن الدماء وحماية المدنيين، مثمنة بهذا الصدد الجهود التي بذلتها مصر والولايات المتحدة في دعم جهود الوساطة وصولًا إلى هذا الاتفاق.

بدوره، قال رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني في تغريدة على موقع (إكس): "نأمل في أن تؤسس هذه الهدنة لاتفاق شامل ومستدام يوقف آلة الحرب ونزيف الدماء ويفضي إلى محادثات جادة لعملية سلام شامل وعادل وفقًا لقرارات الشرعية الدولية".

ويأتي هذا البيان عقب إعلانين في وقت سابق الأربعاء من جهة الحكومة الإسرائيلية وحركة حماس عن موافقتهما على اتفاق الهدنة.

وتأتي هذه الهدنة فيما يشن الجيش الإسرائيلي عدوانًا على غزة منذ 7 أكتوبر، خلّف أكثر من 14128 شهيدًا فلسطينيًا، فضلًا عن أكثر من 33 ألف مصاب، وفقًا للمكتب الإعلامي الحكومي بغزة.

حماس تعلن التوصل إلى اتفاق هدنة لمدة 4 أيام

من جهتها، قالت حركة حماس في بيان فجر الأربعاء: "بعد مفاوضات صعبة ومعقدة لأيام طويلة، نعلن بعون الله تعالى وتوفيقه عن توصلنا إلى اتفاق هدنة إنسانية (وقف إطلاق نار مؤقت) لمدة أربعة أيام، بجهود قطرية ومصرية حثيثة ومقدرة".

وأضافت: "يتم بموجب الاتفاق، وقف إطلاق النار من الطرفين، ووقف كل الأعمال العسكرية لجيش الاحتلال في كافة مناطق قطاع غزة، ووقف حركة آلياته العسكرية المتوغلة في قطاع غزة".

وينصّ الاتفاق كذلك على "إدخال مئات الشاحنات الخاصة بالمساعدات الإنسانية والإغاثية والطبية والوقود، إلى كل مناطق قطاع غزة، بلا استثناء شمالًا وجنوبًا"، وفق البيان.

ويشمل الاتفاق حسب الحركة، "إطلاق سراح 50 من محتجزي الاحتلال من النساء والأطفال دون سن 19 عامًا، مقابل الإفراج عن 150 من النساء والأطفال من أبناء شعبنا من سجونه الاحتلال دون سن 19 عامًا وذلك كله حسب الأقدمية".

الهدنة تتضمن أيضًا "وقف حركة الطيران في جنوب القطاع على مدار الأربعة أيام، ووقف حركة الطيران في شماله لمدة 6 ساعات يوميًا من الساعة العاشرة صباحًا حتى الساعة الرابعة مساء"، حسب البيان.

وشددت حماس على أنه "خلال فترة الهدنة يلتزم الاحتلال بعدم التعرض لأحد أو اعتقال أحد في كل مناطق قطاع غزة"، فضلًا عن "ضمان حرية حركة الناس من الشمال إلى الجنوب على طول شارع صلاح الدين" (شرق القطاع).

وختمت الحركة بيانها بالقول: "في الوقت الذي نعلن فيه التوصل لاتفاق الهدنة، فإننا نؤكد أن أيدينا ستبقى على الزناد، ونَعِدُ شعبنا أنَنا سنبقى الأوفياء لدمائهم وتضحياتهم وتطلعاتهم في التحرير والحرية وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس".

وفي وقت سابق الأربعاء، قالت هيئة البث العبرية (رسمية): إن "الحكومة الإسرائيلية وافقت على الاتفاق مع حركة حماس لإطلاق سراح نحو 50 طفلًا وأمًا وامرأة من الأسر في غزة على مدار أربعة أيام، يكون خلالها تهدئة".

بايدن "راضٍ تمامًا" عن الهدنة

وعلى صعيد ردود الفعل، أعلن الرئيس الأميركي جو بايدن أنّه "راض تمامًا" عن توصل إسرائيل وحماس لهدنة مدّتها أربعة أيام قابلة للتمديد.

وقال بايدن في بيان أصدره البيت الأبيض: "أنا راضٍ تمامًا لأنّ بعض هذه النفوس الشجاعة... سيتمّ لمّ شملها مع عائلاتها ما أن يتمّ تنفيذ هذا الاتّفاق بالكامل".

وشكر بايدن كلًا من أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي على "قيادتهما الحاسمة" في التوصل لهذا الاتفاق، كما أشاد بإسرائيل لموافقتها على وقف إطلاق النار لمدة أربعة أيام في غزة بما يتيح إدخال المساعدات الإنسانية إلى القطاع المحاصر، حسب البيان.

وذكر بايدن بأن جهودًا دبلوماسية مكثفة أتاحت في أواخر أكتوبر/ تشرين الأول إطلاق سراح محتجزتين أميركيّتين.

وقال الرئيس الأميركي: "يفترض باتفاق اليوم أن يعيد المزيد من الرهائن الأميركيين إلى الوطن، ولن أتوقف حتى يتم إطلاق سراحهم جميعًا".

وأتى بيان بايدن بعيد إعلان مسؤول كبير في البيت الأبيض أن ثلاث أميركيات، إحداهن طفلة عمرها 3 سنوات، ستفرج عنهنّ حماس في إطار الاتفاق الذي أبرمته مع إسرائيل.

وقال المسؤول الأميركي: "لدينا طفلة واحدة، فتاة تبلغ من العمر ثلاث سنوات اسمها أبيغيل... ولدينا امرأتان"، مشيرًا إلى أنّ واشنطن تتوقع أن تفرج حماس عن "أكثر من 50 رهينة".

من ناحيتها، قالت الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا الأربعاء: إن روسيا "ترحب" باتفاق الهدنة الإنسانية المعلن بين إسرائيل وحماس.

ونقلت وكالات الأنباء الروسية عن زاخاروفا قولها: "موسكو ترحب بالاتفاق بين إسرائيل وحماس حول هدنة إنسانية من أربعة أيام" مشددة على أن "هذا ما دعت إليه روسيا منذ بداية التصعيد في النزاع".

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close