الإثنين 22 أبريل / أبريل 2024

تطور لافت في جبهة لبنان.. غارات إسرائيلية تستهدف قضاء بعلبك

تطور لافت في جبهة لبنان.. غارات إسرائيلية تستهدف قضاء بعلبك

Changed

وقعت الغارات الإسرائيلية على مسافة 100 كيلومتر في العمق اللبناني
وقعت الغارات الإسرائيلية على مسافة 100 كيلومتر في العمق اللبناني- إكس
استهدف جيش الاحتلال أهدافًا لـ "حزب الله" في العمق اللبناني ردًا على إسقاط الحزب مسيّرة إسرائيلية، فيما ردّ الحزب باستهداف مواقع في الجليل.

في تطوّر لافت على جبهة لبنان، أفاد مراسل "العربي" بأنّ جيش الاحتلال الإسرائيلي شنّ سلسلة غارات في العمق اللبناني، وتحديدًا على قضاء بعلبك في البقاع الشمالي، فيما ردّ "حزب الله" بقصف مواقع لجيش الاحتلال في الجليل الغربي.

وأشار مراسلنا إلى سقوط شهيدين وعدد من الجرحى في الغارات الإسرائيلية التي استهدفت منطقة العليق وبلدة حوش تل صفية في بعلبك.

من جهته، أفاد جيش الاحتلال بأنّه يُهاجم أهدافًا لـ "حزب الله" في عمق لبنان، ردًا على إسقاط "حزب الله" مسيّرة إسرائيلية في جنوب لبنان.

وهذه المرة الأولى التي تستهدف فيها إسرائيل قضاء بعلبك في العمق اللبناني منذ بدء المواجهات بين حزب الله والجيش الإسرائيلي في 8 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وبعد القصف الإسرائيلي، أفادت مراسلة "العربي" بإطلاق صواريخ من جنوبي لبنان باتجاه الجليل الغربي، مضيفة أنّ صفارات الاحتلال دوت في شتولا وعرب العرامشة و6 مواقع أخرى بالجليل الغربي.

ويأتي هذا التطوّر، بعدما هدّد وزير الأمن الإسرائيلي يوآف غالانت أمس الأحد، بتكثيف القصف الذي يستهدف "حزب الله" حتى إذا تمّ التوصل إلى هدنة مؤقتة في قطاع غزة.

إسقاط مسيّرة إسرائيلية

وكان "حزب الله" أعلن صباح اليوم الإثنين، إسقاط طائرة مسيّرة إسرائيلية من طراز "هرمز 450" بصاروخ أرض-جو فوق منطقة إقليم التفاح جنوب لبنان، إضافة إلى استهداف قوة إسرائيلية قرب أحد المواقع العسكرية قبالة الحدود.

وقال الحزب في بيان إنّ "وحدة الدفاع الجوي في الحزب، قامت عند الساعة 9:20 (7:20 ت.غ) ‌‎من صباح الاثنين، بإسقاط مسيّرة إسرائيلية كبيرة من نوع هرمز 450 ‏بصاروخ أرض-جو فوق منطقة إقليم التفاح، وقد شوهدت وهي تسقط بالعين ‏المجردة".‏

وانتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو تُظهر "سقوط طائرة مسيّرة إسرائيلية" فوق جنوب لبنان.

وأفاد الحزب في بيان منفصل اليوم، باستهداف قوة ‏إسرائيلية في موقع البغدادي (قبالة بلدة ميس لجبل اللبنانية) ومحيطه بالأسلحة الصاروخية، وتحقيق إصابة مباشرة.

وبعد يوم من شنّ جيش الاحتلال حربًا مدمّرة على قطاع غزة في 7 اكتوبر/ تشرين الأول الماضي، شهدت الحدود الإسرائيلية اللبنانية تبادلًا لإطلاق النار بين الجيش الإسرائيلي من جهة، و"حزب الله" وفصائل فلسطينية من جهة أخرى.

المصادر:
العربي، وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close