الثلاثاء 11 يونيو / يونيو 2024

تصاعد العنف.. الجيش الباكستاني يقتل مسلحين في بلوشستان 

تصاعد العنف.. الجيش الباكستاني يقتل مسلحين في بلوشستان 

Changed

الجيش الباكستاني يعلن مقتل 24 مسلحًا من جيش تحرير بلوشستان  الانفصالي - رويترز
الجيش الباكستاني يعلن مقتل 24 مسلحًا من جيش تحرير بلوشستان الانفصالي - رويترز
قال الجيش الباكستاني إنه أجرى عمليات تصفية قتل خلالها 24 مسلحًا انفصاليًا في بلوشستان، بعد هجمات مكثفة قبل الانتخابات.

أعلن الجيش الباكستاني في بيان اليوم الجمعة، مقتل 24 مسلحًا على الأقل خلال ثلاثة أيام في إقليم بلوشستان المضطرب بجنوب غرب البلاد.

يأتي ذلك، بعدما شنّ الانفصاليون البلوش هجمات في منطقة نائية بجنوب غرب البلاد هذا الأسبوع، وقبل أيام قليلة من موعد الانتخابات العامة المقررة.

تعقّب الانفصاليين

في التفاصيل، فقد كشف البيان الصادر عن المكتب الإعلامي للجيش أنه "تم تعقب إرهابيين في عمليات.. والتصفية والتي انتهت الآن بعد تطهير المنطقة وتأمينها".

وكان الانفصاليون قد شنوا ليل الإثنين الفائت، هجومًا على مجمع منشآت حكومية في ماخ الواقعة على بعد حوالي 200 كيلومتر من الحدود الإيرانية في إقليم بلوشستان.

وأعلن جيش تحرير بلوشستان، وهو جماعة عرقية بلوشية محظورة، مسؤوليته عن الهجوم في بيان نشره على وسائل التواصل الاجتماعي.

وقُتل أربعة من أفراد الأمن ومدنيان، خلال الهجوم والمداهمات اللاحقة.

تصاعد العنف قبل الانتخابات

ورفعت السلطات الباكستانية حالة التأهب مع تصاعد أعمال العنف في المناطق الحدودية للبلاد، قبل الانتخابات العامة المقررة يوم الخميس المقبل.

التحضيرات للانتخابات العامة في باكستان - رويترز
التحضيرات للانتخابات العامة في باكستان - رويترز

وتم الإبلاغ عن أكثر من عشرة هجمات بالقنابل اليدوية والأسلحة النارية في الإقليم، فيما أكّدت لجنة الانتخابات الباكستانية أن الاقتراع العام سيجرى في موعده، بعدما دعت إلى اجتماع عاجل لمسؤولي الأمن الأربعاء.

وتهدف جماعة جيش تحرير بلوشستان إلى استقلال إقليم بلوشستان الجبلي الغني بالمعادن، وهو أكبر أقاليم باكستان مساحة وأقلها سكانًا، ويشهد اضطرابات مستمرة منذ عقود.

وقُتل اثنان على الأقل من المرشحين خلال الحملة الانتخابية، وهو ليس أمرًا مستجدا في الدولة الواقعة في جنوب آسيا التي دائما ما تشوب انتخاباتها أعمال عنف مع استهداف الجماعات المتشددة مرشحين ومسيرات فضلا عن أعمال ثأر شخصية.

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة