السبت 24 فبراير / فبراير 2024

تقرير يكشف المستور.. إسرائيل حصلت على خطة هجوم 7 أكتوبر قبل عام

تقرير يكشف المستور.. إسرائيل حصلت على خطة هجوم 7 أكتوبر قبل عام

Changed

مسؤولون إسرائيليون حصلوا على خطة الهجوم يوم الـ 7 من أكتوبر قبل عام من حدوثه
مسؤولون إسرائيليون حصلوا على خطة الهجوم يوم الـ 7 من أكتوبر قبل عام من حدوثه - غيتي
بحسب صحيفة نيويورك تايمز، فإن مسؤولي الجيش والمخابرات الإسرائيليين رفضوا خطة هجوم 7 أكتوبر ووصفوها بأنها "طموحة"، معتبرين أن تنفيذها صعب للغاية على حماس.

أظهرت وثائق ورسائل إلكترونية ومقابلاتٌ نشرتها صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية اليوم الجمعة، أن المسؤولين الإسرائيليين حصلوا على خطة الهجوم الذي وقع في 7 أكتوبر/ تشرين الأول المنصرم، قبل عام من حدوثه.

ويعدّ هذا التقرير الأميركي، الأحدث في سلسلة من التقارير التي تشير إلى أن كبار القادة العسكريين الإسرائيليين إما تجاهلوا أو قللوا من شأن التحذيرات من أن "حماس" كانت تخطط للهجوم، الذي أدى إلى حرب غير مسبوقة بين الحركة والاحتلال في غزة.

لكنّ مسؤولي الجيش والمخابرات الإسرائيليين بحسب الصحيفة، رفضوا الخطة ووصفوها بأنها "طموحة"، معتبرين أن تنفيذها صعب للغاية على حركة حماس.

تفاصيل الخطة بحذافيرها

في التفاصيل، أظهرت الوثيقة المكونة من 40 صفحة تقريبًا، والتي أطلقت عليها السلطات الإسرائيلية اسم "جدار أريحا"، أنها حددت بالضبط ونقطة بنقطة؛ تفاصيل الهجوم.

وكشفت هذه الوثيقة وفق ما نقلت الصحيفة الأميركية، خططًا لإطلاق وابل من الصواريخ في بداية الهجوم، وطائراتٍ مسيرة لتدمير الكاميرات الأمنية والمدافع الرشاشة الآلية على طول الحدود.

كذلك، حدّدت الخطة بالتفصيل تدفق المسلحين إلى إسرائيل بشكل جماعي في طائرات شراعيةٍ ودراجات نارية وعلى الأقدام، وكلُ ذلك حدث بالفعل في 7 أكتوبر.

وتضمنت الخطة أيضًا، تفاصيل حول مواقع وحجم القوات العسكرية الإسرائيلية ومراكز الاتصالات وغيرها من المعلومات الحساسة، مما أثار تساؤلاتٍ حول كيفية قيام حركة "حماس" بجمع معلوماتها الاستخبارية، وما إذا كانت هناك تسريباتٌ داخل المؤسسة الأمنية الإسرائيلية.

تخبط داخل الجيش الإسرائيلي

من جهة ثانية، لفتت الصحيفة أنه من غير الواضح كيف حصلت سلطات الاحتلال الإسرائيلي على الوثيقة، لكن المقال ذكر أنه تمت ترجمتها، وأنها لم تذكر موعد تنفيذ الهجوم.

وفيما أكد التقرير أن العديد من المسؤولين في الجيش والمخابرات الإسرائيلية قد اطلعوا على الوثيقة، إلا أنه لم يتم التأكد ما إذا كان رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أو غيره من كبار القادة على دراية بها.

هذا وقال مسؤولون في "فرقة غزة" العسكرية الإسرائيلية، المسؤولة عن مراقبة عن الحدود مع القطاع، بعد وقت قصير من الحصول على الوثيقة، إن "نوايا حماس غير واضحة".

وجاء في تقييم عسكري اطلعت عليه صحيفة "النيويورك التايمز أنه "ليس من الممكن بعد تحديد ما إذا كانت الخطة قد تم قبولها بالكامل وكيف سيتم تطبيقها".

ويأتي هذا التقرير المفصلّ، وسط غضب شعبي متصاعد في الداخل الإسرائيلي من حكومة نتنياهو لفشلها في منع الهجوم الذي يبدو أنه سبقه العديد من العلامات التحذيرية، بحسب وصف الصحيفة الأميركية.

المصادر:
العربي - ترجمات

شارك القصة

تابع القراءة