الإثنين 26 فبراير / فبراير 2024

بينهم طفلتان.. مقتل مدنيين جراء قصف لقوات النظام السوري على إدلب

بينهم طفلتان.. مقتل مدنيين جراء قصف لقوات النظام السوري على إدلب

Changed

مجموعة من الشبان تنقل الضحايا إلى مستشفيات المنطقة بعد تنفيذ الهجوم
مجموعة من الشبان تنقل الضحايا إلى مستشفيات المنطقة بعد تنفيذ الهجوم (غيتي)
قصفت قوات النظام السوري قرية سرجة الواقعة في جبل الزاوية، ما أدى إلى وقوع ضحايا في صفوف المدنيين، بينهم طفلتان، بحسب ما أفاد مراسل "العربي".

لقي عدد من المدنيين حتفهم وأصيب آخرون، جراء قصف نفذته قوات النظام السوري، استهدف قرية سرجة الواقعة في جبل الزواية، شمال غربي سوريا.

وأعلنت فرق الدفاع المدني إصابة ثلاثة من أفرادها، فيما أُصيب أحدهم بجروح خطرة، وقد نُقِلوا إلى المستشفيات القريبة من المنطقة.

واستهدفت قديفة منزل مدنيين في القرية، ما أدى إلى مقتل طفلتين، إضافة إلى جدتهما التي كانت تحاول الوصول إليهما، حيث أُعيد استهداف المكان مرة أخرى بعد وصول فرق الإسعاف والدفاع ما أسفر عن إصابة بعض المتطوعين أيضًا، بحسب مراسل "العربي".

منزل المدنيين الذي قصفته قوات النظام السوري
منزل المدنيين الذي قصفته قوات النظام السوري في إدلب (غيتي)

كما أشار إلى ورود أنباء عن ارتفاع عدد القتلى جراء هذا القصف، بعد وفاة جرحى.

ومؤخرًا، استأنفت قوات النظام السوري قصفها لبلدات في إدلب، حيث قضى تسعة مدنيين في هجوم استهدف قرية إبلين وبلدة الفوعة.

وأكد مراسل "العربي" أن أهالي إدلب يعتبرون هذه الهجمات بمثابة "ترويع" تستهدف المدنيين في كافة قرى ريف إدلب؛ إذ إنّ الهدف منها هو تهجير السكان في محاولة للسيطرة على المنطقة.

وأوضح أن عمليات النزوح من قرى وبلدات جبل الزاوية قد بدأت بالفعل مؤخرًا، لا سيما أنّ القذائف موجهة نحو المنازل المدنيين حصرًا.

وفي مايو/ أيار 2017، أعلنت تركيا وروسيا وإيران، التوصل إلى اتفاق على إقامة "منطقة خفض تصعيد" في إدلب، ضمن اجتماعات أستانة المتعلقة بالشأن السوري.

إلا أن قوات النظام السوري وداعميه يهاجمون المنطقة بين الحين والآخر، رغم اتفاق وقف إطلاق النار الموقع في 5 مارس/ آذار 2020.

المصادر:
العربي، الأناضول

شارك القصة

تابع القراءة
Close