الإثنين 20 مايو / مايو 2024

بعد اتهامات بالتطبيع مع إسرائيل.. إلغاء عرض مسرحي في بيروت

بعد اتهامات بالتطبيع مع إسرائيل.. إلغاء عرض مسرحي في بيروت

Changed

الكاتب والمخرج اللبناني الكندي وجدي معوّض
الكاتب والمخرج اللبناني الكندي وجدي معوّض - غيتي
شهدت العاصمة اللبنانية إلغاء عرض مسرحي فني بعد اتهامات بالتطبيع مع إسرائيل، استهدفت كاتبه الذي يحمل الجنسية الكندية ويدير مسرحًا في باريس.

أعلن مسرح "لو مونو" في بيروت، أمس الأربعاء، عن إلغاء عروضه لعمل فني للكاتب والمخرج اللبناني-الكندي وجدي معوّض، بعد إخبار قضائي في حق هذا الأخير على خلفية اتهامه بالتطبيع مع إسرائيل، و"تهديدات جدية" تلقّاها "بعض الفنانين والفنيين"، وفق ما قال المسرح.

وطلب الإخبار القضائي توقيف معوّض، وهو مدير مسرح "لا كولّين" الفرنسي البارز، "بجرم التواصل مع العدو الإسرائيلي"، نظرًا إلى ما وصفه بـ"تاريخه التطبيعي" معه.

عرض في "تل أبيب"

وكانت "حملة مقاطعة داعمي إسرائيل في لبنان" قد طالبت بوقف عرض مسرحية "وليمة عرس عند سكان الكهف"، بعد أن تقدمت للجهات المعنية وفق بيان لها، وذلك "منعًا للتطبيع وتبييض جرائم العدو الإسرائيلي"، بحسب بيان الحملة. 

وقالت الحملة إن معوّض سبق أن عرض مسرحية بعنوان "الكل عصافير" بتمويل من السفارة الإسرائيلية في باريس، نهاية عام 2017 في مسرح "لاكولين" الوطني الفرنسي، وهو المسرح الذي يتولى إدارته، وقد تم عرض مسرحيته في مسرح "كاميري" بتل أبيب. 

من جانبه، أسف مسرح "لو مونو" في بيان أصدره أمس "لإعلان إلغاء العرض العالمي لمسرحية Journée de Noces chez les Cromagnons- لوجدي معوّض المقرر إقامته في 30 أبريل/ نيسان".

"تهديدات للفنانين"

وأوضح المسرح في بيانه أن "هذا القرار الصعب اتُخذ بسبب الضغوط غير المسبوقة والتهديدات الجدية التي تعرض لها مسرح المونو وبعض الفنانين والفنيين، من قبل جهة لم تكتف باللجوء إلى كافة وسائل الترهيب، وببث العبارات العدائية أو المزاعم التشهيرية فحسب، بل قامت أيضًا بتقديم إخبار ضد الكاتب والمخرج العالمي وجدي معوض أمام النيابة العامة العسكرية".

مديرة مسرح مونو جوزيان بولس
مديرة مسرح مونو جوزيان بولس- فيسبوك

وأضاف "أن سلامة موظفينا والفرق التقنية وجمهورنا هي بالنسبة لنا أولوية مطلقة". وإذ أكّد المسرح التزامه "الدائم بحرية التعبير، وعَد "بالمضي قدمًا في تقديم أفضل الأعمال المسرحية، على رغم كل العراقيل".

وقالت مديرة المسرح جوزيان بولس لوكالة فرانس برس: "تعرض الممثلون المشاركون في المسرحية لمضايقات عبر هواتفهم في الأسبوعين الأخيرين، وكذلك تعرضنا كمسرح لمضايقات، وبعد التقدّم بإخبار قضائي ضد معوّض لم نعد نستطيع المخاطرة ". وأضافت: "من المؤسف جدًا أن نضطر إلى إلغاء عمل في هذا المستوى، وخصوصًا أن الممثلين كلّهم لبنانيون".

إخبار أمام القضاء

وكانت "هيئة ممثلي الأسرى والمحررين" غير الحكومية أعلنت في بيان الإثنين أن محاميًا تقدّم بوكالته عن سبعة من المعتقلين السابقين لدى إسرائيل "بإخبار أمام النيابة العامة العسكرية بجرم التواصل مع العدو الإسرائيلي ومخالفة قانون مقاطعة إسرائيل" ضد معوّض، طلب فيه "تكليف السلطات المختصة بوقف عرض مسرحيته وتوقيف المخبر عنه بجرم التواصل مع العدو الإسرائيلي".

واعتبرت الهيئة أن مسرحيات معوّض "ممولة من العدو الإسرائيلي" وأنه ينشر "فكرة التطبيع" معه.

وكان يفترض أن تقدّم المسرحية التي كتبها معوض أساسًا بالفرنسية باللهجة اللبنانية على الخشبة البيروتية، ويتولى معظم أدوارها ممثلون لبنانيون.

وكتبت بولس على صفحتها الشخصية في فيسبوك: "كلما ابتعدنا، كلما أرادوا دفعنا أكثر، أشعر بالقرف الشديد، لا يزالون هم أنفسهم الذين لا يدعمون الإشعاع الثقافي"، وفق وصفها.

وتتناول المسرحية التي كان مقررًا عرضها حتى 19 مايو/ أيار قصة عائلة لبنانية تعيش وسط يوميات القصف وانقطاع التيار الكهربائي خلال الحرب التي شهدها لبنان بين العامين 1975 و1990.

المصادر:
أ ف ب

شارك القصة

تابع القراءة
Close